خالد صلاح

تميم فى أحضان "الملالى".. النظام القطرى يتجاهل خسائر اقتصاده ويتحمل 3 مليارات دولار من تعويضات طهران لصالح ضحايا طائرة أوكرانيا.. وزيارتان لـ"أمير قطر" ووزير خارجيته لإيران خلال أسبوع

الأحد، 12 يناير 2020 11:00 م
تميم فى أحضان "الملالى".. النظام القطرى يتجاهل خسائر اقتصاده ويتحمل 3 مليارات دولار من تعويضات طهران لصالح ضحايا طائرة أوكرانيا.. وزيارتان لـ"أمير قطر" ووزير خارجيته لإيران خلال أسبوع تميم بن حمد
كتب أمين صالح – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يستمر النظام القطرى فى الارتماء فى أحضان إيران، ودعمها من أجل الخروج من أزمتها الدولة التى تم ربها، حيث يترك أمير قطر تميم بن حمد مشكلات بلاده وأزماتهم، بينما يهتم بإخراج إيران من أزمتها وإرسال المليارات لها متجاهلا الخسائر الكبرى التى تتكبدها القطاعات الاقتصادية للدوحة، حيث ذكر موقع قطريليكس التابع للمعارضة القطرية، أن زيارة تميم بن حمد أمير قطر إلى إيران لم تكن مجرد زيارة عادية حيث تعهد تميم بن حمد، لروحانى بتقديم 3 مليارات دولار، لسد تعويضات ضحايا الطائرة الأوكرانية، التى قامت إيران بقصفها الأربعاء الماضي.

وذكر قطريليكس أن أمير قطر يزور طهران فى زيارة يلتقى خلالها الرئيس حسن روحانى، لبحث العديد من الملفات لا سيما التطورات الأخيرة فى المنطقة".

وزار تميم بن حمد، اليوم الأحد العاصمة الإيرانية طهران، وهى أول زيارة له منذ توليه منصبه عام 2013، وذلك فى الوقت الذى تعانى فيه إيران من أكثر من مشكلة أولها التصعيد بين إيران وأمريكا، وثانيا أزمة وقوع الطائرة الأوكرانية على أراضيها بعد اعتراف الحرس الثورى الإيرانى باستهدافها عن طريق الخطأ.

يأتى هذا بعد أيام قليلة من زيارة محمد بن عبد الرحمن، وزير خارجية قطر لطهران لاسترضاء النظام الإيرانى، حيث قال الموقع التابع للمعارضة القطرية، أن وزير الخارجية محمد عبد الرحمن آل ثانى، المتواجد حاليا فى العاصمة الإيرانية "طهران"، ذهب لاسترضاء النظام الإيرانى حتى يضمن عدم إضرار ردة الفعل بالدوحة.

وتابع موقع قطريليكس: فى الوقت الذى كشفت فيه التقارير الأمنية الاستخباراتية، عن تفاصيل العملية العسكرية لرد الفعل على قتل سليمانى، وهى من خلال استهداف عدة وحدات تابعة للإدارة الأمريكية فى الخليج، من بينها قاعدة الأسد فى العراق، وقاعدة العديد فى الدوحة، ووحدات أمريكية عسكرية فى الكويت، أكدت التقارير الاستخباراتية أن حكومة تميم خصصت للعملية، عملية تمويهية لإبعاد الرد الإيرانى عليهم، عندما قام تميم بن حمد، بالاتصال بالرئيس العراقى قبيل 48 ساعة من مقتل قاسم سليمانى حيث أبدى الأمير استعداده لتخفيف التوتر فى العراق، فيما انضم إلى قاعدة العديد خلال الساعات القليلة الماضية، بعد العملية قوات أمريكية جديدة وطائرات نقل وتسلل والمزيد من قاذفات الـ B1 والـ B52".

وأوضح الموقع التابع للمعارضة القطرية، أن وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو اتصل بنظيره القطرى محمد بن عبدالرحمن آل ثانى بعد القضاء على قاسم سليمانى وشكره على دعم الدوحة للوقوف ضد النظام الإيرانى الخبيث.

كما أكد موقع قطريليكس، أن وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، التقى مع نظيره القطرى محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثانى، حيث تمحور اللقاء حول تقديم وزير خارطية قطر العزاء فى مقتل قائد فيلق القدس فى ميليشيا الحرس الثورى الإيرانى قاسم سليمانى، كما تعهد محمد بن عبد الرحمن آل ثانى بتقديم الحكومة القطرية، الدعم المالى الكامل فى إقامة خيم العزاء والحسينيات الخاصة بـ"سليماني"، فى إيران والعراق وسوريا إلى جانب مجالس العزاء والحسينيات فى البلاد أيضا.

وفى وقت سابق كشفت وسائل إعلام إيرانية، أن أمير قطر تميم بن حمد يزور إيران، اليوم الأحد، من أجل عقد مباحثات مع مسؤولين كبار على رأسهم الرئيس حسن روحانى، وفقا لموقع "سكاى نيوز"، وتأتى زيارة تميم إلى طهران فى وقت حساس للغاية، بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية فوق العاصمة طهران عن طريق الخطأ، أثناء استهداف قوات أمريكية فى العراق بالصواريخ.

وقالت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية فى خبر مقتضب، أن تميم يسافر إلى طهران، اليوم الأحد، فى أعقاب زيارته إلى سلطنة عمان لتقديم التعازى فى وفاة السلطان قابوس بن سعيد.

 يقول المحللون، أن الأدلة الكاسحة المرتبطة بالحادث جعلت إنكار إيران أمر لا يمكن الدفاع عنه، ومن ثم أصبح على طهران حساب الخطوات القادمة. وقد بدأت دول بالفعل فى وقف تحليق طائراتها إلى إيران مع المطالبة بإجراء تحقيق دقيق وشفاف.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة