خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مصدر إنتاج الحباية اللعينة.. مكافحة المخدرات تضبط مصنع ترامادول بالغربية.. التحفظ على 93 ألف حبة وكميات من المواد الخام وأدوات التصنيع.. خبراء:خلط المخدرات التخليقية بـ"بودرة صراصير".. وأطباء:تدمر الجهاز العصبى

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 10:00 ص
مصدر إنتاج الحباية اللعينة.. مكافحة المخدرات تضبط مصنع ترامادول بالغربية.. التحفظ على 93 ألف حبة وكميات من المواد الخام وأدوات التصنيع.. خبراء:خلط المخدرات التخليقية بـ"بودرة صراصير".. وأطباء:تدمر الجهاز العصبى المتهمان بتصنيع المواد المخدرة
كتب محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ضربة أمنية قوية وجهتها شرطة مكافحة المخدرات لأباطرة الصنف، بضبط واحد من أكبر المصانع لإنتاج المواد المخدرة التخليقية والترامادول فى محافظة الغربية.

ونجحت مكافحة المخدرات فى ضبط مصنع لتصنيع وتجهيز العقاقير المخدرة والمؤثرة على الحالة النفسية والعصبية بالغربية، فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة جرائم الاتجار فى المواد المخدرة وإجهاض محاولات تصنيع المخدرات التخليقية لحجبها عن سوق الاتجار غير المشروع، دعماً للجهود المبذولة فى مجال خفض الطلب على المخدرات لدرء آثارها الضارة عن المجتمع.

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (6)


وتمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات من رصد نشاط "عناصر إجرامية" يقومون بالاتجار فى العقاقير المخدرة "الترامادول" وقيامهم بإعداد مخزن ملحق بمسكن ملكهم بدائرة قسم شرطة ثان طنطا، لتصنيع ذلك المخدر وإنتاجه بكميات كبيرة وترويجه، متخذين من محافظة الغربية والمحافظات المتاخمة لها مسرحاً لمزاولة نشاطهم غير المشروع.

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (2)


ورصدت أجهزة الأمن مظاهر نشاطهم الإجرامى، وتبين أنهم صاحب محل "كوافير" مقيم طنطا، سبق اتهامه فى قضية "تبديد" هارب، وابنه "مندوب مبيعات" مقيم بطنطا، سبق اتهامه فى 6 قضايا آخرها قضية "سلاح بدون ترخيص"، وعاطل مقيم بالشرقية وله محل إقامة آخر بطنطا.

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن الغربية تم ضبط الثانى بالمصنع، وضبط الثالث أثناء تواجده بطنطا وبحوزته "100 قرص مخدر لعقار الترامادول، ومبلغ مالى، وهاتف محمول".

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (1)

وأسفرت عمليات تفتيش المصنع عن ضبط كمية من الآلات والعقاقير المستخدمة فى تصنيع المخدرات، بينها 93 ألفًا 58 قرصًا لعقار "الترامادل" المخدر، و3 براميل لمادة "ثيوفيللين"، "عقار لعلاج قصور الجهاز التنفسى"، وزنت 44 كيلو و400 جرام، وبرميل لمادة "إسيتامينوفين" وهو"عقار مسكن وخافض للحرارة"، وزنت 20 كيلو جراما، و3 براميل لمادة "بولى فاينيل بيرليدون PVP" مسحوق يستخدم فى ربط مكونات المركبات الكيميائية، وزنت 66 كيلو جراما.

وعثرت الأجهزة الأمنية على 4 شكائر لمادة "سيلورولوز"، تستخدم لتماسك العجين، وزنت 81 كيلو و650 جرامًا، وشيكارة لمادة "سيليكا" تستخدم لتماسك العجين وزنت 6 كيلو و450 جراما.

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (3)

وضبطت أجهزة الأمن برميلا لعقار "باراسيتامول" مسكن وخافض للحرارة، وزنت 40 كيلو جراما، وشيكارة عقار "كولد فرى" لعلاج نزلات البرد، وزنت 17 كيلو و450 جراما، وشيكارة ماغنسيوم وزنت 12 كيلو و900 جرام، فضلاً عن ضبط كميات من مسحوق أبيض اللون "مجهول" وزنت 64 كيلو و350 جراما.

وتحفظت أجهزة الأمن على ماكينة تستخدم فى التصنيع "تعبئة وتغليف، الفلترة، تجهيز، خلط، تغليف الرولات، سرفلة"، وجهازين "طرد مركزى، خلط صبغة)، و2 كومبورسور هواء، و2 جالون لون صناعى "أحمر" وزنت 29 كيلو و750 جراما، و41 رول تغليف، وميزان ديجيتال.

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (4)


واعترف المتهمان بما أسفر عنه الضبط والتفتيش، وبتجهيز وإعداد المواد الكيميائية والخامات والأدوات المستخدمة فى التصنيع، وترويج مخدر "الترامادول" والعقاقير الطبية بالاشتراك مع المتهم الأول "الهارب"، جارى تكثيف الجهود لضبطه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وقال خبراء أمنيون، إن بعض التجار يلجأون لحيل ماكرة لجمع الأموال من المدمنين، من خلال تصنيع المخدرات التخليقية فى مصانع خاصة بهم، حيث يتم إحضار بعض المواد الكيميائية وخلطها بمواد غريبة لزيادة الإنتاج وتحقيق أكبر عائد مادى.

المتهمان بتصنيع المواد المخدرة (5)


وأوضح خبراء الأمن، أن القائمين على هذا الأمر يخلطون المواد الكيميائية أحياناً بـ"بودرة صراصير" ومبيدات حشرية، ويتم تغليف المنتج النهائى بشكل جذاب لعرضه فى السوق، ويتسبب ذلك فى أضرار جسيمة للمدمن، وقد يتسبب فى وفاته.

ومن ناحيتهم، أوضح أطباء، أن هذه المواد المخدرة التخليقية المصنعة تتسبب فى تدمير الجهاز العصبى للإنسان، وتزيد من عنف المواطن وتجعله يرتكب الجرائم ويريق الدماء، حيث يكون فى غير وعيه بسبب هذه الخلطة الغريبة التى يصنعها تجار الصنف.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة