خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

س و ج.. كل ما تريد معرفته عن السيناريوهات المتوقعة لبريكست.. ماذا يحدث فى بريطانيا؟.. لماذا تم تعليق البرلمان؟.. هل ما زال بإمكان بوريس جونسون إخراج المملكة المتحدة فى 31 أكتوبر؟.. وما فرص إجراء انتخابات مبكرة؟

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 11:30 ص
س و ج.. كل ما تريد معرفته عن السيناريوهات المتوقعة لبريكست.. ماذا يحدث فى بريطانيا؟.. لماذا تم تعليق البرلمان؟.. هل ما زال بإمكان بوريس جونسون إخراج المملكة المتحدة فى 31 أكتوبر؟.. وما فرص إجراء انتخابات مبكرة؟ البرلمان البريطانى و جونسون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع إغلاق برلمان المملكة المتحدة الآن لمدة خمسة أسابيع والاضطرابات السياسية الأخيرة التى تثير المزيد من الأسئلة أكثر من الإجابات، انشغل المحللون فى التفكير فيما يمكن أن يحدث بعد ذلك فى بريطانيا مع اقتراب الموعد النهائى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، فى 31 أكتوبر.

وأوضحت شبكة "CNBC" فى تقرير لها أن إغلاق البرلمان سيؤدى إلى عودة المشرعين من جديد فى 14 أكتوبر. ويمثل التعليق نهاية جلسة برلمانية واحدة قبل بداية الجلسة القادمة، ومن المعتاد أن يتم ذلك فى هذا الوقت من العام.

ومع ذلك، فإن الإغلاق الحالى، الذى بدأ فى الساعات الأولى من يوم الثلاثاء، هو أكثر إثارة للجدل من معظمه بسبب مدته الطويلة فضلا عن أنه يأتى فى فترة من القلق الشديد فى المشهد السياسى فى المملكة المتحدة حول اتجاه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

وأوضحت الشبكة أن المؤسسة السياسية فى المملكة المتحدة كانت مضطربة منذ استفتاء عام 2016 المثير للانقسام حول عضوية بريطانيا فى التكتل الأوروبى. ورفض البرلمان البريطانى حتى الآن ثلاث مرات صفقة خروج بريطانيا المعروضة، كما رفض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بدون صفقة.

 

ولكن ماذا حدث للتو؟

 
127255-البرلمان-البريطانى
البرلمان البريطانى
 

الانقسام بين حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون والبرلمان وصل إلى أوجه فى أسبوع دراماتيكى مليء بالمكائد والتصويت والاستقالة، حتى وصل الأمر إلى تعليق البرلمان رغم رفض النواب.

فى الأيام السبعة الأخيرة، سيطر المشرعون على العمل البرلمانى، وصوتوا لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بدون صفقة وإجبار رئيس الوزراء على المطالبة بمزيد من التأجيل من الاتحاد الأوروبى حتى يتأخر الموعد النهائى للانسحاب عن 31 أكتوبر ( وهو التشريع الذى سرعان ما أصبح قانونًا الاثنين). كما رفض البرلمان مرتين محاولة بوريس جونسون لإجراء انتخابات مبكرة يمكن أن تعزز سلطته وتمكنه من الخروج بأى شكل بحلول 31 أكتوبر، سواء بصفقة أو لا.

تعرض جونسون لمزيد من الضربات من خلال استقالات لشخصيات بارزة فى حكومته، أبرزها شقيقه جو جونسون، الذى قال إنه ممزق بين "الولاء للأسرة وبين المصلحة الوطنية"، وكذلك وزيرة العمل آمبر رود، التى قالت إنها ترفض إقالة 21 نائبا من حزب المحافظين معتبرة أن ذلك يتناقض مع مبادئ الديمقراطية.

الآن يتم تعليق البرلمان لمدة خمسة أسابيع وسيجتمع مرة أخرى قبل أيام فقط من انعقاد قمة مجلس الاتحاد الأوروبى فى 17 أكتوبر والتى تبعد قليلاً عن تاريخ المغادرة الحالى المقترح لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، فى 31 أكتوبر.

 

فيما يلي دليل موجز لما يمكن أن يحدث بحسب "CNBC" : 

 

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر؟

 
البرلمان البريطاني
البرلمان البريطاني
 
لا يزال من المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر سواء تم التوصل إلى صفقة أم لا، وذلك رغم تصويت اغلبية نواب البرلمان على منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، حيث أن هذا التصويت لا تعني أن الخروج لن يحدث.
 
أولا ، سيتعين على الاتحاد الأوروبي الموافقة على منح تأجيل آخر للمملكة المتحدة ؛ وهناك تذمر بالفعل من جانب القارة بشأن عدم تقديم  المملكة المتحدة أسبابًا وجيهة لطلب المزيد من الوقت. وبإمكان جونسون تجاهل القانون الذي يلزمه بالمطالبة بالمزيد من الوقت.
 
 

تجاهل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 
 
على الرغم من تصويت البرلمان على منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة وإصدار قانون يضمن حدوث ذلك، إلا أن جونسون قال مرارًا إنه سيواصل محاولة إخراج الاتحاد الأوروبي من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.
 
في الواقع ، قال إنه يفضل "الموت في خندق" بدلاً من مطالبة الاتحاد الأوروبي بمزيد من الوقت ويعتقد البعض أنه يمكن أن يطلق تحديًا قانونيًا على تشريع منع الخروج بدون صفقة ، والمعروف أيضًا باسم "قانون بن".
ويرى المحللان جوزيف لبوتون وأوليا بوريتشيفسكا أنه "من المتوقع أن يتحدى جونسون قانون بن في المحكمة العليا" ، لافتين إلى أنه يمكن أن يرسل رسالة إلى الاتحاد الأوروبي لتشجيعه على عدم التمديد. ورغم أنه من غير المرجح أن تنجح هذه الاستراتيجيات إلا أنها يمكن أن تعزز من إمكانية الخروج بدون حل وسط فى 31 أكتوبر وهذا ما يرغب فيه جونسون.
 
 

المزيد من المحادثات؟

 
تصفيق داخل البرلمان
 
أصر جونسون على أنه يريد التوصل إلى اتفاق ، وسيستغل الوقت الذي يتم فيه تعليق البرلمان لمواصلة محادثاته الأخيرة مع بروكسل للتغلب على نقطة العائق الرئيسية المتمثلة فى دعم الحدود الأيرلندية.
 
واعتبرت شبكة "CNBC" أنه ينظر إلى هذا على أنه بوليصة تأمين تهدف إلى منع وجود حدود صلبة في جزيرة أيرلندا إذا لم تتفق المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على صفقة تجارية في فترة انتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (فقط في حالة وجود صفقة). فى حال بقاء الحدود على وضعها الجالى، فستبقى أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة في اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي ، مما يجعل هذا الحل غير مرغوب فيه من قبل المنادين فى البرلمان بالانفصال عن الاتحاد الاوروبى كليا. 
 
وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) يوم الاثنين أن الحكومة قد تفكر في حل وسط بشأن "الدعم" الحدودى الأيرلندي من حيث أنه يمكن تطبيقه على أيرلندا الشمالية فقط ، مما يعنى أنه حل يمكن أن يحظى برضا الراغبين فى المغادرة من التكتل الأوروبى وإن كان ذلك على حساب المشرعين المصممين على إبقاء المملكة المتحدة غير قابلة للتجزئة من حيث القانون.
 
 

الانتخابات قبل عام 2020؟

 
 
رغم أن أحزاب المعارضة هزمت عروض جونسون لإجراء انتخابات مبكرة (ما زال حزب المحافظين الذي يتزعمه فى صدارة استطلاعات الرأي) إلا أن معظمهم فعلوا ذلك لأنهم أرادوا أن يبددوا تهديد الخروج بدون صفقة.
 
لم يكن التشريع الخاص بمنع خروج بريطانيا بدون صفقة كافٍ بالنسبة للعديد من المشرعين ، حيث أرادت عدة أحزاب معارضة تأجيل موعد المغادرة قبل الموافقة على إجراء انتخابات مبكرة (يحتاج جونسون إلى ثلثي البرلمان للموافقة على تصويت مفاجئ).
 
مع تعليق البرلمان الآن حتى 14 أكتوبر ومع تمرير تشريع منع الخروج بدون صفقة ، يرى معظم مراقبي بريكست الآن أن إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر أمر محتمل الحدوث ، بعد تأخير متوقع في تاريخ المغادرة.
 
وقال كالوم بيكرينج ، كبير الاقتصاديين في بنك بيرنبرج ، إن " إجراء انتخابات و / أو استفتاء ثانى أمر يلوح في الأفق" ، متوقعًا إجراء انتخابات في نوفمبر.
 
وقال "على الرغم من الاضطرابات في وستمنستر ، فإن الاحتمال الكبير بأن تطلب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي المزيد من التأخير في بريكست يقلل بشكل كبير من خطر الخروج بدون صفقة في 31 أكتوبر. ومع ذلك ، فإن احتمال إجراء انتخابات و / أو استفتاء ثان يلوح في الأفق - وهذا يبقي على خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل صعب ".
 

التوصل إلى صفقة بحلول 31 أكتوبر؟

 
 
هناك تكهنات بأن حكومة جونسون يمكن أن تدرس اقتراح حل وسط بشأن سياسة "الدعم" الأيرلندى، يعتقد بعض الخبراء أنه لا يزال من الممكن تمرير الصفقة قبل 19 أكتوبر.
 
يقول سيناريو الحالة الأساسية لشركة جولدمان ساكس "لا توجد انتخابات عامة قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإتمام إبرام صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتصديق عليها بحلول نهاية أكتوبر" .
 
ووفقًا لخبير الاقتصاد الأوروبي أدريان بول "من حيث الجوهر ، نعتقد أن الصفقة من غير المرجح أن تبدو مختلفة تمامًا عن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تم التفاوض عليها بالفعل بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة - وهي صفقة تم رفضها مرارًا وتكرارًا فى ظل رئاسة الوزراء تيريزا ماى." 
 
ومع ذلك ، يشير جولدمان ساكس إلى أن الانسحاب المتأخر قد يؤدي إلى انتخابات في نوفمبر ، والتى يمكن أن تسفر عن فوز الأحزاب التى ترغب فى الخروج، مما يترك  "الطريق مفتوحًا لخروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي" بدون صفقة "مطلع العام المقبل".
 
 

إجراء استفتاء ثاني؟

 
علم بريطانيا
علم بريطانيا
 
بدلاً من ذلك ، يمكن لأحزاب المعارضة أن تتحد لمحاولة إجراء استفتاء ثانٍ. وأشار محللون في جولدمان إلى أن "إمكانات الديمقراطيين الأحرار أو الحزب الوطني الاسكتلندي (SNP) في اكتساب النفوذ في حكومة أقلية يقودها حزب العمال بعد الانتخابات العامة في نوفمبر تحافظ على الطريق إلى استفتاء ثانٍ".
 
قام جولدمان بتنقيح احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بدون صفقة" من 25٪ إلى 20٪ واحتمال "عدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" من 30٪ إلى 25٪.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة