خالد صلاح

خبير فنى يطرح 10 أسباب تؤكد إن فان جوخ انتحر ولم يقتل.. تعرف عليها

السبت، 07 سبتمبر 2019 04:00 م
خبير فنى يطرح 10 أسباب تؤكد إن فان جوخ انتحر ولم يقتل.. تعرف عليها
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تبدو من الأسئلة الشائعة الدائمة عن سيرة الفنان التشكيلى الشهير فنسنت فان جوخ، هى لماذا قطع أذنه، وفى النهاية: هل انتحر؟، أم أنه قتل بالفعل، كلها أسئلة لا تظهر لها إجابة واضحة.
 
النظرية القائلة إن وفاة فان جوخ كانت جريمة قتل (أو القتل الخطأ) ظهرت لأول مرة على محمل الجد فى عام 2011 ، فى سيرة شاملة لكاتبين أمريكيين، ستيفن نايفه وجريجورى وايت سميث، وكتبوا أنه تم إطلاق النار على فان جوخ فى البطن فى 27 يوليو عام 1890 من قبل رينيه سيكريتان البالغ من العمر 16 عامًا، وهو زائر صيفى فى أوفيرس سور أويس الذى سخر من الفنان، نجح فان جوخ فى العودة إلى منزله، وتوفى بعد يومين متأثراً بجراحه، اعتمد المؤلفان على نظريتهما على تفسيرهما الخيالى للمقابلة التى قدمها سيكريتان فى عام 1957 ، قبل أشهر قليلة من وفاته.
 
ناقش نايفه وسميث أن فان جوخ "رحب بالموت" وبالتالى أطلق النار بشكل غير متوقع، ثم قام بحماية سيكريتان بزعم أنه كان انتحارًا، تم تبنى نظرية القتل/ القتل الخطأ بطرق مختلفة فى فيلمين مشهورين، فيلم الرسوم المتحركة لوفينغ فنسنت (2017) والفنان جوليان شنابل فى بوابة إيتيرنيتى (2018).

فيما يزال الخبير الفنى مارتن بايلي، مقتنعا بأن النظرة التقليدية التى تشير إلى أن فان جوخ النار أطلق النار على نفسها صحيحة، لم يقتله سيكريتان، حيث قال فى مقال له فى موقع " theartnewspaper" إن قصة القتل هى أسطورة أخرى تمت إضافتها إلى تلك التى أصبحت تحيط بالفنان، فيما يلى عشرة أسباب لقيامه بالانتحار، من وجهة نظر "بايلى":

1. طبيب فان جوخ يعتقد أنه كان انتحار

بعد ساعات قليلة من إطلاق النار، كتب طبيب فنسنت، بول غاشيه، إلى شقيق الفنان ثيو فان جوخ، رسالة كتب فيها: "لقد جرح نفسه"، وقد تفقد الدكتور جاشيت الجرح وتحدث مع فنسنت، لو كان هناك أى شيء يشير إلى احتمال ارتكاب خطأ فادح، لكان من المفترض ألا يترك الأمر مستريحًا، بعد أسبوعين من وفاة فينسنت، كتب مرة أخرى إلى ثيو، مستخدماً صراحةً كلمة "الانتحار".
 

2. ثيو يعتقد أنه كان الانتحار

ثيو، شقيق فان جوخ الذى هرع إلى جانب شقيقه وتحدث معه خلال آخر 12 ساعة، كان مقتنعًا بأنه كان انتحارًا، بعد ثلاثة أيام من وفاة فنسنت، كتب خطابًا مشحونًا عاطفيًا إلى زوجته، جو: "كانت إحدى كلماته الأخيرة: هذه هى الطريقة التى أردت الذهاب إليها واستغرق الأمر بضع لحظات، ثم انتهى الأمر، ووجد السلام الذى وجده لو لم يكن بإمكانه العثور على الأرض، "لو كان لثيو أى سبب للاعتقاد بأن شقيقه المحبوب قد أطلق النار عليه من قبل شخص آخر، لكان قد أبلغ الشرطة بالتأكيد.
 

3. يعتقد الأصدقاء أنه كان انتحارًا

حضر إميل برنارد، صديق المقرب من فان جوخ ، الجنازة وتحدث مع الدكتور جاشيت وثيو، وأخبر الدكتور جاشيه برنارد أنه كان يأمل فى إنقاذ حياة مريضه، لكن فينسنت حذره من أنه "سيتعين على القيام بذلك مرة أخرى"، بعد يومين من الجنازة، كتب برنارد رواية مفصلة للناقد ألبرت أوريير: "لقد قتل نفسه. 
 

4. الفنان الفرنسى بول جوجان يعتقد  أنه انتحار

فى مذكرات الفنان الفرنسى بول جوجان، كتب أن "جوخ أطلق النار على نفسه فى المعدة". على الرغم من أن جوجان كان فى بريتانى فى ذلك الوقت، فقد ظل على اتصال بدائرة أصدقاء فنسنت. 
 

5. اعتقدت الشرطة أنه كان انتحارًا

لم تسجل أى سجلات للشرطة بشأن إطلاق النار، لكن برنارد أخبر أويرى قال أيضًا أن آرثر رافو، الذى أخبره، عن رجال الشرطة الذين جاءوا إلى سريره لتوبيخه على فعل قطع أذنه، ذكرت ابنته، أدلين رافو (التى كانت فى الثالثة عشر من عمرها وقت وقوع الحادث)، أن والدها كان يتحدث غالبًا عن فان جوخ. قال الفنان للشرطة: "ما فعلته ليس من شأن أى شخص آخر، أنا حر فى أن أفعل ما يعجبنى بجسدى، "بالتأكيد كانت الشرطة ستتابع الأمر إذا كانت قد احتوت أى شكوك حول ارتكاب خطأ.
 
 

6. الكنيسة اعتقدت انه انتحار

رفض هنرى تيسييه، الكاهن الكاثوليكى فى أوفيرس، السماح بإقامة مراسم الجنازة فى كنيسته، أو تقديم قبر الرعية لنقل جثة فان جوخ إلى المقبرة، كان تيسييه يشعر بالقلق من أن الفنان البروتستانتى أخطأ بالانتحار.
 

7. حاول فنسنت قتل نفسه فى العام السابق

فى أبريل من عام 1889، بعد أربعة أشهر من تشويه أذنه، كتب فينسنت إلى ثيو: "إذا كنت بدون صداقتكم، فسوف يتم إعادتى دون أن أشعر بالندم على الانتحار، وعلى الرغم من أننى جبان، فسوف ينتهى بى المطاف بالذهاب إلى هناك"، بعد أشهر حاول تسمم نفسه عن طريق تناول الدهانات والعنب، ولكن لحسن الحظ أنقذه طبيبه. 
بعد أيام قليلة من شفائه، أخبر الدكتور ثيوفيل بيرون ثيو أن "أفكار الانتحار التى قام بها فينسنت قد اختفت"، أفاد فينسنت نفسه بأننى "أحاول أن أصبح أفضل الآن مثل شخص، بعد أن أراد الانتحار، أوجد الماء باردًا جدًا، يحاول الاستيلاء على البنك مرة أخرى، كان بلا شك فردًا ضعيفًا.
 

8. واجه فنسنت وقتًا عصيبًا فى الأشهر الأخيرة من حياته

فى مايو 1890، بعد عام واحد فى اللجوء خارج سان ريمى دى بروفانس، انتقل فينسنت شمالًا إلى قرية أوفيرس، طوال حياته المهنية، كان ثيو هو أقرب صديق له، وكان يقدم بدلًا ماليًا منتظمًا، لكن ثيو، وهو تاجر فنون فى باريس، كان قد تزوج مؤخراً ثم أنجب ولداً فى الثانى من يناير 1890، لذلك كان فينسنت قلقاً من أن زوجة وطفل رضيع سيعنى أنه قد يفقد الكثير من الدعم العاطفى والمالى المقدم من شقيقه.
 
 كان قلقًا أيضًا بشأن مشكلات ثيو الأخيرة فى العمل مع أصحاب المعرض، على الرغم من أنه فى معظم الوقت كان فينسنت قادرًا على مواجهة تحديات حياته، إلا أنه كان مستاءً لقد دفعه شيء ما إلى ما بعد ظهر يوم 27 يوليو، ويفترض تكرارًا للحالة العقلية التى دفعته فجأة إلى قطع معظم أذنه اليسرى فى البيت الأصفر.
 

9. رينى سيكريتان القاتل المزعوم  لم يعترف قط  بل إنه ادعى أنه غادر الأوفرز قبل إطلاق النار

كانت المناسبة الوحيدة التى تحدث فيها سيكريتان علناً عن فان جوخ فى مقابلة نُشرت فى مجلة أيسكوليب فى عام 1957 ، عندما كان يبلغ من العمر 82 عامًا. كان ذلك قبل أشهر قليلة من وفاته. لم يقل سيكريتان مطلقًا أنه أطلق الرصاصة، بل قال إن فينسنت كان يمتلك بندقية بطريقة ما، وكان فى حوزة الشاب. كان لدى سيكريتان أيضًا ذريعة واضحة ، لأنه ادعى أنه غادر الأوفرز قبل أيام قليلة من إطلاق النار.
 
رغم أنه لا توجد وسيلة للتحقق من أقواله ، إلا أنه فى رأيى لا يوجد شيء فى المقابلة يمثل دليلًا ظاهرًا على أنه قد يكون مذنباً بالقتل أو القتل الخطأ. 
 

10. ظهور بندقية مؤخرا دليل آخر على الانتحار

تم عرض البندقية المتآكلة التى قيل إنها قتلت فان جوخ وبيعت فى مزاد علنى فى باريس فى يونيو ، حيث وصلت إلى 162،500 يورو. عثر عليها فى عام 1960 على يد مزارع مهجور فى حقل بالمنطقة التى يعتقد أن الفنان أصيب بها. إذا كانت مسدس فان جوخ، وهو أمر مرجح للغاية (وإن لم يكن مؤكدًا)، فإن اكتشافه بالقرب من سطح الأرض يشير إلى أنه تم التخلى عنه بدلاً من إخفاءه، وإذا كان سيكريتان هو الذى أطلق الرصاصة القاتلة، فمن المؤكد أنه كان سيخفى السلاح بشكل صحيح، ربما عن طريق دفنه بعمق أكبر أو رميه فى نهر Oise القريب، لكن لو كان فان كوخ قد سحب الزناد ، لكان قد سقط على الفور ، وسقط البندقية.
 
فى الختام، قال مارتن بيلى بأن جميع الأشخاص القريبين من الفنان الراحل يعتقدون أن غوخ أطلق النار على نفسه، ثم أدانت الكنيسة الكاثوليكية الانتحار واعتبرها المجتمع خطأ، لو كانت لدى عائلة فينسنت وأصدقائها أى شكوك بأن شخصًا آخر كان مسؤولًا، فمن المؤكد أنهم عبروا عن مخاوفهم، ولماذا توجيه أصابع الاتهام فى سيكريتان؟ المعلومات الأساسية الوحيدة حول صلاته مع فان جوخ تأتى من مقابلته عام 1957، والتى لم يقل فيها أى شيء يوحى بأنه مذنب بالقتل.
 
لذلك يتعين علينا إصدار حكم على ما يبدو التفسير الأكثر ترجيحًا هل يجب علينا قبول كلمات فان جوخ التى قررها إنهاء حياته؟ أو هل تشير مقابلة سيكريتان إلى أنه هو الذى سحب الزناد؟ بالنسبة لي، الجواب واضح، كما وصفها ثيو بشكل مؤثر، وجد فينسنت آنذاك "السلام الذى لم يتمكن من العثور عليه على الأرض".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة