خالد صلاح

فيديو.. طائر يتسبب في زيادة حرائق أستراليا.. والسكان يطلقون عليه "صقور النار"

الجمعة، 10 يناير 2020 03:03 م
فيديو.. طائر يتسبب في زيادة حرائق أستراليا.. والسكان يطلقون عليه "صقور النار" الطائر المتسبب في حرائق أستراليا
كتب عامر مصطفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عرضت فضائية سكاي نيوز تقريراً مصوراً، عن الطائر المتسبب في اشتعال الحرائق وازديادها داخل أستراليا بسبب نقله أغصان الشجر المشتعلة إلى أماكن لا يوجد بها حرائق.

Captureبيسبي
حرائق أستراليا

وقال التقرير، إن السكان لقبوا ذلك الطائر باسم صقور النار وهو مجرم بجناحين لا يقل خطورة، عما يشعل تلك الحرائق من عوامل بيئية.

و"الحدأة" طائر لئيم وشرير، لأنه "نشال" من طبيعته السطو على أرزاق الآخرين عمداً كما يبدو، أى للأذية فقط إلى درجة أن الرسول الكريم حلل قتله أينما وحيثما كان، وهو المعروف باسم "الحدأة" أو Kite المتخذ من قمم الأشجار العالية وأسطح الأبنية المرتفعة مراصد ونقاط مراقبة، يرى منها ما يقتات به، ومتى عاينه انقضّ والتقطه لقمة سهلة، ولو سطواً بأسلوب الكسب غير المشروع.

ثقثص
الطائر

وبحسب تقرير الجديد بشأن هذا الطائر، أن علماء أستراليين اكتشفوا حديثاً، أنه قد يكون أكبر مسبب للحرائق المبتلية بها أستراليا بلا توقف منذ 6 أشهر تقريباً، لأنه يتعمد نشر الحريق ما استطاع، عبر التقاطه ناراً مشتعلة في خشبة أو غصن صغير، ثم يطير به ليرميه في مكان آخر من البرية والمشاعات، محدثاً في كل التقاط بؤرة من النار جديدة، وبهذه الطريقة ينتشر الحريق أكثر في كل مكان، لأن عشرات الطيور من فصيلته تفعل الشيء نفسه، بحسب ما نرى في الفيديو أدناه، فما الذي يحمل "الحدأة" على نشر الحرائق؟.

Captureبيسب
الطائر

علماء جامعة سيدنى يقولون إن ما ينبت متطاولاً على الأرض من أعشاب وأشجار، يعيق رؤية هذا الطير حين ينظر من الأعلى ليرى ما يقتات به، لذلك يحل هذه المشكلة بسياسة الأرض المحروقة، أى الإتيان بأى شيء صغير يراه مشتعلا ليرميه فى مكان آخر، وبذلك يحترق كل نبات متطاول يعيق النظر، فيصبح "الحدأة" قادرا على الرؤية ليقتات، وهو ما كان الرسول عالما به بالتأكيد، لذلك جعله ثانى 5 طيور وحيوانات نصح بقتلها والتخلص منها، فقال أيضا بصحيحى البخارى ومسلم: "خمس من الدواب كلهن فاسق، يقتلن فى الحرم: الغراب والْحِدَأَة والعقرب والفأْرة والكلب العقور".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة