خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال

الأربعاء، 07 أغسطس 2019 11:03 ص
مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال اقتحام المسجد الأقصى ـ صورة أرشيفية
رام الله (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

وقالت مصادر فلسطينية إن 100 مستوطن اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات متتالية منذ الصباح.

وأوضح شهود عيان أن قوات الاحتلال الخاصة انتشرت فى ساحات الأقصى، كما رافقت المستوطنين خلال اقتحامهم وجولتهم فى ساحات الاقصى؛ بدءا من باب المغاربة مرورا بساحة المصلى القبلى والمراونى وباب الرحمة وصولا الى باب السلسلة خروجا من باب السلسلة.

وتأتى هذه الاقتحامات عشية ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل"، والتى تصادف يوم الأحد القادم (أول أيام عيد الأضحى)، حيث تتصاعد الدعوات لاقتحام الاقصى بأعداد كبيرة فى هذه اليوم وسط توجيه دعوة من "جماعات الهيكل المزعوم" لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتياهو للسماح للمستوطنين باقتحام الاقصى فى هذا اليوم وعدم إغلاق باب المغاربة حيث تتم الاقتحامات بحجة اعياد المسلمين.

كما دعت منظمة "أمناء الهيكل" المتطرفة لمسيرة ضخمة الأحد القادم، تنطلق من باب الخليل وتنتهى داخل الأقصى بحسب الاعلان، احياء لما يسميه الاحتلال "ذكرى خراب الهيكل".

وطالب رئيس منظمة "أمناء الهيكل" جرشون سلمون بأن يتم السماح لليهود باقتحام الأقصى خلال صبيحة يوم الأحد القادم، والسماح لهم بوضع حجارة الهيكل فى الأقصى، معتبرا أن الوقت قد حان لذلك.

وإلى ذلك أطلق نشطاء فلسطينيون دعوات لشد الرحال إلى الاقصى أول أيام عيد الأضحى منذ صلاة الفجر حتى الظهر لمنع المستوطنين من اقتحامه، وأطلقوا هاشتاج "#عيدنا يوم خرابهم #عيدنا_رباط".

واعتقلت قوات الاحتلال حارس المسجد الأقصى مهند ادريس، كما اعتقلت الشاب نظام ابو رموز من الاقصى.

وللمسجد الأقصى المبارك 15 بابا، منها عشرة أبواب مفتوحة وخمسة مغلقة. أما المفتوحة فهي: باب الأسباط وباب حطة وباب العتم، وتقع هذه الأبواب الثلاثة على السور الشمالى للمسجد الأقصى. وباب المغاربة وباب الغوانمة وباب الناظر وباب الحديد وباب المطهرة وباب القطانين وباب السلسلة، وهذه الأبواب السبعة تقع على السور الغربى للمسجد، وكلها مفتوحة وتستعمل من قبل المصلين المسلمين باستثناء باب المغاربة الذى صادرت قوات الاحتلال مفاتيحه عام 1967 ومنعت المسلمين من الدخول منه إلى الأقصى.

وأما الأبواب المغلقة فهي: الباب الثلاثى والباب المزدوج والباب المفرد وباب الرحمة وباب الجنائز، وتقع هذه البوابات فى السور الجنوبى والسور الشرقى للأقصى.

ويسعى الاحتلال، من خلال الاقتحامات شبه اليومية، لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعل فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوب الضفة الغربية.

ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود. أما التقسيم المكانى فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر فى إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

ويزعم اليهود أن لهم "هيكلا" أو "معبدا" كان موجودا مكان المسجد الأقصى وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجي، من خلال الاقتحامات التى يقومون بها والتى ازدادت وتيرتها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة