خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تفاصيل أبشع جريمة قتل بالأقصر.. سباك اشترك مع 3 آخرين لقتل طليقته ووالدتها وابنتها لسرقة إيصالات أمانة وقعها بعد الطلاق بـ150 ألف جنيه.. سرق مشغولاتهم الذهبية وأضرم النار بالمنزل.. وكاميرات المراقبة تحدد الجناة

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 07:30 م
تفاصيل أبشع جريمة قتل بالأقصر.. سباك اشترك مع 3 آخرين لقتل طليقته ووالدتها وابنتها لسرقة إيصالات أمانة وقعها بعد الطلاق بـ150 ألف جنيه.. سرق مشغولاتهم الذهبية وأضرم النار بالمنزل.. وكاميرات المراقبة تحدد الجناة أبشع جريمة قتل بالأقصر
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت قرية الرياينة بمدينة أرمنت غربى محافظة الأقصر، جريمة بشعة حيث تجرد أب من كل مشاعر الإنسانية لسرقة إيصالات أمانة وقعها لطليقته بمبلغ 150 ألف جنيه وثمن قطعة أرض ملك باعتها حماته السابقة، واشترك فى قتلهما بآلة حادة وأضرم النيران فى المنزل، مما أسفر عن مصرع الأم وطلقيته وابنته فى الحريق وذلك برفقة 3 آخرين، وتمكن رجال المباحث من كشف غموض الواقعة بعد العثور على الأسرة متوفية داخل منزلهم منذ 3 أيام والقبض على المتهمين، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق التى أمرت بحبس المتهمين.

 

والبداية كانت بتلقى اللواء أيمن راضى مدير أمن الأقصر، إخطارًا من رجال مركز شرطة أرمنت، يفيد بإنفجار أنبوبة بوتاجاز داخل منزل بقرية الرياينة تقيم فيه أسرة تضم كل من "ن.س.ا" 65 سنة، وابنتها "ز.ع.ا" 28 سنة، وابنتها "آية.أ.ا" 8 أشهر، والذين لقوا مصرعهم فى الحادث وتم وضعهم فى مشرحة مستشفى أرمنت التخصصى، وأصيب بالحادث طفلتين آخرتين للأم المتوفية وهما كل من "إيمان.أ.ا" 8 أشهر، و"ريتاج" 4 سنوات ابنة القاتل بحروق بنسبة 75% و80% من الجسد نتيجة الحريق بالمنزل، وتم وضعها داخل غرفة العناية المركزة بمستشفى أرنت.

 

وانتقل على الفور لموقع المنزل فريق رجال المباحث من مركز شرطة أرمنت، وسيارات الإطفاء والإسعاف لنقل المتوفيين الثلاثة والطفلتين المصابتين بحروق وجروح فى الحادث من باقى أفراد الأسرة، وتم رفع البصمات والأدلة من كافة أرجاء المنزل للتأكد من وجود شبهة جنائية فى الحادث من عدمه، فتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

 

وتم تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء وائل نصار مدير المباحث الجنائية بالأقصر، وبمعاونة كل من النقيب محسن متولى رئيس مباحث أرمنت، وضباط مباحث القسم، وتبين من خلال التحقيقات والتحريات أن الحادث به شبهة جنائية، وبفحص وتفريغ كاميرات المراقبة فى المحلات المجاورة للمنزل تبين أن الحادث وراؤه جريمة قتل بشعة قاد أحداثها طليق الابنة المتوفية ووالد الطفلتين التوأم اللتين توفيتا بالحريق.

 

وبتكثيف التحريات وإعداد الأكمنة تمكن رجال المباحث من القبض على "أ.م" يعمل سباك طليق الأم المتوفية مع والدتها وطفلتيها بالحادث، حيث اشترك مع 3 آخرين وهم كل من "ا.ا" و"م.ن" و"و.أ" لارتكاب جريمة قتل طليقته وأمها للحصول على إيصالات أمانة كانت معها بمبلغ 150 ألف جنيه نظير إعادة متعلقات منزل الزوجية، حيث اعترف أنه قرر قتلها ووالدتها للحصول على إيصالات الأمانة التى لم يستطيع سدادها وهددته بتقديمها للنيابة وحبسه، واشترك مع المتهمين الثلاثة فى الدخول للمنزل ليلًا وسدد لزوجته ووالدتها خلال نومهما وبحث فى كافة أرجاء المنزل دون أن يجد إيصالات الأمانة ومبلغ مالى كان يظن أنه بالمنزل بعد بيعهما قطعة أرض يملكونها بالقرية مؤخرًا، ولكنه لم يجد سوى مشغولات المتوفيين الذهبية وسرقها، وقرر إضرام النيران فى المنزل لعدم ترك بصمات خلفه وسكب مادة مشتعلة بالمنزل بأكمله وفر هاربًا، فتم تحرير محضر ملحق للمحضر الأصلى وأحيل المتهمين للنيابة العامة.

 

وتم عرض المتهمين على رجال النيابة العامة وسط حراسة مشددة لتجرى معهم التحقيقات بمعرفة المستشار بولا عادل وكيل النائب العام بأمانة سر أسامة حمادة عمران ويشرف على التحقيقات المستشار محمد فؤاد مدير نيابة أرمنت،وقرر فريق النيابة أن يقوم المتهمون بتمثيل الجريمة بعد أدلالهم عن مكان إخفاء الأدوات الحادة التى استخدموها فى الجريمة وهى عبارة عن سنجة حديدية القوها فى ترعة قريبة من المنزل بعد إضرام النيران فيها باستخدام مادة التنر وإشعال النيران فيها.

 

وقال أحمد بطحى، أحد أهالى مدينة أرمنت، إنهم تلقوا خبر يفيد بنشوب النيران فى منزل ومقتل أسرة كاملة داخله بقرية الرياينة وتوجه على الفور رجال الإطفاء بمعاونة الأهالى للسيطرة على الحريق، موضحًا أن المنزل الذى أضرم المتهمون فيه النار مبنى على مساحة قيراط ونصف وسط قطعة سكنية ولكن المتهمون اختاروا وقت بعد الفجر بساعة ليرتكبوا جريمتهم ولكن الأهالى كشفوا الحقيقة خلال مساعدة الشرطة بتفريغ كاميرات المراقبة فى المحلات المجاورة، والتى رصدت المتهمين الأربعة خلال التوجه للمنزل وخروجهم منه قبل الحريق بثوانى معدودة.

 

أما عبد الدايم أحمد ابن قرية الرياينة، أوضح أن المتهمين الأربعة جميعهم من أبناء القرية وهم أقارب الجدة وابنتها وحفيدتها المتوفين بالحادث الشنيع، وقرروا ارتكاب الحادث بعد علمهم أن السيدتين تعيشان فى منزلهما بمفردهما دون وجود رجل معهما وكذلك قيام الجدة ببيع قطعة أرض كانت تملكها بالقرية لتوفير مبلغ مالى للانفاق على الأسرة أكبر فترة ممكنة لعدم وجود عائل لهم، ونفذوا جريمتهم فى وقت مبكر للغاية بعد الفجر، ولم يشعر الأهالى بأى ضوضاء من داخل المنزل حيث أن المتهمين ذبحوا الجدة وابنتها خلال نومهما وحرقوا المنزل بمن فيه وفروا هاربين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة