خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

ترامب.. الحاضر الغائب فى انتخابات الكنيست.. صحيفة أمريكية تؤكد دعم الرئيس الأمريكى لـ"نتنياهو".. "USA Today": الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل أول القرارات.. والصمت حول مخططات "غور الأردن" أبرز مواقف التأييد

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 08:28 م
ترامب.. الحاضر الغائب فى انتخابات الكنيست.. صحيفة أمريكية تؤكد دعم الرئيس الأمريكى لـ"نتنياهو".. "USA Today": الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل أول القرارات.. والصمت حول مخططات "غور الأردن" أبرز مواقف التأييد هضبة الجولان وترامب ونتنياهو
كتبت: نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تأييد مباشر ودعم لا يمكن إغفاله ، بهذه العبارة يمكن إيجاز العلاقة التى جمعت الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ،  الذى يخوض انتخابات الكنيست أملاً فى البقاء مدة أخرى داخل السلطة، فما بين إعلان الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، وصولاً إلى الصمت حيال مخططات ضم غور الأردن رحلة طويلة من مواقف الدعم ورسائل التأييد دفعت بدروها صحيفة " يو اس اية توداى  "  لوصف ترامب بمثابة "الملك الفعلى لإسرائيل".

وسلطت الصحيفة فى تقريرها المنشور ، اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع انتخابات الكنيست الإسرائيلى الضوء على مستوطنات "ترامب هايتس" فى هضبة الجولان السورية المحتلة، مشيرة إلى أن الاسم يعكس كثير من التقدير المتبادل بين رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والإدارة الأمريكية الحالية.

ونقلت الصحيفة عن حاييم روكاش، رئيس المجلس الإقليمى لمرتفعات الجولان قوله : "ترامب صديق حقيقى لإسرائيل"، فيما اعتبر "أبو صالح" ، وهو عمدة أكبر مدينة بهضبة الدروز بمرتفعات الجولان، قرارات ومواقف ترامب بمثابة داعم رئيسى يصب فى مصلحتهم ويحقق الاستقرار.

وصباح اليوم، صوت الإسرائيليين للمرة الثانية خلال أقل من 6 شهور في الانتخابات التي من الممكن ان تؤدي لفوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو  ، البالغ من العمر 69 عاماً للمرة الخامسة.

 

وسلطت الصحيفة الأمريكية الضوء على نتيناهو، مشيرة إلى أنه يحكم منذ 10 سنوات فى عالم لم يتجاوز فيه الرؤساء الحاليين حاجز العشر سنوات سوى بوتين فى روسيا، وأردوغان فى تركيا، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ويتسلح نتنياهو فى مغامرته الانتخابية الجديدة بعلاقته الوطيدة مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ، حيث كانت فكرته فى المقام الأول فى أن يطلق اسمه على مشروع استيطانى تقديراً لمجهوداته الداعمة لإسرائيل، والتى دفعت المحلل السياسى بيل شنايدر للتأكيد على أن ترامب هو أكثر الرؤساء الأمريكان دعماً لتل أبيب منذ هارى ترومان.

وقام ترامب  ، بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة وانسحب من الاتفاق النووي الإيراني ،  بينما تنظر معظم القوى الغربية إلى أنشطة إيران النووية كتهديد كبير ، بالنسبة لإسرائيل .

 

ومع انتظار نتائج انتخابات الكنيست المقرر إعلانها مساء الأربعاء، لا تزال إدارة ترامب هادئة بل وتلتزم الصمت حيال خطط نتنياهو التى أعلن عنها ضمن الترويج لحزبه فى الانتخابات والتى تهدف إلى السيطرة على غور الأردن.

وبخلاف ذلك تقدم ترامب بطلب 3.3 مليار دولار كمساعدات عسكرية لإسرائيل في عام2020  وأوقف بشكل مؤقت جميع المساعدات للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

ورغم ذلك، إلا أن مراقبون يرون أن دعم ترامب ، هو دعم غير موجه لأشخاص، بقدر ما هو دعم لدولة إسرائيل، وأن فوز نتنياهو أو خسارته فى الانتخابات لن تغير كثيراً من هذه المواقف.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة