خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

"الصيدلية الإكلينيكية" محور نقاش كل يوم.. الصيادلة: تحديد الطبيب المعالج للمريض.. وخالد سمير: التخصص متواجد منذ 30 عاما فى الدول الأجنبية لمساعدة الطبيب المعالج.. البرنامج يحتفى بأبطال مصر فى أولمبياد أفريقيا

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019 11:30 م
"الصيدلية الإكلينيكية" محور نقاش كل يوم.. الصيادلة: تحديد الطبيب المعالج للمريض.. وخالد سمير: التخصص متواجد منذ 30 عاما فى الدول الأجنبية لمساعدة الطبيب المعالج.. البرنامج يحتفى بأبطال مصر فى أولمبياد أفريقيا وائل الإبراشى وخلود زهران
كتب محمد شرقاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناول برنامج "كل يوم"، الذى يقدمه الإعلاميان وائل الإبراشى وخلود زهران، على فضائية "ON E"، عدداً من الموضوعات المتنوهة، على رأسها، الصيدلية الإكلينيكية تقتحم الصيدليات العامة فى مصر،وفى نهاية البرنامج يحتفى بأبطال مصر فى أولمبياد أفريقيا.

قال الدكتور محمد حلمى عضو شعبة الصيادلة بالغرف التجارية، إن المنظومة الطبية متكاملة تعمل على يدا واحد، أن الصيادلة الإكلينيكية فى داخل المستشفيات الكل يشيد بدورها فى تقديم الخدمات للمواطنين.

 

وأكد الدكتور هانى فتحى عضو نقابة الصيادلة، أن المريض يلجئ للصيدلى عندما لا يعرف تحديد المرض المصاب به والتوجه إلى الصيدلية الإكلينيكية لتحديد التشخيص الصحيح للمرض وارسال المريض إلى الطبيب المتخصص حتى يشخص علاج مناسب لحالته الصحية، مضيفا أن الصيدلة الإكلينيكية لن تتحول إلى مستشفى أو طبيب لتشخيص المرض ولكن مهامه تحديد نوع التشخيص الصحيح للمريض وتوجيه للطبيب المختص فقط.

وقال الدكتور خالد سمير عضو نقابة الأطباء، إن تخصص الصيدلة الإكلينيكية متواجد فى دول العالم منذ 30 عاما، ويعد فى الدول الخارجية قسم يقوم بدورة داخل المستشفيات، وعمله الأساسى هو الرقابة على الدواء الذى يكتبه الطبيب للمريض، مضيفا أن فى مصر بها مشكلة تخرج العديد من طلاب الصيادلة بنسبة كبيرة، وهذه النسبة الكبيرة تسبب العديد من المشاكل بين الصيادلة والأطباء.

وأضاف خلال لقائه، أن لابد من وجود صيدلى إكلينيكى فى كل مستشفى مصرية، لمساعدة الطبيب فى ضبط الأدوية، مضيفا أن الصيدلى الإكلينيكى ليس له دور فى صرف الأدوية أو أعطاء جرعات زيادة منها للمرض دون الرجوع إلى الطبيب المعاجل، مؤكدا ان هناك قوانين تنظم عمل الأطباء والصيادلة فى مصر، لا يتم تنفيذها نهائيا بالدولة، مشيرا إلى أن 80% من المرضى يعالجهم الصيادلة.

وعلى صعيد أخر، قال الدكتور حمدى عبد الرؤوف رئيس جماعة طنطا، أنه خلال زياراته للخارج وجد العديد من الدكاترة المصرية بالجامعات العالمية يتبوأن أعلى المناصب بالجامعات الخارجية، ويريديون العودة إلى الوطن، فأسس مبادرة "الطيور المهاجرة"، للم شمل المصريين فى الخارج، والعودة إلى مصر لتقديم الخبرات للدولة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية للبرنامج، أن وزيرة الهجرة الدكتورة نبيلة مكرم خلال لقائها تم وضع خطة لمؤتمر سيقام فى شهر يناير المقبل، لوضع بروتوكول مع الدكاترة المقيمين فى الخارج لنقل خبراتهم إلى مصر، مضيفا أن هناك بعض قطاعات فى الطب تنهض، أستاذ جراحة قلب خريج من جامعة طنطا أبدى استعداده للبدء فى تقديم محاضرات للطلبة بكلية الطب لرفع كفاءة التخصص داخل البلاد طبقا للتكنولوجيا الحديثة.

وفى سياق أخر، قالت الدكتور ريهام غلاب مدير مبادرة 100 مليون صحة للأمراض غير السارية، إن وزارة الصحة بدأت فى المرحلة الاولى للكشف عن سرطان الثدى للمرأة والامراض غير سارية، وعند وجود سرطان ثدى يتم تحويل السيدة إلى الوحدة المتخصص والعلاج بالمجان.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية، أن المرحلة الأولى من المبادرة حتى نهاية شهر سبتمبر الجارى لتحقيق اقصى استفادة، وسيتم الإعلان عن المرحلة الاولى نهاية الشهر الجارى.  

وفى الختام ناقش البرنامج الحائزين على الميداليات فى بطولة اللألعاب الألومبياد الأفريقية التى أقيمت فى المغرب، وقال أشرف الشافعى المدير الفنى الخاص بالفتيات فى البطولة، إن الاتحاد المصرى ساعد فرق اللاعبين لرياضة الجمباز، بمدهم بالعديد من الأجهزة لتطوير، مضيفا أن بنات مصر تفوقا على العديد من الدول الأفريقية وحصدا العديد، مؤكدا ان مصر حصدت 11 ميدالية منها 6 ذهب و5 فضة، والذى يلى مصر فى الميداليات الجزائر.

وعبرت فرح أحمد  أحدى الفائزة بالبطولة، بميدالية، عن فرحها لحصولها على الميدالية الأول فردى عام وأول عارضة توازن، وفرح سيد أحدى الحائزين على ميدالية تقول أن أكثر بلد منافسة مع مصر الجزائر والمغرب ولكن فخورين بحصول مصر على أى الجوائز الفردية.  

وحصل كريم أيمن على ميدالية فى البطولة، فى الأول عقلة، والثانى عقلة، ومحمد إلهامى حصل على ميداليا فى لعبة القفز المتوازى، والحلقة المتوازى، مضيفا أنه بحضر لبطولة طوكيو 2020 منذ 4 أشهر، حتى
أحصل على ميدالية الذهبية.

أثبتت مصر، بما لايدع مجالا للشك، أنها سيدة الألعاب الأفريقية دون منازع بعدما سطرت تاريخاً لن ينسى فى منافسات دورة الألعاب الأفريقية التى أقيمت بالمغرب فى الفترة من 19 وحتى 31 أغسطس بمشاركة 52 دولة أفريقية، بعدما حققت البعثة المصرية 273 ميدالية، بواقع 102ذهبية و98 فضية و73 برونزية، لتكسر الرقم القياسى التى حققته مصر أيضاً فى نسخة 2015 والتى أقيمت بالكونغو والتى حملت مصر لقبها بالحصول على 217 ميدالية، بواقع 85 ذهبية و63 فضية و69 برونزية، لتعود البعثة المصرية بعد أربع سنوات فى المغرب لتكسر الرقم القياسى فى عدد الميداليات من جديد وكتابة تاريخ جديد فى دورات الألعاب الأفريقية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة