خالد صلاح

علوم مسرح الجريمة.. المضبطة التشريحية حددت 19 خطوة لـ"الفحص الخارجى"

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019 12:49 م
علوم مسرح الجريمة.. المضبطة التشريحية حددت 19 خطوة لـ"الفحص الخارجى" جثة - أرشيفية
كتب علاء رضوان - محمد أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشريح الجثة يُعرف بـ«التشريح الجنائي» أو بمعنى أصح أو أدق «فحص ما بعد الوفاة»، هو بمثابة إجراء طبي يتكون من فحص دقيق للجثة لتحديد سبب وطريقة الوفاة، وتقييم أي مرض أو إصابة قد تكون حدثت للجثة، وعادة يقوم بالعملية طبيب متخصص في علم الأمراض حيث يتم إجراء عمليات التشريح إما لأغراض قانونية أو لأسباب طبية.

34848-20190817033606366
 

فى التقرير التالى "اليوم السابع" يلقى الضوء من خلال سلسلة علوم مسرح الجريمة على ما يجب إتباعه عند عملية تشريح الجثة من خلال تاريخ التشريح ومكانه ومده استغراقه والخبراء المشتركين فى عملية التشريح وعملية التقاط الصور والفرق فى عملية تشريح الأطفال والكبار وغيرها من الأمور الفنية – وفقا للدكتور محمد لطفى خليفة الأمين العام لجمعية الأدلة الجنائية والطب الشرعى.

ينبغى من الناحية الإجرائية اتباع المضبطة أو الخطوات التالية أثناء تشريح الجثة:

أ-يسجل تاريخ تشريح الجثة، وقت الابتداء ووقت الانتهاء، ومكان إجرائه "وقد يستغرق التشريح المعقد ما لا يقل عن يوم عمل بكامله".

 

36224-36224-36224-وزارة-العدل
وزارة العدل

 

ب-تدون أسماء المشرحين ومساعديهم المشتركين وجميع الأشخاص الموجودين أثناء تشريح الجثة، وينبغى تبيان دور كل من هؤلاء الأشخاص فى توجيه عملية التشريح، وتعيين شخص واحد كرئيس المشرحين الذى ستكون له سلطة توجيه عملية التشريح، كما ينبغى أن يخضع المراقبون وغيرهم من أفراد الفريق لتوجيه رئيس المشرحين وألا يعارضوه، كما ينبغى تسجيل وقت أو أوقات وجود كل من هؤلاء الأشخاص أثناء إجراء عملية التشريح. ويوصى باستخدام دفتر للتوقيع وقت الدخول.

ج-لا بد من التقاط صور فوتوغرافية وافية لتوثيق نتائج التشريح توثيقا كاملا، ولهذه الغاية:

1-ينبغى أن تكون الصور بالألوان "شرائح شفافة أو صور فوتوغرافية سلبية مظهرة"، مضبوطة التركيز، كافية الإضاءة، وملتقطة بآلة تصوير من النوع الذى يستخدمه المحترفون أو من النوع الجيد، وينبغى أن تحتوى كل صورة على مقياس نسبى مسطر وعلى اسم أو رقم تعرف منه الحالة، وعينة باللون الرمادى العادى، ويجب أن يتضمن تقرير عملية التشريح وصفا لآلة التصوير المستخدمة "بما فى ذلك رقم العدسة والبعد البؤري" وللفيلم وجهاز الإضاءة، وفى حال استخدام أكثر من آلة واحدة للتصوير، ينبغى تدوين المعلومات المميزة لكل منها وينبغى أن تحمل كل صورة فوتوغرافية معلومات تبين الآلة التى التقطت بها، كما ينبغى تدوين اسم الشخص الذى التقطها.

 

42142-0e9b37bf-a7ef-4056-87a9-651df4860731_16x9_1200x676
 

2-وينبغي التقاط صور متسلسلة تبين عملية الفحص الخارجي للجثة، قبل وبعد خلع الملابس والتغسيل أو التنظيف والحلاقة، وعقب ذلك.

3-تستكمل اللقطات القريبة بلقطات عن مسافة بعيدة أو مباشرة ليتسنى الاسترشاد وتبين ماهية اللقطات القريبة.

127374-6917d9b167
 

4-ينبغى أن تكون الصور الفوتوغرافية شاملة فى نطاقها ويجب أن تؤكد وجود جميع العلامات التى يمكن أن تقيم الدليل على الإصابة أو المرض المعلق عليه فى تقرير تشريح الجثة.

5-ينبغى تصوير القسمات المميزة للوجه "بعد غسل الجثة أو تنظيفها" فى لقطات تظهر الوجه بأكمله من الأمام ثم من الجانبين الأيمن والأيسر، مع الشعر فى وضعه الطبيعى ثم مشدودا إلى الخلف، إذا لزم الأمر، لإظهار الأذنين،

د-تصور الجثة بالأشعة قبل إخراجها من كيسها أو غلافها. وينبغى معاودة تصويرها بالأشعة قبل تجريدها من الملابس وبعده. ويمكن أيضا إجراء كشف بالمنظار الفلورى، وتصور جميع أفلام الأشعة السينية، وتتخذ الخطوات التالية:

1-تؤخذ صور الأسنان بالأشعة السينية حتى وإن كانت هوية المتوفى قد أثبتت بطرق أخرى.

2-توثق بالأشعة السنية أى إصابة لحقت الهيكل العظمى، ويمكن أن تسجل صور الأشعة السينية للهيكل العظمى، أيضا، العيوب التشريحية أو الإجراءات الجراحية، ويبحث بوجه خاص عن أى كسور فى أصابع وعظام اليدين والقدمين.

 

efa2701666
 

 وقد تساعد صور الأشعة للهيكل العظمى، كذلك، فى معرفة هوية المتوفى "أو المتوفية" بالكشف عن الخصائص المميزة، وتقدير الطول والعمر، واستبانة العرق، وينبغى أيضا اتخاذ أفلام للجيوب الجبهية إذا قد تساعد هذه إلى حد بعيد على استنبانة الهوية.

3-تتخذ صور بالأشعة فى الحالات المنطوية على الإصابة من أسلحة نارية، للمساعدة على تحديد مكان القذيفة "أو القذائف"، وتنتزع أية قذيفة أو شظية صغيرة أو كبيرة ظاهرة فى صور الأشعة وتلتقط لها صور فوتوغرافية وتحفظ، وينبغى أيضا انتزاع وتصوير وحفظ ما عدا ذلك من الأجسام العتيمة للإشعاع "كالناظمات القلبية والمفاصل أو الصمامات الاصطناعية وشظايا السكاكين وما إلى ذلك".

4-ولا بد من صور الأشعة للهيكل العظمى فى حالات الأطفال للمساعدة على تحديد السن والحالة التطورية.

 هـ - تفحص الجثة والملابس قبل خلعها، وتلتقط صورة فوتوغرافية للجثة بملابس ويسجل ما معها من مجوهرات.

 

images
 

و - ينبغى خل الملابس بعناية فوق ملاءة نظيفة أو فوق كيس الجثة. تترك الملابس لتجف إذا كانت مخضلة بالدماء أو مبتلة، يسجل وصف الملابس المنتزعة وتلصق دائما بطاقات عليها بيانات بذلك. توضع الملابس فى عهدة شخص مسؤول أو يحتفظ بها، إذ قد تفيد كأدلة إثبات أو لتحديد الهوية،

ز- يمثل الفحص الخارجى، إذا ينصب على البحث عن أدلة إثبات خارجية للإصابة، أهم جزء من عملية التشريح، فى معظم الحالات بحسب الخطوات التالية:

1-تؤخذ لقطات فوتوغرافية لجميع المسطحات -كل المنطقة الموجود بها الجثة، ويجب أن تكون هذه اللقطات ملونة، جيدة النوعية، دقيقة التركيز، ومأخوذة فى مكان وافى الإضاءة.

2-تشرح وتدون الوسائل المستخدمة للتعرف على الهوية، وتفحص الجثة ويدون العمر الظاهر للمتوفى، وطوله، ووزنه، وجنسه، وتسريحة شعر رأسه وطوله، وحالته الغذائية، ونموه العضلى، ولون بشرته وعينيه وشعره "شعر الرأس والوجه والبدن".

3-فى حالات الأطفال، يؤخذ أيضا محيط الرأس، والطول من قمة الرأس حتى الردف ومن قمة الرأس حتى العقب.

4-تدون درجة الكمدة الجثية والتيبس وموضعهما وحالة التثبيت فى الجثة.

5-تلاحظ درجة حرارة الجثة أو درجة برودتها كما تلاحظ حالتها مع أى تغيرات تحللية، كارتخاء الجلد مثلا، ويجرى تقييم للحالة العامة للجثة ويلاحظ تكون ودك الأموات أو يرقات أو بيض أو أى شئ آخر يشير إلى زمان الوفاة ومكانها.

 

6-يدون، فى جميع الإصابات، حجم الإصابة وشكلها ونمطها وموضعها "من حيث صلتها بالمعالم التشريحية الظاهرة"، ولونها ومجراها واتجاهها وعمقها وبنيتها، وينبغى محاولة التمييز بين الإصابات الناجمة عن تدابير علاجية والإصابات التى لا علاقة لها بالعلاج الطبى، وينبغى فى وصف الجروح الناجمة عن قذائف، ملاحظة وجود أو غياب السخام أو مسحوق البارود أو التشويط. 

وفى حال وجود بقايا طلق نارى، توثق هذه فوتوغرافيا وتحفظ للتحليل، وينبغى محاولة تحديد ما إذا كان جرح الطلق النارى جرح دخول أم جرح خروج، فإذا كان الجرح ناجما عن دخول الطلق النارى، وما من جرح يرى لخروجه، ينبغى العثور على القذيفة والاحتفاظ بها أو تبين ما آلت إليه، وتؤخذ عينات أنسجة من فتحة الجرح لفحصها مجهريا تضم شفتا الجرح الناجم عن طعنة مدية إلى بعضها بشريط لاصق، لتقدير حجم شفرة المدية وخصائصها.

7-تلتقط صور فوتوغرافية لجميع الإصابات، لكل إصابة صورتان بالألوان موسومتان بالرقم المحدد لعملية التشريح، ويستخدم أثناء التقاط الصور مقياس مدرج يوضع بجانب الإصابة فى خط مواز لها أو متعامد معها، ويلحق الشعر، عند اللزوم، لتوضيح معالم الإصابة وتلتقط صور لها قبل الحلاقة وبعدها،ويحتفظ بجميع الشعر المزال من مكان الإصابة، وتلتقط صور قبل غسل مكان أى إصابة وبعده، ولا تغسل الجثة إلا بعد جمع أى دم أو مادة خلفها المعتدى وحفظها.

8-يفحص الجلد - وتلاحظ وتصور أى ندوب، أو أماكن تكونت فيها جدر ندبية، أو دقات وشمية، أو شامات بارزة، أو مناطق شديدة التخضب أو ضعيفة، أو أى شئ مميز أو غير عادى كالوحمات، تلاحظ أى كدمات وتبضع لتحديد مداها، ثم تستأصل لفحصها مجهريا. 

تلاحظ أية علامات عض، وينبغى، فى حال وجودها، تصويرها فوتوغرافيا لتسجيل نموذج الأسنان، ومسحها بقطيلة لفحص اللعاب "قبل غسل الجثة"، واستئصالها للفحص المجهرى، وينبغى أن تفحص علامات العض أيضا، عند الإمكان، من قبل طبيب أسنان شرعى، تلاحظ أى علامات حروق ويحاول تحديد سببها "احتراق مطاط، سيجارة، كهرباء، موقد لحام، مادة حمضية، زيت ساخن، الخ".

9-يحدد وتلصق بطاقة لأى جسم غريب يستخرج، بما فى ذلك صلته بالإصابات المحددة، يمتنع عن حك جوانب أو رأس أى من القذائف، وتلتقط صور فوتوغرافية لكل قذيفة وشظية كبيرة من شظايا القذائف ومعها بطاقة تعريف، ثم يوضع كل منها فى وعاء محكم الإغلاق، مبطن بحشو لين وتلصق عليه بطاقة، لتبيان سلسلة الجهات التى تتسلمها.

 

10-تؤخذ عينة دم لا يقل حجمها عن 50 سم3 من أحد الأوعية الدموية الكائنة تحت الترقوة أو من وعاء دموى بالفخذ.

11-يفحص الرأس وفروته الخارجية ويوضع فى الاعتبار أن الإصابات قد تكون مخفية بالشعر، ويحلق الشعر عند اللزوم ويفلى بحثا عن البراغيث والقمل إذ قد تدل هذه على انعدام النظافة الصحية قبل الوفاة، كما يلاحظ أى سقوط للشعر إذا قد يكون ناجما عن سوء التغذية، أو عن الفلزات الثقيلة "كالثاليوم مثلا"، أو عن المخدرات أو عن نزع الشعر، تقتلع، ولا تقص، 20 شعرة نموذجية من شعر الرأس وتحفظ، لأن الشعر يفيد هو الآخر فى الكشف عن بعض المخدرات والسموم.

 

12-تفحص الأسنان وتلاحظ حالتها، ويدون غياب أى منها أو تقلقله أو تلفه، كما يسجل كل ما أجرى لها على يد طبيب الأسنان "ترميمات وحشوات ونحوه"، ويستخدم لهذه الغاية نظام خاص للتعرف على الأسنان يحدد كل سن وفقا له، وتفحص اللثة بحثا عن أى مرض حول الأسنان، وتلتقط صور فوتوغرافية لطقم الأسنان، أن وجد، ويحتفظ به إذا كان المتوفى مجهول الهوية، وينزع الفكان السفلى والعلوى إذا كان ذلك لازما لمعرفة هوية المتوفى، ويفحص جوف الفم بحثا عن أى دليل على إصابة رضح، أو مواضع حقن أو علامات وخز بالإبر، أو عض الشفتين أو الوجنيتن أو اللسان. 

 

تلاحظ أية أشياء أو مواد فى الفم، وفى حالة الاشتباه باعتداء جنسى، يحتفظ بسائل الفم أو تؤخذ قطالة لتقييم النطاق وفسفاتار الحامض: "تمثل القطالات المأخوذة من نقاط التقاء الأسنان باللثة والعينات المأخوذة من بين الأسنان أفضل النماذج لإستبانة النطاق"، وتؤخذ قطالات أيضا من جوف الفم لتحديد نوع السائل المنوى، تجفف القطالات بسرعة بتسليط هواء معتدل البرودة عليها، إذا أمكن، وتحفظ فى مظاريف ورقية عادية نظيفة، وإذا استحال الفحص الوافى بسبب تيبس الجثة، يمكن عندئذ قطع العضلات الماضغة لإتاحة مجال أفضل لعملية الكشف.

13-يفحص الوجه ويلاحظ ما إذا كانت به زرقة أو فيه حبر "نمشات حمراء" وتتم عملية الفحص كالتالى:

أ-تفحص العين ويكشف على المتلحمة فى كرة العين والجفنين على السواء، ويبحث عن أى حبر فى الجفنين العلويين أو السفليين، ويلاحظ أى يرقان صلبوى،وتحفظ العدسات اللاصقة أن وجدت، يؤخذ مليليتر واحد على الأقل من الخلط الزجاجى من كل عين.

ب-يفحص الأنف والأذنان وتلاحظ أية أدلة على جروح أو نزيف أو شذوذات أخرى، وتفحص طبلة الأذن.

 

14-يفحص العنق خارجيا من جميع جوانبه وتلاحظ أية رضوض أو سحجات أو حبر، حيث توصف أنماط الإصابات وتوثق للتمييز بين الخنق باليدين والخنق برباط والاختناق شنقا، ويفحص العنق عند الانتهاء من تشريح الجثة عندما يكون الدم قد نزف من الباحة وجفت الأنسجة.

 

15-تفحص جميع أسطح الأطراف: الذراعان والساعدان والمعصمان واليدان والساقان والقدما ينتبه إلى أى جروح "دفاعية"، وتشرح أية إصابات وتوصف، ينتبه إلى أية رضوض حول المعضمين أو الكاحلين قد تشير إلى التقييد كاستخدام الأغلال أو التعليق، وتفحص الأسطح المتوسطة والجانبية للأصابع، وكذا الساعدان الأماميان وظهر الركبتين، بحثا عن أى رضوض.

 

16-تلاحظ أية أظافر مكسورة أو غير موجودة، وتلاحظ أيضا أية بقايا لمسحوق البارود على اليدين، وفى حال وجودها توثق فوتوغرافيا وتحفظ للتحليل تؤخذ بصمات الأصابع فى جميع الحالات، وإذا كان المتوفى مجهول الهوية، ولا يمكن الحصول على بصمات أصابعه، ينزع "قفاز" الجلد أن وجد. تحفظ الأصابع إذا لم تتوفر أية وسيلة أخرى للحصول على البصمات المطلوبة، تحفظ قصاصات الأظافر وأية أنسجة من تحت الأظافر "فضلات عالقة بالأظافر".

 

يفحص فراش أظافر اليدين والقدمين بحثا عن أدلة لأشياء مدخلة تحت الأظافر. ويمكن نزع الأظافر بسلخ الهوامش الجانبية والقاعدة المجاورة، ومن ثم يمكن فحص السطح التحتى للأظافر، وفى هذه الحالة، يجب التقاط صور فوتوغرافية لليدين قبل نزع الأظافر وبعده، يفحص أخمصا القدمين بعناية بحثا عن أية أدلة تشير إلى الضرب، ويشق لتحديد مدى أى إصابات، تفحص راحتا اليدين، والركبتان، بحثا، بوجه خاص، عن أى حراشف زجاجية أو تمزقات.

17-تفحص الأعضاء التناسلية الخارجية ويبحث عن وجود أى مواد غريبة أو نطاف، ويلاحظ حجم أى سحجات أو رضوض وموضعها وعددها، وتلاحظ أية إصابة فى الفخذين الداخليين أو الباحة المحيطة بالشرج. ويبحث فى هذه الباحة المحيطة عن حروق،

18-فى حالة الاشتباه باعتداء جنسى، تفحص جميع الفتحات التى يحتمل أن تكون ذات صلة، وينبغى استخدام منظار لفحص جدران المهبل، ويجمع الشعر الغريب بتمشيط شعر العانة، تنتزع 20 شعرة على الأقل، من شعر عانة المتوفية ويحتفظ بها مع جذورها، ويسحب سائل من المهبل ومن المستقيم لتقييم فسفاتاز الحامض وفئة الدم والنطاف، تؤخذ قطالات من الباحتين إياهما لتحديد نوع السائل المنوى، وتجفف القطالات بسرعة بتسليط هواء معتدل البرودة عليها، إذا أمكن، وتحفظ فى مظاريف ورقية عادية نظيفة.

19-يجب شق الظهر على طوله والردفين والأطراف، ومنها المعصمان والكاحلات شقا منهجيا، للبحث عن أى إصابات عميقة، كما يجب شق المنكبيين والمرفقين والوركين ومفصل كل من الركبتين للبحث عن أى إصابات رباطية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة