خالد صلاح

الذكرى الرابعة لقناة السويس الجديدة .. مميش : العام المالى الحالى يسجل 5.9 مليار دولار بما يعادل 104 مليارات جنيه أعلى إيراد فى تاريخ القناة .. نهضة عمرانية عملاقة بالمنطقة .. وصرف فوائد شهادات القناة 4 سبتمبر

الثلاثاء، 06 أغسطس 2019 01:23 م
الذكرى الرابعة لقناة السويس الجديدة .. مميش : العام المالى الحالى يسجل 5.9 مليار دولار بما يعادل 104 مليارات جنيه أعلى إيراد فى تاريخ القناة .. نهضة عمرانية عملاقة بالمنطقة .. وصرف فوائد شهادات القناة 4 سبتمبر الفريق مُهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس
الإسماعيلية – السيد فلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

- العام المالى 2018/ 2019 يسجل 5.9 مليار دولار أعلى إيراد سنوى فى تاريخ القناة بزيادة 300 مليون دولار عن العام المالى السابق بنسبة 5.4 %

- القناة تحقق أكبر رقم قياسى فى تاريخها بعبور 81 سفينة بحمولات 6.1 مليون طن فى يوم واحد وتستعد لاستقبال أكبر سفينة حاويات فى العالم فئة Megamax 24 بطاقة 23 ألف حاوية

- نهضة عمرانية عملاقة تنقل المنطقة لآفاق المستقبل بأربعة أنفاق عملاقة وخمسة جسور عائمة تربط بين ضفتى القناة ومشروع عملاق للاستزراع السمكى من أجل التنمية المستدامة

- 92 مشروعا عملاقا باستثمارات 25 مليار دولار فى المنطقة الاقتصادية

- القناة تستهدف 55 ملياراً خلال الخمسة عشر عاما المقبلة توفر مليون فرصة عمل للشباب

 

أعلن الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، إنجازات قناة السويس، على مدار السنوات الأربعة الأخيرة، وذلك خلال احتفالية الذكرى الرابعة لافتتاح القناة الجديدة والموافق اليوم 6 أغسطس.

وقال مميش، فى بيان له اليوم: "إننا نحتفل اليوم بذكرى غالية على كل مصرى وهى الذكرى الرابعة لافتتاح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى لقناة السويس الجديدة فى 6 أغسطس 2015، التى حفرها أبناء هذا الشعب العظيم فى زمن قياسى أبهر العالم (عام واحد) لتيسير حركة التجارة العالمية وزيادة الطاقة العددية لقناة السويس".

وتقدم رئيس هيئة قناة السويس ومجلس الإدارة وجموع العاملين بالهيئة وشركاتها بجزيل الشكر والعرفان للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية على استجابته الفورية ودعمه غير المحدود الذى قدمه لإنجاح المشروع.

وقال البيان: "إن ذلك يأتى فى إطار سعى الرئيس لإعادة بناء الدولة المصرية على أسس علمية واقتصادية واجتماعية سليمة ليحقق أحلام المصريين فى مستقبل أفضل أن شاء الله لتعود مصر إلى ريادتها السياسية والاقتصادية من خلال تبنى مشروعات قومية عملاقة، تجنى ثمارها الأجيال الحالية والقادمة، وندعو الله بأن تُكلل كافة جهود سيادته بالنجاح، ونتعهد نحن جموع العاملين بهيئة قناة السويس ببذل كل الجهد لتظل قناة السويس الشريان الرئيسى لحركة التجارة العالمية والداعم الرئيسى لاقتصادنا الوطنى. كما الشكر الجزيل والتقدير للشعب المصرى العظيم الذى سارع فى تمويل المشروع ليكتب صفحة جديدة من صفحات الفخار والشرف ويصطف الملايين من جميع فئات الشعب ويجمعوا 64 مليار جنيه فى ثمانية أيام فقط".

 

وأكد البيان: "أن اليوم يوفى رئيس الجمهورية بالوعد ويسعدنا أن نعلن عن رد الفضل للشعب المصرى العظيم ونعيد إليه أمواله مع الأرباح شاكرين لكل من ساهم فى تحقيق هذا الإنجاز العظيم وعلى موقفهم البطولى بتمويل القناة الجديدة ومشروعات التنمية من أجل مستقبل أفضل لأجيال اليوم والغد".

 

وأوضح البيان قائلا:"تمثلت الأهداف الرئيسية من القناة الجديدة فى النقاط التالية - الاستعداد للتعامل مع تنامى حركة التجارة العالمية وزيادة أبعاد وحمولات السفن العابرة خصوصا سفن الحاويات وزيادة القدرة التنافسية للقناة ورفع تصنيفها بزيادة طول الأجزاء المزدوجة بما انعكس إيجاباً على خفض زمن العبور من 22 ساعة إلى 11 ساعة فقط وتقليل زمن الانتظار بالمجرى الملاحى وبالتالى خفض تكلفة الرحلة للسفن العابرة ،رفع معدلات الأمان الملاحى بوجود قناة بديلة فى حالة الطوارئ وهو ما ثبتت جدواه خلال الأربعة أعوام الماضية،القضاء على المنافسة من أى قناة بديلة أو مشروع ملاحى آخر حيث تعتبر قناة السويس هى الاختيار الرئيسى لحركة التجارة العالمية،خطوة رئيسية لتحقيق مشروع مصر القومى للتنمية بمنطقة القناة زيادة عائدات القناة من العملة الصعبة بما يخدم الاقتصاد المصرى".

وأشار البيان إلى تسجيل قناة السويس منذ افتتاح القناة الجديدة أرقاما قياسية فى العائدات وأعداد السفن والحمولات العابرة لتدحض كل الشائعات والأقاويل التى تناولت بالنقد هذا المشروع العملاق. وفيما يلى بيان بأهم الأرقام التى تحققت خلال تلك الفترة وهى:"بلغت عائدات القناة خلال العام المالى 2018/2019 أعلى عائد سنوى فى تاريخ القناة بإجمالى عائدات بلغت 5.9 مليار دولار بزيادة 300 مليون دولار عن العام المالى السابق بنسبة 5.4 %. عدد السفن التى عبرت القناة خلال تلك الفترة 70679 سفينة بحمولات قياسية بلغت 4.268 مليار طن بضائع وبلغت العائدات بالجنيه المصرى خلال العام المالى 2018/2019 رقماً قياسياً غير مسبوق بلغ 104 مليارات جنيه مصرى.

كما حققت القناة أكبر رقم قياسى فى تاريخها بعبور 81 بحمولات 6.1 مليون طن فى يوم واحد ونستعد لاستقبال أكبر سفينة حاويات فى العالم فئة Megamax 24" " بطاقة 23 ألف حاوية.

ونجحت قناة السويس خلال السنوات الاربع الماضية فى استقبال أحدث وأكبر سفن الحاويات فى العالم تأكيداً على جاهزية القناة لاستقبال الأجيال الجديدة من السفن خصوصاً مع احتدام المنافسة بين الخطوط الملاحية الكبرى لصناعة السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة واضعين نصب أعينهم الاسترشاد بأبعاد القناة عند تصميم وبناء السفن الجديدة وهو مايُعظم مكانة مصر الدولية فى مجال النقل البحرى. وقد سجلت حركة الملاحة فى قناة السويس يوم 2 أغسطس 2019 أعلى معدل عبور يومى للسفن فى تاريخها بعبور 81 سفينة بحمولات تجاوزت 6.1 مليون طن. كما تستعد هيئة القناة لاستقبال أكبر سفينة حاويات فى العالم MSC GULSUN فى أول رحلة بحرية لها عبر قناة السويس الجديدة بطاقة 23 ألف حاوية وهى من فئة Megamax 24 وتعد واحدة ضمن 11 سفينة شقيقة بدء الخط الملاحى MSC ببنائها فى عام 2017، والمخطط تشغيلها على طريق التجارة بين الشرق الأقصى وشمال غرب أوروبا عبر قناة السويس ضمن الخدمة الملاحية AE 10/ SILK وذلك بالتعاون مع الخط الملاحى MAERSK LINE.نهضة عمرانية عملاقة تنقل المنطقة لآفاق المستقبل بأربعة أنفاق عملاقة وخمسة جسور عائمة تربط بين ضفتى القناة ومشروع عملاق للاستزراع السمكى من أجل التنمية المستدامة.

 

وفى أبريل 2017 كلف رئيس الجمهورية الفريق مهاب مميش رئاسة المنطقة الاقتصادية للقناة ومعها انطلق مشروع التنمية بمنطقة القناة ليشهد طفرة غير مسبوقة حيث بلغ عدد المشروعات الاقتصادية العاملة بالمنطقة 192 مشروعا عملاقا باستثمارات 25 مليار دولار ونستهدف 55 ملياراً خلال الخمسة عشر عاما المقبلة لتوفر مليون فرصة عمل للشباب المصرى فى هذه البقعة العزيزة من أرض الوطن.

واستعرض البيان المشروعات التنموية فى منطقة القناة وتتضمن ما يلى ربط ضفتى القناة فى محافظات القناة الثلاث لتسهيل انتقال المواطنين وخدمة مشروعات التنمية بالمنطقة من خلال تشغيل محاور العبور لسيناء بالمعديات وعددها 36 معدية تعمل على 8 محاور بطول القناة تتضمن 13 معدية جديدة منها عدد 7 معديات بحمولة 320 طن، و6 معديات أخرى حمولة 210 طن،تحديث وتطوير نفق الشهيد أحمد حمدى تحت القناة فى الكيلو متر 142.5 بمحافظة السويس،الكبارى العائمة: بدأت المرحلة الأولى بإنشاء كوبرى النصر العائم بمحافظة بورسعيد لربط مدينتى بورسعيد وبورفؤاد، والمرحلة الثانية بافتتاح كوبرى الشهيد أحمد المنسى بمنطقة نمرة 6 بمحافظة الإسماعيلية، وكوبرى الشهيد أبانوب صابر بالقنطرة شرق، ثم كوبرى الشهيد أحمد شبراوى بمنطقة سرابيوم وكوبرى الشهيد طه زكى بمنطقة الشط بمحافظة السويس.

كما تضمنت المشروعات ربط الأنفاق تحت قناة السويس وتضمن ذلك إنشاء عدد 4 أنفاق جديدة أسفل قناة السويس بعمق 30 متر من سطح القناة، اثنان بالإسماعيلية واثنان ببورسعيد لربط سيناء بالوادى، تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وقد قام السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى بافتتاح نفقى الإسماعيلية فى شهر مايو الماضى ومن المقرر افتتاح نفقى بورسعيد قريبا بمشيئة الله؛ كما يجرى البدء فى إنشاء نفق جديد بمدينة السويس شمال نفق الشهيد أحمد حمدى لتخفيف العبء على نفق الشهيد أحمد حمدى وتيسير حركة عبور السيارات والبضائع من وإلى وسط وجنوب سيناء، ويبلغ طول النفق 3200 متر، وتقوم الهيئة الهندسية بتنفيذه على أن تتولى هيئة قناة السويس إدارته.

وافتتاح المرحلة الأولى والثانية من مشروع الاستزراع السمكى على مساحة 7500 فدان لسد الفجوة الغذائية من الأسماك وتوفير أسماك عالية الجودة للسوق المحلى والتصدير للأسواق الخارجية من خلال شركة قناة السويس للاستزراع السمكى لتمثل نهضة كبيرة فى مجال الأمن الغذائى والطريق لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الثروة السمكية.

وتحديث أسطول الهيئة بمعدات وسفن خدمات متطورة مثل سفينة الخدمات متعددة الاستخدامات "أحمد فاضل" التى بدأت عملها بالفعل فى حقل ظهر بالبحر المتوسط بعد التعاقد مع شركة بتروبيل لمدة عامين، وذلك اعتباراً من بداية يونيو 2018. ويأتى بعدها انضمام السفينة "أمان" لأسطول قناة السويس والتى تعد أكبر وحدة إمداد بالشرق الأوسط لتمثل فتحاً جديداً فى مجال خدمات منصات الغاز والبترول فى مصر.

ومشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد وتحويله إلى ميناء محورى عالمى يربط الشرق بالغرب ولتتحول المنطقة لتكون قلب للتجارة العالمية، فأنشأنا أرصفة جديدة بطول 5 كم بغاطس يصل إلى 18.5 م وأصبح الميناء قادراً على استقبال السفن العملاقة من طراز triple E وسفن الصب وسفن البضائع العامة ،هذا بالإضافة إلى إنشاء المنطقة اللوجستية على مساحة 24 كيلو متر ما يعظم قدرة الميناء على جذب الاستثمارات الضخمة لمنطقة شرق بورسعيد ويكون بحق جوهرة الموانى العالمية.

وإنشاء المنطقة الصناعية على مساحة 63 مليون متر مربع لنبنى عليها أكبرُ المصانع والمنشآت الاستثمارية والخدمية، والمبانى الإدارية للمنطقة وتطوير ميناء العين السخنة فى إطار خطة الدولة للنهوض بالبنية التحتية فى مجال النقل البحرى واللوجستيات لتواكب الزيادة المتوقعة فى حركة التجارة العالمية. شملت أعمال التطوير إنشاء ساحة للبضائع وتزويد الميناء بأنظمة آلية وكذلك تنفيذ مشروع إنشاء محطةِ لتداول الحاويات والبضائع،وإنشاء سلسلة من الموانى الجديدة والاستراتيجية بالمواصفات اللى تسمح لجميع السفن بالرسو الآمن وكذلك إنشاء أرصفة عملاقة ومراكز لوجستية ومحطات حاويات مع تنفيذ جميع أعمال البنية التحتية المتكاملة.

وأيضا مشاركة كراكات الهيئة فى عدد من المشروعات القومية العملاقة مثل (مشروع تطوير ميناء شرق بورسعيد- مشروع تكريك بوغاز دمياط– مشروع تكريك ميناء جرجوب– مشروع تطهير بحيرة المنزلة - المشاركة فى مشروع إحياء النقل النهرى بالتعاون مع وزارة النقل لتخفيف الكثافة المرورية برًا وتنفيذًا للخطة القومية وتقليل معدلات استهلاك المحروقات عن طريق تجهيز مجرى نهر النيل بالمساعدات الملاحية (الشمندورات) المُصنعة بهيئة قناة السويس، وتنفيذ أعمال التكريك التى تؤمن مرور وحدات بحرية داخل مجرى النيل بالإضافة إلى إنشاء عدد من المعديات والكبارى العائمة بين ضفتى النهر.

وكذلك مشاركة هيئة قناة السويس فى مشروع تطوير أسطول الصيد، حيث من المقرر إنشاء 100 سفينة فى شركات الهيئة تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتوفير فرص عمل للشباب ودعم أسطول الصيد المصرى، وشركات وترسانات هيئة قناة السويس نافذة جديدة للتنمية الاقتصادية

 

اتخذت هيئة قناة السويس خطوات جادة نحو تنفيذ استراتيجية تطوير الشركات والترسانات التابعة لها ورفع كفاءتها بإضافة أنشطة عمل جديدة، وتحقيق الاستفادة المُثلى من القدرات والإمكانيات المتاحة لكل شركة بما يرفع تصنيفها ويعزز من مشاركتها فى مخطط التنمية الواعد بمنطقة القناة.

 

وظهرت نتائج السياسة الجديدة بالتوسع فى فتح مجالات التعاون المشترك وتبادل الخبرات المتمثلة فى عقد شراكات مع شركات عالمية مثل تدشين شركة التحدى شركة مساهمة مصرية بالتعاون بين شركة القناة لأعمال الموانئ والمشروعات الكبرى وشركة الجرافات البحرية الإماراتية للتوسع فى أعمال التكريك اللازمة لتطوير الموانئ المصرية، وسد الاحتياجات الإقليمية فى مجال التكريك.

 

وفى الختام نتقدم بخالص التحية والإعزاز والتقدير للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسى على الدعم المتواصل لمسيرة قناة السويس ومشروعاتها التنموية التى تصب فى صالح الوطن وتيسير سبل الحياة فى منطقة القناة، وكذلك الشكر الجزيل والعرفان لشعب مصر العظيم على ثقته ودعمه لتمويل مشروع قناة السويس الجديدة، وكذلك الشكر للقوات المسلحة المصرية التى تقوم بدور وطنى رائع فى حماية القناة وحركة التجارة العالمية براً وبحراً وجواً لتؤمن للعالم وصول الغذاء والوقود ومستلزمات الإنتاج فى أقصر وقت ممكن؛ ونعاهد الله والوطن بأن تظل هيئة قناة السويس برجالها الأوفياء ومعها الهيئة الاقتصادية لمنطقة القناة تعمل ليل نهار لترفع راية مصر أمام العالم أجمع ولتظل القناة شرياناً للحياة والرخاء لمصر والعالم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة