خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رئيس المفوضية الأوروبية يثير الجدل بتصريحه حول تراجع التسامح فى بلجيكا

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 12:22 م
رئيس المفوضية الأوروبية يثير الجدل بتصريحه حول تراجع التسامح فى بلجيكا  جان كلود يونكر
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن رئيس المفوضية الأوروبية، المنتهية ولايته، جان كلود يونكر أثار جدلا واسعا بعد زعمه أن الساحل الفلمنكي أصبح غير متسامحا، حيث يضطر إلى التحدث باللغة الألمانية نظرا لتنامى رفضهم للناطقين بالفرنسية، وهو ما دفع رؤساء بلدتين ساحليتين بلجيكيتين إلى مطالبته بالاعتذار.

وأوضحت الصحيفة، أن يونكر يواجه مطالب بالاعتذار علانية عن التعليقات، التى أعرب من خلالها عن أسفه لوجود انقسام متزايد في المجتمع البلجيكي.

وقال يونكر في مقابلة بمناسبة نهاية فترة رئاسته للمفوضية الأوروبية: "لقد لاحظت ، على مدار 30 عامًا قضيتها على الساحل البلجيكي، أن التسامح آخذ فى التراجع .. قبل ثلاثين عامًا، كنت أذهب إلى الخباز أو الجزار، وأطلب طلبى باللغة الفرنسية .. اليوم لم نعد نقبل ذلك.. لذلك أنا أتكلم الألمانية - إنهم يقبلون الألمان ".

وأضاف: "لم تعد بلجيكا نموذجًا للتعايش الناجح وهذا ما يجعلني حزينًا".

رداً على ذلك، وصف رئيس بلدية أوستند، بارت توميلين ، تحليل يونكر بأنه "غريب". "الجميع مرحب بهم هنا ، بغض النظر عن اللغة التي يحاولون التحدث بها."

ووصف رئيس بلدية ميدلكيركي، غربي أوستند ، مزاعم يونكر بأنها "مهينة". وقال جان ماري ديديكر " أعتقد أن يونكر كان في حالة سكر عندما جاء إلى هنا وطلب شريحة اللحم. لذا ربما لم يفهمه صاحب المتجر.. أعتقد أن هذه إهانة كبيرة. سوف يعتذر ".

وقال يونكر إنه لا يعتقد أن الانقسام في بلجيكا مؤشر على وجود مشكلة أوسع في أوروبا.

ويشار إلى أن يونكر يحمل جنسية لوكسمبورج، وهى دولة أوروبية صغيرة محاطة ببلجيكا وفرنسا وألمانيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة