خالد صلاح

أبل تعيد تدوير هواتف أيفون عبر روبوت Daisy

السبت، 11 يناير 2020 06:07 م
أبل تعيد تدوير هواتف أيفون عبر روبوت Daisy أيفون
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحاول شركة أبل تغيير الطريقة التى يتم بها إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية بواسطة روبوت يقوم بتفكيك جهاز أيفون الشهير الخاص بها، بحيث يمكن استرداد المعادن وإعادة استخدامها، لكن ارتفاع الطلب العالمي على الإلكترونيات يعني أن الشركات المصنعة ستظل بحاجة إلى مناجم جديدة، حيث تقول أبل إن الروبوت الجديد هو جزء من خطتها لتصبح شركة تصنيع مكتفية ذاتيا لا تعتمد على صناعة التعدين، وهو هدف عدواني وصفه بعض المحللين إنه مستحيل.

وبحسب موقع gadgetsnow الهندى فقد وضعت أبل روبوت Daisy داخل مستودع في ضواحي أوستن بتكساس، لتفكيك أجهزة أيفون بحيث يمكن استخراج 14 من المعادن، بما في ذلك الليثيوم، وإعادة تدويرها، حيث تستخدم شركة أبل بالفعل الألومنيوم المعاد تدويره والقصدير والكوبالت والأتربة النادرة في بعض منتجاتها، مع خطط لإضافتها إلى تلك القائمة في السنوات القادمة.

ويستخدم Daisy، الذى يقل طوله عن 20 ياردة، عملية من أربع خطوات لإزالة بطارية أيفون، ثم إخراج المسامير والوحدات النمطية، بما في ذلك جهاز المراقبة الذي يجعل الهاتف يهتز، ثم يتم إرسال المكونات إلى شركات إعادة التدوير من أجل استخراج المعادن وصقلها، ويمكن لديزى تمزيق 200 هاتف ايفون في الساعة.

يذكر أنه فى عام 2017 عالج الروبوت في أوستن مليون هاتف أيفون، حسبما ذكرت أبل، وقالت ليزا جاكسون، رئيسة البيئة والسياسة والمبادرات الاجتماعية للشركة: اختارت شركة أبل أيفون ليكون أول منتجاتها التي سيفككها ديزي بسبب شعبيته الكبيرة، وتفكر أبل في مشاركة تقنية Daisy مع الآخرين، بما في ذلك شركات صناعة السيارات الكهربائية، لكن لدى الكثيرين شكوك حول ديزي، بما في ذلك الكثيرين في عالم التكنولوجيا الذين يرون أنها في المقام الأول حيلة علاقات عامة.

وقال كايل وينز، الرئيس التنفيذي لشركة iFixit، وهي شركة مكرسة لإصلاح أجهزة أيفون وغيرها من الأجهزة الإلكترونية: "أبل تعتقد أن بإمكانها استعادة جميع معادنها، وهذا غير ممكن"، وقد يفسر ذلك جزئياً بسبب عدم قلق صناعة التعدين، فيما قال توم بتلر، رئيس المجلس الدولي للتعدين والمعادن، وهي مجموعة تجارية صناعية: "أبل في وضع يحسد عليه، لأنها يمكن أن تفعل ذلك"، وأضاف: "لن يستطيع أي شخص آخر أن يحذو حذوها"، فيما يلاحظ العديد من المديرين التنفيذيين في مجال التعدين أنه مع تزايد شعبية السيارات الكهربائية ، ستكون هناك حاجة إلى معادن حديثة التعدين على نطاق أوسع ، وهي حقيقة تعترف بها أبل.

وقال جاكسون من شركة أبل، الذي يدير وكالة حماية البيئة الأمريكية برئاسة الرئيس باراك أوباما: "نحن لا نتنافس بالضرورة مع الأشخاص الذين أتعامل معهم"وأضاف "لا يوجد ما يخشاه عمال المناجم في هذا التطور".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة