خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمود عسكر

العاصمة الإدارية..أول مركز مالى إقليمى قريبا؟

الأحد، 22 سبتمبر 2019 12:16 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منذ سنوات طويلة يطالب الكثير من الاقتصاديين الحكومة بالعمل على تحويل مصر، ممثلة فى البورصة المصرية إلى مركز مالى إقليمى، بحيث تكون البورصة وعاء لاستثمار أموال المنطقة، وتجذب الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة إلى السوق المصرى.

واليوم بدأت الحكومة تنفيذ خطوة من أهم الخطوات للوصول لهذا الهدف، من خلال تدشين حى المال والأعمال فى العاصمة الإدارية الجديدة، ليكون مركزا ماليا ضخما فى العاصمة الجديدة، يوفر البنية التكنولوجية والإدارية والمنشآت وجميع مكونات البنية التحتية لتكون نواة جيدة للمركز المالى الإقليمى المصرى، يستطيع جذب الشركات العالمية واستثماراتها إلى السوق المصرى بما يتمتع به هذا المركز من مميزات غير مسبوقة ليس فى مصر فقط ولكن فى المنطقة كلها.

 لكن، هل يكفى إنشاء حى مالى ضخم مزود بالتكنولوجيا اللازمة والمنشآت الضرورية لقيام مركز مالى؟ بالطبع لا يكفى، ومن الضرورى تنفيذ عدد من الإجراءات أو الخطوات التى تساعد السوق على الوصول إلى هذا الهدف، الذى تحتاجه مصر بقوة ليخلق زخما للاقتصاد المصرى الناشئ الذى يسعى لأن يكون ضمن أكبر 20 اقتصاد فى العالم بحلول عام 2030.

الخطوة الأولى، أن تتبنى الحكومة فكرة تحويل مصر لمركز مالى إقليمى وتعمل على انجاحها كهدف قومى وليس مجرد أمنية أو إجراء لتحسين صورة السوق، من خلال صياغة منظومة متطورة لسوق المال المصرى تؤهله لكى يضطلع بدوره كمركز مالى إقليمى، وذلك لإنشاء وتطوير وتعزيز مركز مصر المالى ليصبح الخيار المثالى كمحطّة إقليمية رائدة للشركات والمؤسسات المالية العالمية.

الخطوة الثانية، هي البدء فورا في عملية إصلاح منظومة سوق المال المصرى من خلال توسيع قاعدة المتعاملين والتعاملات بالبورصة المصرية وتشجيع الاستثمارات طويلة الأجل وتدعيم أسس الإفصاح والشفافية بسوق المال المصرى استنادا على معايير الحوكمة، إلى جانب إعادة هيكلة القوانين واللوائح المستخدمة، وضمان الحفاظ على حريات الاستثمار بسوق المال المصرى.

والحقيقة، أن إدارة البورصة المصرية والهيئة العامة للرقابة المالية قامت خلال الفترة الأخيرة بعدد من الإجراءات والإصلاحات فى قانون سوق المال، من خلال التعديلات الأخيرة فى قانون سوق المال التى وافق عليها البرلمان بشكل نهائى، وستكون لبنة مهمة فى عملية إصلاح سوق المال المصرى، وتحويله من سوق ناشئ إلى سوق متقدم فى أسرع وقت.

الخطوة الثالثة، هى ضرورة تحرير مؤسسات سوق المال المصرى من خلال تدعيم استقلالية الهيئة العامة للرقابة المالية وتحويل البورصة إلى شركة مساهمة تكون الدولة هى المساهم الأكبر فيها إلى جانب تبنى صياغة قانون لمنع تضارب المصالح فى سوق المال المصرى ومنظماته، ووضع ضوابط مشددة لحماية مصالح صغار المستثمرين وحقوق الأقلية بسوق المال المصرى بما يضمن عدالة الاستثمار.

الخطوة الرابعة، العمل على تنشيط سوق المال المصرى، وزيادة عدد الشركات المدرجة به، من خلال حملات توعية إعلامية واسعة النطاق، لا تقتصر على السوق المحلى فقط، وإن كان هو الأساس، بل تخرج للعالم لتوضيح مميزات السوق المصرى، وعوائده العالية للمستثمرين الأجانب، وإبراز الشركات المصرية الكبيرة التى تجذب المستثمرين الأجانب للسوق.

الخطوة الخامسة، الإعلان صراحة عن أن سوق المال لن يتعرض لفرض ضرائب أو منع أو إعاقة تحويل الأموال المستثمرة فيه للخارج فى أى وقت، أو على الأقل تحديد مدة واضحة لذلك تكون مثلا 10 سنوات متتابعة، بحيث لا يفاجأ المستثمرون بفرض ضرائب أو رسوم على تعاملات البورصة، بدون مقدمات، كما كان يحدث فى السابق، وهو ما كان يخلق حالة من عدم الثقة بين المستثمرين الأجانب فى السوق المصرى، ودائما ما يكون نتيجة هذه القرارات المفاجئة هو خروج الاستثمارات الأجنبية من السوق أيضا بصورة مفاجئة وضخمة، يتعرض معها السوق لحالات من الانهيار المفاجئ والخسائر الفادحة، ثم تعود الحكومة مرة أخرى  للتراجع عن القرارات بعد أن يكون صغار المستثمرين قد خسروا معظم أموالهم وهرب المستثمرون الأجانب خوفا على أموالهم وساءت سمعة السوق المصري فى الخارج.

الخطوة السادسة، أن يكون هناك هيئة كبرى تضم كل مؤسسات سوق المال تحت مظلتها، وتشرف عليها جميعا (البورصة، الرقابة المالية، مصر للمقاصة، البنوك، ووزارة المالية ووزارة الاستثمار) أو على الأقل يكون هناك نظام للتنسيق بين هذه الجهات، بحيث تكون القرارات التى تصدر عن أى جهة قد صدرت بالتنسيق مع الجهات الأخرى وبعلمها حتى لا تؤثر قرارات جهة على أعمال جهة أخرى.

في النهاية، أزعم أنه إذا تم تنفيذ هذه الخطوات فإنه يمكن أن تتحول مصر، سوقها المالى، إلى مركز مالى إقليمى يقود الاقتصاد المصرى الناشئ إلى الوصول إلى طموحاته وتلبية طموحات الشعب المصرى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالله

احسنت وبارك الله بعلمك اخ.محمود

تقول بالنهاية انه تلبية طموحات الشعب المصري بهذا و انا اقول انه سيلبي طموحات العالم العربي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة