خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

"الحلم أصبح حقيقة".. الدراسة تبدأ بـ3 جامعات تكنولوجية جديدة بإجمالى 688 طالبا.. وزير التعليم العالى من القاهرة الجديدة: التكلفة تصل مليار جنيه حتى الآن.. ويحذر: "مفيش تغيير مسمى ونقابة جديدة للتكنولوجيين"

الأحد، 22 سبتمبر 2019 03:42 م
"الحلم أصبح حقيقة".. الدراسة تبدأ بـ3 جامعات تكنولوجية جديدة بإجمالى 688 طالبا.. وزير التعليم العالى من القاهرة الجديدة: التكلفة تصل مليار جنيه حتى الآن.. ويحذر: "مفيش تغيير مسمى ونقابة جديدة للتكنولوجيين" أول جامعة تكنولوجية فى القاهرة الجديدة
وائل ربيعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد عامين من الجهد والعرق نجحت وزارة التعليم العالى والبحث العلمى فى الوفاء بوعدها ببدء الدراسة بـ3 جامعات تكنولوجية جديدة كرافد جديد من روافد التعليم العالى فى مصر يقوم على التدريب والتجارب المعملية بشكل أكبر من الدراسات النظرية كباقى الجامعات التكنولوجية.

 

أكد وزير االتعليم العالى والبحث العلمى، أن الجامعات التكنولوجية تخصص هام للغاية، مشيرا إلى أن هناك العديد من الدول ليس لديها هذا النوع من التعليم، قائلا لأولياء الأمور: "اطمئنوا فرص العمل مضمونة فى كل دول العالم وليس فقط مصر وهذا هو المقصد من وراء مشروع الجامعات التكنولوجية".

 

وأضاف وزير التعليم العالى، خلال افتتاح أول جامعة تكنولوجية فى مصر وهى جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، أنه من المهم نقل هذه الصورة للمجتمع، قائلا: "بدأت حكاية الجامعات التكنولوجية عندما كان هناك تصورا أنه لا يوجد اهتماما كافيا بالتعليم الفنى والدبلومات الفنية ليس لها نصيب فى التعليم الجامعى والعالم يعتبر التعليم الفنى قاطرة التنمية فى اقتصاد أى دولة وهنا كان التفكير فيما تحتاجه مصر من أنواع التعليم التطبيقى الفنى مثل دول حققت نهضة كبيرة بهذا النوع من التعليم وهى ألمانيا والصين واعتمدت على هذا النوع من التعليم والخريجين يقدرون على النهوض بالصناعات وخطط التنمية".

 

ولفت الوزير، إلى أنه لم يكن هناك قانونا منظما للجامعات التكنولوجية، مؤكدا أن الوزارة عملت على إنشاء القانون وتم وضع فكرة الجامعات التطبيقية أو التكنولوجية وعندما اكتملت الفكرة استهدفت الدولة إنشاء 8 جامعات، قائلا: "بدأنا بـ3 جامعات تكنولوجية ونتحدث اليوم من داخل الحلم "الجامعة الجديدة" وتم إصدار القانون بعد شرح فكرة هذا النوع من التوجه والتعليم والرئيس السيسى أصدر تعليمات فورية بعد عرض كامل للتخصصات والمستقبل الوظيفى والمسار الجديد للتعليم الفنى والتكنولوجى والتطبيقى".

 

وأوضح الوزير، أن القرار صدر والتصديق على العمل فورا على إنشاء أول 3 جامعات تكنولوجية جديدة، موضحا أن الدراسة بدأت فى هذه الجامعات الثلاث الجديدة اليوم 21 سبتمبر 2019، مؤكدا أن قانون الجامعات التكنولوجية يأتى فى إطار عالمى يتماشى مع النظم العالمية وسيكون هناك توأمة مع جامعات كبيرة على مستوى العالم بدأت ببنى سويف من خلال الكلية الكورية وهناك جامعة من جينيف ستتفقد الجامعة التكنولوجية هنا بعد أيام.

 

وأكد وزير التعليم العالى، أن خريج الجامعات التكنولوجية سيكون على مستوى متطلبات سوق العمل فورا وسيتدرب الطلاب فى كل المشاريع القومية التى تجريها مصر فى مختلف المجالات، قائلا: "يمكن البدء ببرنامجين أو ثلاثة والكلية تعتمد على عدد معقول ليتم تدريبه ويحصل على فرصة عمل خلال تواجده بالكلية بالاتفاق مع الجهات المختلفة بالدولة، وهذه الجامعات التكنولوجية يحصل منها الطالب على دبلوم عالى مهنى بعد عامين أو بكالوريوس مهنى فى تكنلووجيا التخصص بعد 4 سنوات وكذلك يمكن للطالب أن يكمل دراساته العليا بالماجستير والدكتوراه بعد ذلك.

 

وتابع وزير التعليم العالى: "الأمل أن يكون عدد الجامعات التكنولوجية أكثر من الجامعات التقليدية وثلاثة أرباع الجامعات فى ألمانيا هى جامعات تطبيقية ويمكن للطالب أن يصل إلى دكتوراه فى تكنولوجيا التخصص"، مشيرا إلى أن هذا النوع من التعليم يعد شريانا جديدا من التعليم أضيف للتعليم العالى فى مصر، قائلا: "من السهل الانتقاد ونحن محترفين نقد وجلد للذات ولابد أن تتحمل الأسر والطلاب أنهم يدخلون فى منظومة جديدة مفيش حد كامل من أول يوم ولابد أن نقدر على التطوير ولكن نتحمل معا".

 

وأكد وزير التعليم العالى، أنه تم الاتفاق مع هيئة النقل العام وشركات خاصة لوجود مواصلات بسهولة للجامعة التكنولوجية بالقاهرة الجديدة، والإقامة والإعاشة ليست موجودة حاليا فى هذه المنطقة وليس من السهل إنشائها حاليا فعلى الطلاب وأولياء الأمور تفهم هذه الأشياء والتحمل مع الدولة، قائلا: "أرجو الحفاظ على هذه المبانى والمعامل لأنها ملك لكم وملك للدولة المصرية. وهذا مسار منفصل واللى فاكر إنه جاى عشان يغير مسمى ده مش هيحصل".

 

وأعلن وزير التعليم العالى، أن التكلفة المبدئية للجامعات التكنولوجية الثلاث 600 مليون جنيه حتى الآن بدون التجهيزات، قائلا: "إذا أضفنا الأرض والتجهيزات تصل التكلفة إلى مليار جنيه، وهذا الهيكل الجديد بالجامعات التكنولوجية يعطى شكل الجامعة المعروف فى نظام التعليم فى مصر والجامعات التكنولوجية سيكون لها أفرع فى كل الأماكن حيث إنه من الممكن ضم المعاهد التكنولوجية والمجمعات التكنولوجية الموجودة بالفعل لهذه الجامعات بعد تأهيلها إذا توفر فيها الشروط والضوابط المطلوبة مثل المجمع التكنولوجى فى المطرية.

 

من جانبه، أكد الدكتور أحمد الحيوى، مستشار وزير التعليم العالى للتعليم الفنى، أن هناك نظام للمنح والأوائل يتقدموا مباشرة لها بالجامعات التكنولوجية، مؤكدا أن مصروفات الجامعات التكنولوجية التى تبلغ 10 آلاف للعامين الأولين و12 ألف جنيه للعامين الأخيرين تمثل أقل من ربع التكلفة الفعلية للطالب، قائلا: "القصة ليست قصة أعداد ولكن نريد مجموعة منتقاة بامتحانات القدرات ليتم تدريبهم وتأهيلهم على أحسن مستوى ولا نتعجل ونأخذ الموضوع بالتدريج وبداية من السنة القادمة ستكون الفرص أكبر ".

 

وأشار الحيوى، إلى أن حلم الجامعات التكنولوجية تحقق بعد سنيتن عمل وبذل جهد، فمكان الجامعة التكنولوجية بالقاهرة الجديدة كان صحراء وهذه مجرد بداية فقط، قائلا: "خريج الجامعات التكنولوجية لن يكونوا تابعين لنقابة المهندسين أو التطبيقيين ولكن هناك نقابة التكنولوجيين التى تم البدء فى إجراءات إنشائها وستكون مظلة لكل الطلاب التكنولوجيين، مشيرا إلى أنه سيتم توزيع استمارة رغبات خاصة بكل برنامج على الطلاب لاختيار البرنامج المطلوب.

 

وبلغ عدد الطلاب المرشحين للعام الدراسى الجديد بجامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية 282 طالبا وطالبة، وفى الجامعة التكنولوجية بالدلتا ( قويسنا ) 262 طالبا وطالبة وفى الجامعة التكنولوجية ببنى سويف 144 طالبا وطالبة بإجمالى 688 طالبا وطالبة بالجامعات الثلاث.

 

وتحتوى الكلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة بالقاهرة الجديدة على تخصصات الطاقة الجديدة والمتجددة وتكنولوجيا المعلومات والميكاترونكس، والأوتوترونكس، أما كلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة بالدلتا ( قويسنا ) بها تخصصات تكنولوجيا المعلومات، والميكاترونكس، والأوتوترونكس، والكلية المصرية الكورية لتكنولوجيا الصناعة والطاقة بها تخصصات تكنولوجيا المعلومات والميكاترونكس.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة