خالد صلاح

العلاج الإشعاعى المكثف أمل جديد لعلاج مرضى سرطان البنكرياس المتقدم

الإثنين، 30 سبتمبر 2019 04:00 م
العلاج الإشعاعى المكثف أمل جديد لعلاج مرضى سرطان البنكرياس المتقدم سرطان البنكرياس وأمل جديد لعلاجه
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

العلاج الإشعاعي قد يكون أملًا جديدًا لمرضى سرطان البنكرياس الذين لم يتبق لهم سوى شهور قليلة، فحاليا  باستخدام آلة محمولة يمكن للجراحين إيصال إشعاعات قاتلة للسرطان، بينما يجلس  المرضى على طاولة العمليات.

ووفقا لتقرير موقع " ديلى ميل" البريطانى، هذا التقنية تبنى على إعطاء العلاج عند الحاجة إليه، حيث يدمر العلاج الإشعاعى  أي خلايا سرطانية متبقية في المناطق التي يصعب الوصول إليها،  مما يقلل من فرص عودة المرض.

صورة ديلى ميل عن سرطان البنكرياس
صورة ديلى ميل عن سرطان البنكرياس

 

ومنذ عام 2017، تم علاج 11 مريضًا يعانون من سرطان البنكرياس في مستشفى جامعة ساوثهامبتون "NHS" والذين كانوا يعتبرون في السابق غير مناسبين لإجراء عملية جراحية، وهو المكان الوحيد في المملكة المتحدة الذي يحتوي على معدات عالية التقنية، ولم تشهد أي من هذه المجموعة حتى الآن نمو أورامها في المنطقة المستهدفة.

ويقول أرجون تخار، جراح استشاري: "سرطان البنكرياس ينتشر في كثير من الأحيان إلى أعضاء قريبة ويمكن أن يتعدى على الأوعية الدموية الرئيسية، عكس السابق  الذى كان من الصعب إزالة الورم دون ترك خلايا سرطانية صغيرة وراءه ، مما يزيد من خطر عودة المرض مرة أخرى، ولكن باستخدام العلاج الإشعاعي أثناء العملية، يمكن مسح خلايا السرطان الباقية".

وفى حالات سرطان البنكرياس ، يتم إعطاء العلاج الإشعاعي لبعض مرضى السرطان بعد الجراحة في محاولة لمنعه من العودة مرة أخرى، ولكن بسبب وضع البنكرياس ، يمكن للعلاج الإشعاعي الخارجي أن يلحق الضرر بالأنسجة المحيطة، و يوفر العلاج الإشعاعي أثناء العملية جرعة دقيقة من الإشعاع للبنكرياس بأمان، حيث تشير الأبحاث إلى أن هذا يقلل من خطر عودة السرطان إلى الموقع السابق للورم.

ولهذا يجب على الجراحين أولاً إزالة نهاية المعدة وجزء من الأمعاء الدقيقة وجزء من البنكرياس وجزء من القناة الصفراوية  للتخلص من الورم، ثم يتم تحريك المريض بعد ذلك تحت آلة العلاج بالأشعة شعاع Mobetron. على المنطقة المستهدفة.

ويضمن هذا الإجراء "تطهير" أي خلايا سرطانية متبقية بالقرب من الأوعية الدموية،  بعد ذلك يتم غرز الجزء المتبقي من البنكرياس والقناة الصفراوية والمعدة معًا لتنضم إلى الأمعاء الدقيقة.

هذه العملية مناسبة للمرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس المتقدم الذي يلامس الأوعية الدموية ولكن لا يتشابك معهم، ولكن بالنسبة للمرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس والذي لا يؤثر حتى الآن على الأوعية الدموية القريبة، عادة ما يكون العلاج عملية جراحية لإزالة الورم ، تليها العلاج الكيميائي وفى بعض الأحيان يكون مع العلاج الإشعاعي الخارجي.

                                             

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة