خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تفاصيل خريطة الاستثمار السعودى فى مصر.. عبد الرحمن الشربتلى والوليد بن طلال وصالح كامل وفواز الحكير والجدعانى وبن لادن والمهوس أبرز المستثمرين.. والأموال تتركز فى القطاعات الصناعية والسياحية والزراعية والعقارية

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 10:30 م
تفاصيل خريطة الاستثمار السعودى فى مصر.. عبد الرحمن الشربتلى والوليد بن طلال وصالح كامل وفواز الحكير والجدعانى وبن لادن والمهوس أبرز المستثمرين.. والأموال تتركز فى القطاعات الصناعية والسياحية والزراعية والعقارية صالح كامل والوليد بن طلال وعبد الرحمن الشربتلى
كتب عبد الحليم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"عند المحن تبدو معادن الرجال" هذا القول ينطبق تماما على رجال الأعمال العرب بالأخص رجال الأعمال من المملكة العربية السعودية، هؤلاء لا يتأخرون عن نداء مصر، ولاسيما وقت الأزمات الاقتصادية وبعد ثورة يناير 2011 والتى كادت أن تأكل الأخضر واليابس.

 

فى تلك الفترة تحرك عدد كبير من رجال الأعمال العرب على رأسهم عبد الرحمن الشربتلى والشيخ صالح كامل وفواز الحكير وآخرون لدعم الاقتصاد المصرى وهو ما بدت نتائجه تظهر.

 

وزاد رجال الأعمال من حجم الاستثمارات الخاصة بهم على محورين الاول التوسع فى الشركات القائمة والثانى إنشاء شركات جديدة بجانب الدخول فى المجال العقارى بقوة وإنشاء الفنادق.

 

وفق البيانات الرسمية تعمل فى مصر نحو 4320 شركة سعودية برؤوس أموال تصل لـ6.5 مليار دولار فى كل القطاعات الاقتصادية فبحسب مصادر حكومية فإن الشركات السعودية تعمل فى مختلف المجالات خاصة الصناعية والإنشائية والسياحية والزراعية.

 

وينشر "اليوم السابع" أبرز 10 شركات سعودية مستثمرة فى مصر على رأسها شركة رجل الأعمال عبد الرحمن حسن عباس شربتلى والذى لديه استثمارات عديدة فى عدد من الشركات أبرزها جولدن بيراميدز بلازا.

 

وتبلغ استثمارات الشربتلى فى تلك الشركة نحو 282.3 مليون دولار، بخلاف استثمارات فى مجموعة سيتى ستارز والأهلى للتنمية والاستثمار.

 

والشربتلى على الرغم من المشكلات القضائية التى تعرض لها بعد ثورة يناير 2011 إلا أنه أصر على بقاء استثماراته فى مصر بل وقام بتوسعتها والمشاركة فى شركات جديدة لدعم الاقتصاد المصرى خاصة فى ظل العلاقات المتينة التى تربط خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بالرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

ومن كبار الشركات المستثمرة وتعد المستثمر السعودى الثانى فى مصر الشركة العربية للاستثمارات البترولية "ابيكورب"، وهى شركة سعودية تستثمر فى الشركة المصرية ميثانكس لإنتاج الميثانول "ايميثانكس" وتبلغ قيمة الاستثمارات نحو 103.6 مليون دولار وهى من الشركات الهامة فى مجال البتروكيماويات.

 

وتمتد الاستثمارات ايضا لمجال نقل النفط ففى المركز الثالث شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو" لها استثمارات فى الشركة "العربية لأنابيب البترول" سوميد بقيمة 101.1 مليون دولار.

 

تمتد الاستثمارات السعودية للمجال العقارى حيث يأتى رجل الأعمال السعودى يحى محمد عوض بن لادن فى المركز الرابع كمستثمر فى شركة "تى ام جى للاستثمار العقارى والسياحى" بقيمة 91.5 مليون دولار.

 

وفى المركز الخامس وفى نفس المجال رجل الأعمال فواز بن عبد العزيز الحكير، مستثمر فى شركة المراكز المصرية للتطوير العقارى بقيمة 89.3 مليون دولار.

الاستثمارات السعودية امتدت لقطاع الدواء، حيث يأتى فى المركز السادس رجل الأعمال شالى بن عطية الجدعانى فى شركة "جدكو الدولية الدوائية "بقيمة 88.2 مليون دولار.

 

وبالنسبة لمجال الصناعات الغذائية تأتى الشركة المتحدة للسكر فى المركز السابع باستثمارات فى شركة المصرية المتحدة للسكر تبلغ نحو 67 مليون دولار.

 

وفى المركز الثامن رجل الأعمال ناصر عبد الله المهوس فى شركة النعيم القابضة للاستثمارات ب59.5 مليون دولار.

 

تليه شركة العليان السعودية كمستثمر فى شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار سوديك بقيمة 50.3 مليون دولار، وأخيرا شركة النهلة للتجارة والمقاولات كمستثمر فى "جنوب الوادى للأسمنت" بقيمة 46.6 مليون دولار.

 

وتمتد الاستثمارات السعودية لمجالات الزراعة واستصلاح الأراضى والسياحة والاتصالات والبنوك فالشيخ صالح كامل لديه استثمارات فى بنك البركة وشركة الإسماعيلية مصر للدواجن وشركة الملتقى العربى للاستثمارات وعددا من الشركات الكبرى السعودية، وهو من أشد الداعمين للاقتصاد المصرى ولديه استثمارات منذ عام 1971.

 

ولا يختلف عنه الامير الوليد بن طلال وحسب بيانات مجلس الأعمال المصرى السعودى المشترك، يعد الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية، أحد أكبر المستثمرين الأفراد فى الأسواق المصرية فى قطاعات عدة، أبرزها الفنادق والإعلام والبنوك.

 

وتتضمن القائمة الكاملة لاستثمارات الوليد فى مصر: استثمارات جديدة فى التوسع فى منتجع فورسيزون بشرم الشيخ، ليكون أكبر منتجع فى العالم بسعة 1400، وإنشاء فندقين جديدين بالعلمين ومدينتى، ومن المنتظر أن تتجاوز حجم هذه الاستثمارات الجديدة نحو 800 مليون دولار، وشركة كريم، والتى يستحوذ الأمير الوليد بن طلال، على 7% من حصتها بقيمة 62 مليون دولار.

 

علاوة على أن محفظة استثمارات الوليد بن طلال فى مصر تشمل قطاعات كثيرة منها القطاع الفندقى الذى يضم امتلاك وتشغيل 40 فندقا ومنتجعا (10 آلاف غرفة) قائم و18 فندقا ومنتجعا (4600 غرفة) تحت التطوير، والقطاع المصرفى عن طريق سيتى جروب المتواجدة فى السوق المصرية، والقطاع الإعلامى عن طريق مجموعة روتانا الإعلامية، وقطاع الطيران عن طريق طيران ناس الذى يصل إلى 7 محطات، ومدن فى مصر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة