خالد صلاح

دعوى تبديد منقولات تجبر زوج على دفع مليون مليون جنيه أو السجن 3 سنوات

الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 04:57 م
دعوى تبديد منقولات تجبر زوج على دفع مليون مليون جنيه أو السجن 3 سنوات محكمة الأسرة-أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وقف الزوج "  كامل.خ.أ "  أمام محكمة الأسرة بإمبابة، يلاحق الدعاوي القضائية التى تقيمها زوجته من طلاق وتبديد منقولات وحبس لتخلفه عن دفع النفقة، ليؤكد:"لم أكن أعلم المصيبة التى تعدها لى زوجتي، وأنها ستنقلب عليه شرا، وأنها تتحين اللحظة المناسبة، لتتربص به وتنتقم منه".
 
وقف الزوج " كامل.خ.أ "  أمام محكمة الأسرة بإمبابة، يلاحق الدعاوي القضائية التى تقيمها زوجته ضده من طلاق وتبديد منقولات ونفقة وغيرها من القضايا .
وقال  الزوج، أثناء جلسات تسوية المنازعات الأسرية فى دعوى الحبس المقامة ضده، لتخلفه عن دفع النفقة الشهرية:" أنا رجل ميسور الحال، وهو ما دفع زوجتي للإرتباط بي، وللأسف اكتشفت بعد فوات الأوان أنها طماعة ولا تريد سوى المال .
 
وأضاف الزوج الصادر بحقه حكم حبس 3 سنوات من محكمة إمبابة بعد اتهامه بتبديد منقولات زوجته:" فوجئت بطلبها مني خطبتها بعدما خدعتني بحبها لى، طمعا فى اموالي، وبالرغم من رفض أهلي تم الزواج، وتكفلت بكافة المصاريف" .
 
وأكد الزوج: لم يكن لديها مانع بغيابي عنها شهور بحكم طبيعة عملى، بسبب الأموال التى كانت تأخذها منى، لتنفذ خلال عامين زواج معظم ما أملكه، بسبب كثرة طلباتها وأهلها وسرقتهم أموالى دون حياء، لحين عودتي بشكل دائم لمصر، رأيت وقتها الوجه الحقيقى لها".
 
أضاف الزوج:" عندما بدأت بمواجهتها للحفاظ على ما تبقي من مال، واستثماره فى مشروع لتعويض الخسائر التى طالتني بسببها، علا صوتها وساءت ألفاظها وزاد عنفها، ولاحقتني بالدعاوي القضائية من طلاق وحبس بعد رفضي سداد النفقات بسبب تزويرها لدخلى لتحصل على مبالغ ليست من حقها" ، مضيفا "نشب خلاف بيننا وتركت المنزل، وبعد مرور أسبوع، فوجئت بسرقتها لمحتويات الشقة ،واتهامى فى بلاغ رسمى بتبديدى لمنقولاتها وتحولت إلى جنحه تم الحكم فيها 3 سنوات ضدى، لأضطر لدفع مبلغ مليون جنيه كتعويض لها لتقبل التصالح معي" ، مختتما دعواه بأن زوجته تساومه  بدفع مبالغ مالية وتسجيل شقتى باسمها حتى تتنازل عن القضايا .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة