خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

علماء يحذرون: التغير المناخى يتسارع مع زيادة مستويات ثانى أكسيد الكربون

الإثنين، 23 سبتمبر 2019 11:05 ص
علماء يحذرون:  التغير المناخى يتسارع مع زيادة مستويات ثانى أكسيد الكربون التغير المناخى
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد تغير المناخ من أهم القضايا التي نواجهها في الوقت الحالي - ولكن لا يزال هناك ما يكفي من الأمور للقيام بها لتجنب مثل هذه الكارثة، وعلى الرغم من الإقبال الكبير الذي شهده الأسبوع الماضي بسبب الضربات المناخية، حذر الخبراء من أن الأمور ما زالت تسير في الاتجاه الخاطئ.

وبحسب موقع "مترو" البريطانى، فقد حذر الخبراء من أن التغير المناخي يتسارع مع زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون وارتفاع منسوب مياه البحر وذوبان الجليد بشكل أسرع من أي وقت مضى، ويأتي هذا الرأي من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، التي تشكل جزءًا من "المراجعة الموحدة في العلوم" لحضور قمة الأمم المتحدة بشأن المناخ التي يتم حث الدول فيها على زيادة طموحها لمعالجة الانبعاثات.

وقد نشرت المنظمة (WMO) تقريراً يوضح تغير المناخ وتأثيراته على مدى السنوات الخمس الماضية بين عامي 2015 و2019، والذي يوضح أنه كان الأكثر سخونة في فترة الخمس سنوات المسجلة، وأظهر التقرير أن العالم قد ارتفع درجة حرارته إلى 1.1 درجة مئوية منذ فترة ما قبل الصناعة، وبنسبة 0.2 درجة مئوية مقارنةً بفترة السنوات الخمس السابقة 2011-2015.

وحذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) من أنه مع ارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة الأخرى بسرعة أكبر من ذي قبل، إلى مستويات قياسية جديدة في الغلاف الجوي، فإن مزيداً من الإحترار محبوس بالفعل، وتشير البيانات إلى أن تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي زادت بمعدل أعلى بين عامي 2015 و 2019 مقارنة بالسنوات الخمس السابقة، وهي في طريقها للوصول إلى 410 أجزاء قياسية لكل مليون في عام 2019.

وقد تسببت موجات الحر القاتلة، التي تحمل بصمة تغير المناخ وتسببت في ارتفاع درجات الحرارة القياسية ، والأعاصير المدمرة والأعاصير وحرائق الغابات الشديدة التي تطلق المزيد من الكربون ، في السيطرة على الكوكب في السنوات الخمس الماضية، حيث ارتفعت مستويات سطح البحر بمعدل 5 ملم في السنة في السنوات الخمس الماضية ، مقارنة بـ 3.2 ملم في العام في المتوسط ​منذ عام 1993 ، مع أن معظم الارتفاع جاء من الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية التي تذوب بسرعة أكبر.

كما شهدت الطبقة الجليدية في جرينلاند تسارعًا كبيرًا في فقد الجليد منذ مطلع الألفية، بينما زادت كمية الجليد التي تُفقد سنويًا من القارة القطبية الجنوبية في العقد الماضي بمقدار ستة أضعاف على الأقل مقارنة بفترة الثمانينيات.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) إن الجليد البحري في القطب الشمالي شهد تغطية منخفضة في الشتاء بين عامي 2015 و 2018، وقال الأمين العام للمنظمة بيتري تلاس ، وهو الرئيس المشارك لمجموعة الاستشارات العلمية لقمة الأمم المتحدة للمناخ: أسباب تغير المناخ وآثاره تتزايد بدلاً من التباطؤ.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة