خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مجرمون جدد من الإخوان فى عملية «معهد الأورام» الإرهابية.. اكتشاف متهمين آخرين فى حادث التفجير .. واستعجال التحريات التكميلية وتقرير المعمل الجنائى.. تجديد حبس الإرهابى حسام عادل 15 يوما.. وقرار بضبط الهاربين

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 11:00 ص
مجرمون جدد من الإخوان فى عملية «معهد الأورام» الإرهابية.. اكتشاف متهمين آخرين فى حادث التفجير .. واستعجال التحريات التكميلية وتقرير المعمل الجنائى.. تجديد حبس الإرهابى حسام عادل 15 يوما.. وقرار بضبط الهاربين معهد الأورام
كتبت أمنية الموجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مصادر: كمية المواد المتفجرة فى الحادث تؤكد التمويل الخارجى

 
 
20 شهيدا وقرابة 40 مصابا طالتهم آخر العمليات الإرهابية التى نفذتها عناصر الإخوان، وبينما أكدت المعلومات الأولية تورط عدد من أعضاء الجماعة داخل مصر وخارجها فى الجريمة، كشفت التحقيقات عن اشتراك آخرين فى الجريمة البشعة التى وقعت قبل عيد الأضحى بأيام فى محيط معهد الأورام بالقاهرة، حيث واصلت نيابة أمن الدولة العليا تحقيقاتها تحت إشراف المستشار خالد ضياء الدين، المحامى العام الأول للنيابة، وتضمنت التحقيقات مواجهة المتهم المحبوس حسام عادل بمحضر التحريات الأمنية والأحراز المضبوطة بحوزته، وأقوال شهود العيان وتفريغ الكاميرات فى محيط واجهة معهد الأورام والمعهد القومى لصحة ورعاية المرأة، ونتائج لجنة المعمل الجنائى التى انتدبتها النيابة.
 
وكشفت مصادر مطلعة لـ«اليوم السابع»، أن الأجهزة الأمنية ضبطت متهمين جددا من المتورطين فى القضية بإحدى قرى محافظة الفيوم، استنادا إلى قرار النيابة العامة بضبطهم وإحضارهم، واستجوبت الأجهزة المختصة المتهمين بشأن تورطهم فى التفجير، بعدما تبين من التحريات الأولية أنهم على علاقة بمنفذ التفجير وتحدث معهم مرات قبل أيام من تنفيذ التفجير، كما أن أحدهم سبق اتهامه فى قضايا عنف، ومطلوب فى إحدى القضايا التى تتعلق بالانضمام لجماعة إرهابية.
 
وأضافت المصادر، أن عبدالرحمن خالد، قائد السيارة المفخخة المتسببة فى التفجير الإرهابى ينتمى لعائلة إرهابية من قرية جبلة التابعة لمركز سنورس بالفيوم، وأن شقيق والدته الإرهابى الهارب أحمد محمد عبدالرحمن عبدالهادى، عضو مجلس الشعب 2011 «برلمان الكتاتنى» ودخل على رأس قائمة جماعة الإخوان عن دائرة مركز سنورس، ثم عضو لجنة الـ«100» المكلفة بوضع الدستور الإخوانى، وشكّل وأسس مع الإرهابى محمد كمال اللجان النوعية والجماعات المسلحة لحمل السلاح ضد الدولة، قبل مقتل الأخير فى مواجهة مع الأجهزة الأمنية قبل 3 سنوات.
 
وكشفت التحريات الأمنية حول المتهم حسام عادل، أنه أحد مسؤولى الرصد والدعم بجماعة حسم الإرهابية، ورتَّب لقاء المنفِّذ عبد الرحمن خالد وأسرته أمام حديقة الأزهر قبل الحادث، وأقر فى استجوابه أمام قوات الأمن بأنه كان على علم بتلقِّى الإرهابى «عبدالرحمن» تكليفات بتنفيذ حادث بسيارة تحمل متفجرات، موضحا أن التكليفات تأتى لكل عنصر فى الخلية بشكل مباشر ومستقل، وأن منفِّذ الحادث غادر السيارة قبل الانفجار بثوانٍ، لكنه لم يبتعد كثيرا عنها، لذا أصابته الموجة الانفجارية، بينما تمكنت فرق التحقيق والفحص من تحديد هويته عن طريق تحليل الحمض النووى dna.
 
وأضافت التحريات، أن جماعة الإخوان الإرهابية اتخذت أساليب جديدة فى إصدار التكليفات من الخارج بتشكيل تنظيمات داخل البلاد، وتوفير الموارد المالية لأعضائها، وتكليفهم بتنفيذ أعمال عدائية، وصولا إلى إسقاط نظام الحكم القائم فى البلاد، عبر انتقاء عناصر جديدة ممن تتوافر فيهم المقومات البدنية والنفسية من أعضائها، وضمهم لمجموعات جناحها المسلح «حركة حسم»، وتلقينهم تدريبات بدنية وعسكرية داخل البلاد وخارجها، تمهيدًا لاستهداف المؤسسات العامة والعاملين فيها، إضافة إلى استعانة التنظيم الإرهابى بالمطلوبين عبر تهريبهم إلى الخارج لتدريبهم عسكريا وأمنيا على تنفيذ المخططات العدائية، فضلا عن الاستعانة بالعبوات المفرقعة عبر التحكم عن بعد والتطبيقات الإلكترونية المشفرة وأجهزة «الثريا»، إضافة إلى الأسماء الحركية، وأن من يجرى تهريبه لخارج البلاد ينضم لمجموعات تسكين للقيام بتدريبات مشتركة للتأهيل والإعداد لعمليات عدائية حال عودتهم مرة أخرى.
 
وذكرت مصادر قانونية، أن الجهات الأمنية تُجرى تحرياتها حول أسرة منفِّذ الحادث، للوقوف على مدى ضلوعها فى الجريمة الإرهابية، بعدما ظهر أفراد الأسرة مع منفِّذ الحادث قبل وقوعه بيوم أمام حديقة الأزهر، فى مشاهد رصدتها كاميرات المراقبة أثناء تتبُّع خط سير السيارة المستخدمة فى الحادث، وحال ثبوت معرفة أسرة المتهم بما كان مكلفا به بشأن تفجير السيارة سيدخلون ضمن المتهمين فى القضية. 
 
وأكدت المصادر أن كمية المواد المتفجرة المستخدمة فى الحادث الإرهابى تؤكد التمويل الخارجى لتلك التنظيمات الإرهابية، إضافة إلى اختيار المناسبات الوطنية والدينية، اعتقادا منهم أن وزارة الداخلية تنشغل بالتأمين فقط، وتضمن تقرير الأدلة الجنائية أن نوعية المواد المستخدمة فى التفجير، وأن الحادث وقع عن طريق زرع مواد متفجرة فى السيارة المستخدمة بغرض استهداف مكان آخر وتفجيرها باستخدام ريموت كنترول أو شريحة هاتف محمول بالتحكم عن بُعد.
 
يُذكر أن كميات المتفجرات المستخدمة فى الجريمة تزن 150 كيلو جراما من مادة TNTومواد أخرى حديثة شديدة الانفجار، وأن طريقة التفخيخ جرت بأسلوب السيارة المستخدمة أمام القنصلية الإيطالية فى وسط القاهرة قبل شهور، وأفادت الأدلة بوجود آثار المواد المتفجرة على حطام السيارة المفخخة وعلى الأرض وبعض الجثث، فضلا عن تسبب الانفجار فى حفرة قطرها 4 أمتار بعمق 7 سنتيمترات تقريبا.
 
واستمعت النيابة إلى شهادة فردى أمن فى معهد الأورام كانا يقفان على باب المبنى الملحق به على مسافة 20 مترا من المبنى الرئيسى الذى وقع أمامه الانفجار، وكشفا عن عدم وجود أية مطاردة للسيارة التى كانت تسير عكس الاتجاه، وأنهما شاهدا أحد قائدى السيارات على الكورنيش وآخر يسير على قدميه يلوحان لمنفذ التفجير، بما يعنى غضبهما من سيره المخالف، لكن الأخير لم يهتم وأكمل طريقه حتى وقع الانفجار، إذ انفجرت السيارة بينما كان قائدها الإرهابى داخلها، وبتعقّب خط سيرها بالاستعانة بكاميرات المراقبة، اتضح أن منفذ التفجير قادها من شارع بورسعيد مرورا بمنطقة مصر القديمة والسيدة زينب حتى وصل بها إلى مكان الانفجار.
 
وقال المتهم حسام عادل واسمه والحركى معاذ، إنه طالب فى المرحلة الجامعية، وكان والده ووالدته مسيحيين وأسلما فى نهاية التسعينيات، وبعد فترة انفصل والده عن الأم وتزوج أخرى، معترفا بانضمامه إلى حركة حسم فى العام 2018، وعمله فى الرصد والدعم اللوجيستى، وتلقيه تكليفات من مسؤولى التنظيم فى تركيا ودورات فى التأصيل الشرعى لعملياتهم الإرهابية، وحيازته أسلحة نارية وعبوات مفرقعة ونقلها هى وأشخاص ومهمات فى إطار تسهيل أنشطة المجموعات العدائية، وأن مسؤوله الحركى «المعتصم» كُلف بنقل سيارة بها متفجرات إلى منطقة معينة لتنفيذ عملية إرهابية، وهى السيارة التى انفجرت أمام معهد الأورام، ومن جانبها جددت النيابة حبس المتهم 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة