خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"سرطان الدروس الخصوصية آفة كل عام".. "التعليم" تحذر وتنصح..وأولياء الأمور يصرون على الفكر القديم.. طلاب الثانى الثانوى يبدأون الحجز للعام الدراسى الجديد.. ويؤكدون: بنستعد "للتراكمية" وهنتعامل معها مثل الثانوية

الجمعة، 09 أغسطس 2019 01:41 ص
"سرطان الدروس الخصوصية آفة كل عام".. "التعليم" تحذر وتنصح..وأولياء الأمور يصرون على الفكر القديم.. طلاب الثانى الثانوى يبدأون الحجز للعام الدراسى الجديد.. ويؤكدون: بنستعد "للتراكمية" وهنتعامل معها مثل الثانوية وزارة التربية والتعليم - أرشيفية
كتب محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ما زال سرطان الدروس الخصوصية يلاحق فكر طلاب الثانوى العام وأولياء الأمور، فى الثانوية التراكمية، رغم خطة تطوير التعليم فى المرحلة الثانوية وما قطعته وزارة التربية والتعليم من خطوات كبيرة نحو تطوير المنظومة.

حيث يعتبر من أهم أهداف هذا التغيير القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية، إلا أن كثيرا من أولياء الأمور ما زالوا يصرون على وضع أبنائهم فى ضغوط نفسية ومعنوية ومادية.

ورغم تحذيرات وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، لطلاب الثانوية التراكمية بعدم الحصول على دروس خصوصية لأن الطالب لن يستفيد منها، إلا أن ضغوط بعض الأسر على أبنائهم دفع كثير من طلاب الصف الأول الثانوى المنقولين للثانى الثانوى العام الدراسى الجديد 2019،2020، إلى حجز دروس خصوصية من الآن استعدادا للدراسة.

"اليوم السابع" التقى ببعض طالبات الصف الثانى الثانوى، بإحدى الأماكن المخصصة كمقر للدروس الخصوصية وتقع فى محيط وزارة التربية والتعليم، بمنطقة السيدة زينب، وأكدت الطالبات حجزهم للدروس الخصوصية للصف الثانى الثانوى.

وقالت الطالبة، منة أحمد، أنها بدأت بالفعل فى حجز درس خصوصى من الآن فى جميع المواد الدراسية استعدادا للثانوية التراكمية، موضحة أن الوزارة حتى الآن لم توضح شكل الدراسة ومضمونها فى الصف الثانى الثانوى العام المقبل، هل ستكون تراكمية خلال العامين الدراسيين الثانى والثالث الثانوى أم سنة نقل عادية، قائلة: حجزت درس خصوصى احتياطيا من الآن وتحسبا لأن يكون الصف الثانى تراكمى أى تحسب درجاته داخل مجموع الثانوية العامة المؤهل للجامعة وعلشان أكون فى الأمان".

وتقول آية محمد، إنها بدأت فى الدروس الخصوصية من الآن استعدادا للثانوية التراكمية، مشيرة إلى أن معظم زميلاتها معها فى نفس المجموعة فى الدرس، وكثير من الطلاب، قائلة: موسم حجز الدروس بدأ من الآن ونتعامل مع الثانوية التراكمية مثل الثانوية العامة بالظبط، لأنها سنوات تحديد مصير وسنمنحها نفس الأهمية.

وبررت الطالب سبب حصولها على درس فى هذا التوقيت، موضحة الثانوية التراكمية تقوم على 4 امتحانات فى العام أى أول امتحان سيكون عقب انطلاق العام الدراسى الجديد بشهرين وبالتالى ترغب فى أن تكون مستعدة.

أحمد مجدى، طالب بالصف الثانى الثانوى، طالب وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، بالكشف عن تفاصيل الدراسة فى الصف الثانى العام الدراسى الجديد، وتحديد ما إذا كانت تراكمية أى دخول مجموع الطالب فى درجات الجامعة، وأيضا تفاصيل التشعب عملى وأدبى فقط دون التشعب لعلمى علوم ورياضية، وهل المواد الدراسية ستكون ممتدة طوال العام الدراسى أم كل الأجزاء والمنهج الذى سيتم الامتحان فيه سيكون الطالب غير مطالب به فى الثلاثة امتحانات الأخرى.

 بينما أكد الطالب أن هناك تفاصيل كثيرة، موضحا أنهم يريدون أن يفهموا نظام التقييم وطريقة احتساب الدرجات وترتيب الطلاب، وهل طريقة إعلان نتيجة الصف الأول الثانوى التى اعتمدت على الألوان وأشار كل لون منها إلى مستوى وتقييم معين للطلاب فى نتيجة الثانوية التراكمية، إضافة إلى طريقة احتساب المجموع الكلى وآلية توزيعه على عامين دراسيين، مؤكدا أن هناك أسئلة كثيرة نرغب فى الكسف عن إجابات شافيه لها قبل انطلاق العام الدراسى.

 أم بلال أكد أنها بدأت تعطى أبنتها بالصف الثانى الثانوى درس خصوصى من البداية، موضحة أن ابنتها فى مدرسة لغات وترغب فى أن تفهم المنهج منذ البداية، مشيرة إلى أن هناك استغلالا كبيرا من بعض المعلمين حيث تضاعف سعر الحصة من 50 إلى 100 جنيها.

 وأكد ولى الأمر، أن سبب البدء فى حصول ابنتها على درس خصوصى هو أن الوزارة أكدت فى وقت سابق أن الصف الثانى الثانوى شهادة ودرجاته تراكمية مع الثالث الثانوى سيلتحق الطالب من خلالها بالجامعة.

 ومن جانبها قالت مصادر مسئولة بالوزارة، أن الوزارة أكد بأن الصف الثانى الثانوى سيدخل فى الثانوية التراكمية، مشيرة إلى أن هذا العام وهو الأول الثانوى كان عاما تجريبيا وسيكون تجريبيا لجميع دفعات الصف الأول الثانوى العام، أم الصفين الثانى والثالث الثانوى بداية الثانوية التراكمية أى مجموع الطالب فيها سوف يؤهله لدخول الجامعة وبالتالى لم يحدث حتى الآن أى تغيير وإن حدث تغيير سيتم الإعلان عنه فى وقته.

وأوضحت المصادر، أن كافة التفاصيل الداخلية من تشعب وخلافة وآلية احتساب الدرجات والتقييم سيتم الإعلان عن تفاصيله فى وقتها.

 وشددت المصادر على أن حصول الطالب من الآن على درس خصوصى ما هو إلا ضياع للوقت والفلوس، مؤكدة أن طريقة الامتحان والأسئلة اختلفت ولمس الطلاب أنفسهم الشكل الجديد للامتحانات هذا العام فى اختبارات الصف الأول الثانوى، موضحة أن الدرس الخصوصى سيعمل على تحفيظ لطلاب للمعلومات والمنهج وهذا لن يفيد الطالب فى الامتحان.

ونصحت المصادر الطلاب وأولياء أمورهم بالابتعاد عن الدروس الخصوصية والتركيز فيما تقدمه الوزارة للطلاب مع بداية العام الدراسى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة