خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

كيف قاد السيسي مسيرة التسويق الاقتصادى لمصر؟ 5 مشاركات بالجمعية العامة للأمم المتحدة تستعيد الدور الريادى للدولة.. الرئيس يعقد 43 لقاءً مع رؤساء وزعماء الدول.. ويشارك فى حضور 10 قمم دولية.. ويترأس 3 اجتماعات

الأحد، 22 سبتمبر 2019 10:00 م
كيف قاد السيسي مسيرة التسويق الاقتصادى لمصر؟ 5 مشاركات بالجمعية العامة للأمم المتحدة تستعيد الدور الريادى للدولة.. الرئيس يعقد 43 لقاءً مع رؤساء وزعماء الدول.. ويشارك فى حضور 10 قمم دولية.. ويترأس 3 اجتماعات الرئيس السيسى فى الأمم المتحدة
كتب محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

5 مشاركات سابقة كانت حصيلة حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة والتى تنعقد فى نيويورك، كانت جميعها ذات تأثير قوى وإيجابى لصالح الدولة المصرية، واتسمت المشاركات بالفرصة القوية لمصر لبناء علاقات دولية أقوى مع مختلف الدول بعد ثورة 30 يونيو، حيث حرص الرئيس على تنظيم أكبر عدد من اللقاءات مع مختلف رؤساء وقيادات الدول، وكذلك المنظمات الإقليمية والدولية الاقتصادية المختلفة.

ومشاركات الرئيس لم تقتصر على جدول أعمال الدورات الخمس السابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة فقط، بل عقد السيسي العديد من القمم الثنائية واللقاءات المشتركة مع رؤساء الدول والوفود المشاركة فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومع قرب انطلاق الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويرصد" اليوم السابع" أبرز الاجتماعات التى عقدها الرئيس السيسى على هامش مشاركته بالدورات السابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 2014 وحتى الآن.

عقد الرئيس السيسى، خلال السنوات الماضية، العديد من القمم الثنائية والمشتركة، ركزت على تعزيز التعاون المشترك مع مختلف الدول والتنسيق الكامل إزاء القضايا المشتركة، بما يرتبط بمصالح مصر الوطنية السياسية والاقتصادية وأمنها القومى، فضلا عن اللقاءات الثنائية المشتركة مع المنظمات الإقليمية المختلفة، وذلك بحسب تقرير أعدته الهيئة العامة للاستعلامات.

لقاءات الرئيس السيسى مع نظراءه من زعماء ورؤساء الدول

خلال مشاركة السيسى فى الجمعية العامة للأمم المتحدة الدورة رقم 69 فى عام 2014، عقد اجتماعات مع رؤساء 11 دولة وهم "الولايات المتحدة، فرنسا، العراق، كوريا الجنوبية، موريتانيا، وملك الأردن، وأوغندا، وشيلى، وفلسطين، وقبرص، وجنوب أفريقيا".

كما التقى الرئيس خلال الدورة الـ70 من أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة مع رؤساء 13 دولة وهم: "فرنسا والصين وكرواتيا وتركمانستان ومالى واورجواى وصربيا والسنغال وقبرص وبيلاروسيا وملك الأردن وبنما وفلسطين".

وفى عام 2016 خلال مشاركة الرئيس السيسى فى أعمال الدورة الـ 71 من الجمعية العامة للأمم المتحدة عقد الرئيس اجتماع مع 6 رؤساء دول وهى فرنسا وقبرص ورومانيا وفلسطين واليمن بالإضافة إلى ملك الأردن، وعلى هامش الدورة الـ 72 التى انعقدت فى عام 2017 التقى الرئيس مع 8 من رؤساء الدول وهى الولايات المتحدة وفلسطين وقبرص وغانا والبرازيل ورومانيا وصربيا وملك الأردن.

أما الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة التقى الرئيس السيسى برؤساء 5 دول وهى الولايات المتحدة الأمريكية، ولبنان، والأردن، والبرتغال، وكوريا الجنوبية.

أبرز ما دار خلال لقاءات الرئيس السيىسى مع زعماء وقادة الدول

ومن أبرز اللقاءات التى عقدها الرئيس خلال تلك الفترة كانت خلال الدورة الـ69 من الجمعية العامة للأمم المتحدة مع الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، حيث تناولت القمة العلاقات الثنائية وطبيعتها الاستراتيجية، وسط اشادة أوباما بخطوات مصر فى الإصلاح الاقتصادى وجذب الاستثمارات الأجنبية، بالإضافة إلى لقاءه مع الرئيس الأمريكى الأسبق بيل كلينتون وزوجته هيلارى كلينتون وزير الخارجية السابقة وعبر الرئيس عن غضب الشعب المصرى من الموقف الأمريكى فى منطقة الشرق الأوسط عموما.كما التقى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على هامش الدورتين الـ72 والـ 73 واستعرض اللقاء أوجه التعاون الثنائى بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية وبحث الملفات الإقليمية والقضية الفلسطينية.

وتضمنت اللقاءات أيضا لقاء الرئيس السيسى مع الرئيس اللبنانى ميشال عون، وذلك على هامش مشاركته فى فعاليات الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تناول اللقاء بحث تطورات الأوضاع الإقليمية، حيث أكد الرئيس السيسى حرص مصر على دعم أمن واستقرار كافة الدول العربية الشقيقة، كما توافقت رؤى الجانبين حول أهمية تضافر كافة الجهود فى مكافحة خطر الإرهاب، وتكثيف الجهود فى سبيل التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة فى المنطقة بشكل يضمن الحفاظ على وحدة أراضى دولها وسلامتها الإقليمية واستعادة استقرارها بما يصون مصالح ومقدرات شعوبها.

وفى نفس الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التقى الرئيس السيسى مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على هامش أعمال الدورة 73، وتناول اللقاء استعراض أوجه التعاون الثنائى بين مصر والولايات المتحدة خاصة على الصعيد الاقتصادى، وسبل زيادة حجم الأنشطة الاستثمارية للشركات الأمريكية فى مصر لاسيما فى ضوء التقدم المحرز فى تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى وتهيئة البنية التشريعية والإدارية لجذب مزيد من الاستثمارات إلى مصر، وأشاد الرئيس الأمريكى بالخطوات الناجحة التى تم اتخاذها لإصلاح الاقتصاد المصرى وزيادة تنافسيته، مؤكدًا رغبة الولايات المتحدة فى زيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين وتعزيز الاستثمارات المشتركة بينهما.

كما التقى الرئيس السيسى مع مارسيلو دى سوزا رئيس البرتغال، وبحث اللقاء سبل تطوير العلاقات الثنائية، وبحث التعاون الجارى بين مصر والاتحاد الأوروبى فى عدد من المجالات، فضلًا عن آخر مستجدات الأوضاع فى الشرق الأوسط ومنطقة المتوسط، وجهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى لقاء الرئيس السيسى مع الملك عبد الله الثانى بن الحسين عاهل المملكة الأردنية، وتوافقت رؤى الزعيمين حول أهمية التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وفق مبدأ حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدين على أهمية تكثيف جهود المجتمع الدولى فى مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف، فى إطار استراتيجية متكاملة تشمل الجوانب الفكرية والتنموية بجانب المواجهة العسكرية والأمنية.

كما التقى الرئيس السيسى على هامش القمة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة مع مون جيه أن رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، أعرب الرئيس خلال اللقاء عن اعتزاز مصر بالعلاقات القوية التى تربطها بكوريا الجنوبية، والشراكة القائمة بين البلدين، مثمنًا التعاون الاقتصادى المتميز بين البلدين والنماذج الناجحة التى تقدمها الاستثمارات الكورية فى مصر.

وعلى هامش القمة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، كان للرئيس السيسى العديد من اللقاءات الهامة، حيث التقى غرفة التجارة الأمريكية، ومجلس الأعمال المصرى الأمريكى، وشارك فيه عدد من قيادات كبرى الشركات الأمريكية العاملة فى مختلف القطاعات، بحضور جون كريسمان رئيس شركة "أباتشى" الأمريكية، والذى اشاد بالإجراءات التى تتخذها مصر لتحسين الوضع الاقتصادى وتشجيع الاستثمار، كما أكد عزم مجلس الأعمال المصرى الأمريكى، على مواصلة نشاطه من أجل تعزيز التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين فى المجالات المختلفة.

وفى نفس الدورة التقى الرئيس بالرئيس البرازيلى ميشال تامر، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ورحب الرئيس البرازيلى، بالعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، منوهًا إلى وجود آفاق رحبة لتطوير التعاون فى هذين المجالين، موجهًا الدعوة للرئيس السيسى، لزيارة بلاده وهو ما رحب به الرئيس، معربًا عن تطلعه لإتمامها خلال الفترة القادمة، واجتمع الرئيس السيسى، نظيره الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، حيث بحث الطرفين تطورات الأوضاع فى المنطقة، والجهود المبذولة لإعطاء دفعة لعملية السلام، إضافة إلى لقاء مع الرئيس القبرصى، "نيكوس أنستاسيادس"، حيث أكد الرئيس خلال اللقاء، عمق العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين، مشيدًا بمواقف قبرص الداعمة لمصر فى مختلف المحافل الإقليمية والدولية، بجانب لقاء مع رئيس رومانيا.

لقاء الرئيس السيسى مع رؤساء حكومات دول العالم

لم تقتصر لقاءات الرئيس على رؤساء وزعماء الدول فقط، حيث عقد عشرات اللقاءات مع رؤساء الحكومات، ففى الدورة الـ 69 المنعقدة فى 2014 اجتمع الرئيس مع رؤساء حكومات 3 دول وهى " بريطانيا – الكويت – استراليا"، وفى الدورة الـ 70 التقى مع رؤساء حكومات 10 دول وهى " هولندا – الهند - إيطاليا - المستشارة الألمانية– أيرلندا - العراق – المجر – إثيوبيا – لبنان – اليونان"، أما الدورة الـ 71 اجتمع مع رؤساء حكومات بيرطانيا ولبنان، وفى 2017 التقى الرئيس على هامش الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة مع رؤساء حكومات اسرائيل وايطاليا، وفى الدورة الـ73 التقى الرئيس مع رئيسة وزراء النرويج ورئيس وزراء بلغاريا ورئيس الاتحاد السويسرى.

مشاركات الرئيس فى القمم الدولية

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسى أيضا فى حضور العديد من القمم، بداية من الدورة الـ70 التى انعقدت فى عام 2015، منها "قمة اعتماد أجندة التنمية لما بعد 2015" التى حضرها عدد من رؤساء الدول والحكومات، فضلا عن مشاركته فى "قمة مكافحة تنظيم داعش "والتطرف العنيف" التى دعا إليها الرئيس الأمريكى - آنذاك – باراك أوباما، فى الدورة نفسها شارك الرئيس فى القمة التى دعا إليها الرئيس الصينى "شى جين بينج" لبحث سبل التعاون بين دول الجنوب حيث ألقى الرئيس كلمة أشار فيها إلى التحديات التى تواجه دول الجنوب لتحقيق التنمية والتقدم ونقل التكنولوجيا وتوفير حياة أفضل لشعوبها.

وفى الدورة 71 شارك السيسى فى "قمة الأمم المتحدة المعنية باللاجئين والمهاجرين"، و"قمة مجلس الأمن الدولي"، استنادًا لعضوية مصر فى المجلس عامى 2016/2017 التى تناولت التطورات فى الشرق الأوسط وسوريا، وهى أول مشاركة لرئيس مصر فى قمة لمجلس الأمن، وترأس الرئيس السيسى "اجتماع مجلس الأمن والسلم الأفريقى"، كما ترأس اجتماع "لجنة الرؤساء الأفارقة المعنى بتغير المناخ".

أما الدورة 72 شارك الرئيس فى "القمة العالمية بشأن ليبيا" التى نظمتها الأمم المتحدة بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات، بالإضافة لمشاركته فى قمة مجلس الأمن الدولى حول إصلاح عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وفى عام 2018 شارك الرئيس فى حضور قمة تغييرات المناخ، و فى قمة نيلسون مانديلا للسلام التى تتزامن مع احتفالات أفريقيا بمئوية الزعيم الراحل مانديلا، كما ترأس الرئيس اجتماعًا رفيع المستوى لمجموعة السبعة والسبعين والصين بالأمم المتحدة.

السيسى قائد مسيرة التسويق الاقتصادى لمصر لجذب الاستثمارات

تضمنت لقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسى على هامش الخمس مشاركات السابقة بالجمعية العامة للأمم المتحدة، العديد من اللقاءات الجوهرية والهامة مع كبار الشخصيات الاقتصادية فى العالم، تناولت عرض خطوات الإصلاح الاقتصادى التى نفذتها الدولة المصرية، بالإضافة إلى عرض فرص الاستثمار فى مصر، وعقد الرئيس 5 اجتماعات مع رئيس البنك الدولى "جيم يونج كيم" وتناولت هذه اللقاءات التطورات الاقتصادية فى مصر ودعم البنك الدولى لجهود التنمية والإصلاح فى مصر وتوفير مصادر التمويل الممكنة لها، كما التقى أيضًا بشكل منتظم مع أعضاء الغرفة التجارية الأمريكية وتم فى كل مرة بحث سبل دعم وتعزيز الاستثمارات الأمريكية فى مصر وسبل رفع مستوى التبادل التجارى وشرح جهود مصر فى المجال الاقتصادى، بالإضافة إلى لقاء الرئيس السيسى مع "كلاوس شواب" رئيس المنتدى الاقتصادى العالمى "منتدى دافوس" عام 2015 حيث تم التنسيق بشأن الاجتماع الاقليمى للمنتدى الذى عُقد بعد ذلك فى شرم الشيخ فى مايو 2016، كما حرص الرئيس أكثر من مرة على لقاء مجلس الأعمال للتفاهم الدولى وهو منظمة غير حكومية تسعى لتعزيز التفاهم السياسى من أجل التنمية، فضلا عن لقاءات مع المستثمرين والمسئولين الحكوميين للدول المختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة