خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

قصة القاضى طباخ المحشى الذى فضحه المستشار عماد أبو هاشم

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 04:27 م
قصة القاضى طباخ المحشى الذى فضحه المستشار عماد أبو هاشم أيمن الوردانى
كتب ـ محمد إسماعيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يجد أيمن الوردانى المستشار المحال إلى الصلاحية والهارب فى إسطنبول ما يرد به على المعلومات التى كشفها المستشار عماد أبو هاشم عقب عودته الى مصر بشأن تفاصيل عملية اذلاله من جانب الاخوان فى تركيا ،وإجباره على العمل كطباخ فى الولائم الاخوانية بعد أن كان يتولى رئاسة محكمة الاستئناف قبل أن يهرب الى تركيا ،حيث كتب على صفحته الشخصية "حسبنا الله وكفى" ،وهو ما اعتبره عدد من المتابعين عجزا من جانبه عن تفنيد المعلومات التى كشفها أبو هاشم.

ويعد أيمن الوردانى أحد ابرز القضاة الذين أنكشفت علاقتهم بالاخوان خلال فترة حكم محمد مرسى ،حيث كان يشغل وقتها منصب رئيس محكمة استئناف طنطا عام 2013 ،وكان دائم المشاركة فى مؤتمرات وندوات حزب الحرية والعدالة الاخوانى فى خلط واضح بين عمله كقاضى وبين العمل السياسى الذى يحظر على القضاة المشاركة فيه.

كان لايمن الوردانى مجموعة من التصريحات المسيسة خلال ازمة الاعلان الدستورى التى كشفت عن مساندته الكاملة لنظام حكم الإخوان ،حيث دافع وقتها عن قرارات مرسى واعتبرها انقاذا للثورة ،وان مرسى من حقه ان يفعل اى شئ بحجة انقاذ الثورة ،فضلا عن هجومه الشديد ضد المستشار أحمد الزند ونادى القضاة الذى كان يترأسه أنذاك، وتجاوز فى حق زملائه القضاة المضربين عن العمل احتجاجا على الاعلان الدستورى مطالبا بحرمانهم من الحصول على رواتبهم

أثناء وجوده كقاض على المنصة، وجهت اتهامات لايمن الوردانى باصدار احكام مسيسة ضد النشطاء المعارضين لمحمد مرسى ،حيث كان قبلها قد أعلن عن انتمائه لما سمى بحركة "قضاة من أجل مصر" التى شكلها الاخوان اثناء الانتخابات الرئاسية 2012 ،فاصدر احكاما بالحبس ضد معارضى الرئيس الاخوانى، وكانت المفاجاة ان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات أمر بفتح تحقيق فى اتهام الوردانى بتزوير محاضر فى القضايا التى حكم فيها ضد نشطاء المعارضة.

أسفر الوردانى عن وجهه الإخوانى تماما اثناء اعتصام أنصار مرسى فى ميدان رابعة ،حيث ظهر فى الاعتصام مساندا للجماعة ولمرسى، لكنه على الرغم من ذلك تقدم بعد سقوط حكم الجماعة بدعوى رد فى قضية اتهامه بالاشتغال فى العمل السياسى والظهور بميدان رابعة ضد المستشار صابر محفوظ قاضى التأديب والصلاحية بزعم وجود خصومة سابقة بينهما الا ان الدعوى ورفضت وتم احالته إلى المعاش فى مارس 2015.

انتهى حال الوردانى بعد هروبه من مصر إلى طباخ يطهو المحشى لقيادات الإخوان فى اسطنبول، بعد أن كان رئيسا لمحكمة الاستئناف فى مصر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة