خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"تدوير البرامج".. قنوات الإخوان تواجه فقر التجديد بإعادة "البرامج" وإدعاء مرض مذيعيها وكتابة "سكريبتات" متشابهة.. الجماعة فقدت القدرة على تقديم أى جديد لقواعدها.. وواقعة "فيروز حليم" تكشف فضيحة منابر الجماعة

الأحد، 04 أغسطس 2019 11:00 م
"تدوير البرامج".. قنوات الإخوان تواجه فقر التجديد بإعادة "البرامج" وإدعاء مرض مذيعيها وكتابة "سكريبتات" متشابهة.. الجماعة فقدت القدرة على تقديم أى جديد لقواعدها.. وواقعة "فيروز حليم" تكشف فضيحة منابر الجماعة الاخوان
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

من الملاحظ خلال الآونة الآخيرة، أن أغلب البرامج التى تبث على قنوات الإخوان، تكون معادة، وهو ما يحمل العديد من الدلالات، خاصة أن هذه الظاهرة تعكس مدى الفقر الذى تعانى منه تلك القنوات الإخوانية، وعدم وجود ضيوف فى تلك البرامج.

قنوات الإخوان لم يعد لديها أى قضايا أو موضوعات تطرحها، فقد فقدت تلك القنوات القدرة على طرح الجديد، حيث نلاحظ أن السكريبتات التى يتم بثها على برامج الإخوان واحدة، وتعاد، كما تعاد نفس اللقطات والقضايا التحريضية التى يطرحونها، ومع استمرار فشل قنوات الإخوان لجأت فى النهاية إلى إعادة نسبة كبيرة من برامجها.

كثرة الأخطاء التى وقعت فيها قنوات الإخوان خلال الفترة الماضية سواء من خلال سخريتها من المتصلين الذين يهاجمون منهج الجماعة وأفكارها، إلى جانب اضطرارهم إلى غلق الهاتف فى وجه من يفضحون الجماعة على منابر التنظيم، كل هذا فضح الجماعة أمام متابعيها وقواعد الإخوان.

حالة الفقر الشديدة فى الأفكار دفعت قنوات الجماعة إلى أن تظهر العديد من البرامج إعادة تحت مبرر أن أصحابها يتعرضون لظروف صحية سيئة، ثم نفاجئ أن بعض مقدمى تلك البرامج كان يقدم برامج أخرى، ففى واقعة جديدة تكشف ارتباك الإعلام الإخوانى، وتظهر توتره، وتفضح أكاذيبه، وتبدى للجميع خلل المنظومة التى يشارك يترأسها الهارب أيمن نور، إذ اختفت المذيعة الإخوانية فيروز حليم، لمدة تقارب الأسبوع بعدما تلقت كما هائلا من المكالمات التى فضحت القناة وبرنامجها، ثم عادت المذيعة الإخوانية للظهور مرة أخرى، واعتذرت عن فترة غيابها بحجة مرضها، وتناست أنها كانت تشارك فى برنامج آخر وظهرت فيه خلال الفترة التى لم تقدم فيها برنامجها الأول.

يظهر للجميع من توقف البرنامج ثم استئنافه مرة ثانية، أن القائمين على القناة حاولوا المراوغة، وإعادة تغيير خريطة القناة، بعدما تلقت القناة اتصالات لقنت مذيعى الإخوان دروسا قاسية، كما أن القناة غيرت طريقة تلقيها الاتصالات، لمنع أكبر عملية إحراج تحدث لمذيعى القنوات الإخوانية على الهواء بشكل مباشر.

فى العديد من الأيام شهدت إقدام برامج الإخوان على تقديم ذات اللقطات وذات الموضوعات التحريضية، فى أكثر من قناة إخوانية، بعد أن أصبحت غير قادرة على الإطلاق عن تقديم أى جديد عبر قنواتها التحريضية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة