خالد صلاح

حالة عدم اليقين حول "بريكست" تدفع الاقتصاد البريطانى نحو حافة الركود

الجمعة، 27 سبتمبر 2019 12:34 م
حالة عدم اليقين حول "بريكست" تدفع الاقتصاد البريطانى نحو حافة الركود بوريس جونسون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، دفعت الاقتصاد البريطانى إلى حافة الركود، وفقًا لتحليل الجارديان للأخبار الاقتصادية خلال الشهر الماضى.
 
وأوضحت الصحيفة، أن الاحتمالات كانت متوازنة بالتساوى فى أن الاقتصاد سينزلق إلى ربعين متتاليين من الانكماش - تعريف الركود - لأن تهديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة أثر سلباً على ثقة الشركات والمستهلكين.
 
وتقلص الاقتصاد بنسبة 0.2 ٪ في الربع الثاني من العام. وأشارت "الجارديان" إلى أن التنبؤات للأشهر الثلاثة حتى نهاية سبتمبر تتفاوت من الانكماش الثاني بنسبة 0.2 ٪ ، والتي من شأنها تلبية معيار الركود ، إلى تحقيق نسبة إيجابية تصل إلى 0.2 ٪.
 
وقال محللون إن الاقتصاد البريطاني المضطرب يتباطأ على خلفية حرب دونالد ترامب التجارية مع الصين، والتى جرت على النمو العالمي أكثر مما كان متوقعا في فبراير 2018 ، عندما هدد الرئيس الأمريكي بكين بفرض رسوم جمركية أعلى على الواردات.
 
وقالت الجارديان، إن التعريفة الجمركية تؤثر بشكل مباشر على نسبة مئوية صغيرة نسبياً من التجارة العالمية ، لكن تهديدات واشنطن المستمرة لتوسيع نطاقها واستهداف الاتحاد الأوروبي والهند كان لها تأثير مخيف على الاستثمار في الأعمال التجارية والإنتاج الصناعي.
 
وتستعد ألمانيا للدخول في ركود، وتوقف النمو الاقتصادي في الصين، بينما لا يزال الناتج المحلي الإجمالي يتوسع في الولايات المتحدة، ويتباطأ النمو إلى نصف المعدل الذي كان يتمتع به قبل 18 شهرًا.
 
وزاد عدم اليقين المحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من الخوف المتزايد من الركود العالمي الأكثر شمولية الذي قد يدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود ، ربما في وقت مبكر من العام المقبل.
 
قالت رئيسة صندوق النقد الدولي الجديدة ، كريستالينا جورجييفا ، في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الركود الاقتصادي العالمي الجديد يلوح فى الأفق، لافتة إلى إن النمو الاقتصادي المتعثر والتوترات التجارية ومستويات الديون العالية بمستوى قياسى وضعت صندوق النقد الدولي في حالة تأهب لكساد عالمي يمكن أن يزيد من البطالة وعدم المساواة.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة