خالد صلاح

إيران انترنشونال: محتجون إيرانيون يرددون "الباسيج والحرس الثورى دواعشنا"

الأحد، 12 يناير 2020 02:34 م
إيران انترنشونال: محتجون إيرانيون يرددون "الباسيج والحرس الثورى دواعشنا" ايران
كتبت: إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشر موقع إيران انترنشونال المعارض، مقطع فيديو لمحتجون فى إيران من طلاب جامعة شهيد بهشتى يرددون شعار "الباسيج والحرس الثورى أنتم دواعشنا فى إيران"، وذلك احتجاجا على إسقاط الحرس الثورى طائرة ركاب أوكرانية ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 وأغلبهم من الإيرانيين.

ويواصل جامعيون فى إيران احتجاجاتهم داخل الجامعات على مقتل ركاب الطائرة بوينج 737 الذين كان معظمهم من الأكاديميين وحاملى شهادة الدكتوراة وخريجى الجامعات.

 

 

ورصدت مقاطع فيديو نشرتها  بى بى سي، قوات مكافحة الشغب وتواجد أمنى مكثف فى العاصمة طهران، وفى الوقت نفسه عقد البرلمان جلسة مغلقة لبحث تداعيات وملابسات الحادث، وندد نواب في البرلمان الإيراني بإخفاء حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية 3 أيام، خلال جلسة مغلقة عقدها مجلس الشورى الإسلامى (البرلمان) صباح اليوم الأحد، حضرها كبار المسؤولين في الحرس الثورى، لدراسة أبعاد وملابسات الحادث، وتقديم التقارير المطلوبة، وذلك غداة اعتراف قائد القوات الجيوفضائية بالحرس الثورى إسقاطها عن طريق الخطأ ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكب.

وبحسب بي بي سي على نسختها الفارسية قال النائب عبد الكريم حسين زادة كيف تم إخفاء الحادث عن مسئولى البلاد على الأقل لمدة 48 ساعة.

وفي سیاق متصل نقل نواب عن قائد الحرس الثورى حسين سلامى في الجلسة المغلقة قوله:"الحرس غير مسئول عن إيقاف حركة الملاحة الجوية".

وقال النائب رحيمى عضو هيئة رئاسة البرلمان، أن سلامى اعتذر من الشعب الإيرانى.

وقال سلامى: "فضلت الموت مع ركاب الطائرة الأوكرانية على أن أحرج الشعب الإيرانى".

من جانبهم، قال نواب البرلمان فى بیان لهم "لن نسمح بخطأ يستغله العدو أسوأ استغلال ضد إيران".

بدوره قال رئيس البرلمان الإيرانى علي لاريجانى في الاجتماع، إن قائد الحرس الثورى اللواء، حسين سلامى، قدم تقريرا حول العمليات الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسد في العراق، والحادث المؤلم الذى وقع بخصوص الطائرة الأوكرانية


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة