خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كم تنفق الإخوان من أموال لتكثيف بث الشائعات؟.. شركات علاقات عامة أمريكية توجه الحملات التحريضية.. اللجان الإلكترونية تتقاضى رواتب مقابل المنشورات.. والتنظيم يعتمد على دولارات قطر لتمويل خطط ترويج الأكاذيب

السبت، 03 أغسطس 2019 11:59 ص
كم تنفق الإخوان من أموال لتكثيف بث الشائعات؟.. شركات علاقات عامة أمريكية توجه الحملات التحريضية.. اللجان الإلكترونية تتقاضى رواتب مقابل المنشورات.. والتنظيم يعتمد على دولارات قطر لتمويل خطط ترويج الأكاذيب الاخوان
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنفق جماعة الإخوان، ملايين الدولارات على السوشيال ميديا، من أجل نشر أكاذيبها وشائعات ضد الدولة المصرية، حيث تحرك الجماعة شركات علاقات عامة أمريكية التى تعاقد معها التنظيم، حيث توجههم لنوعية الحملات التحريضية التى شنها ضد مصر، خاصة أن التنظيم يعتمد على المال القطرى فى تمويل تلك الحملات التى تعتمد على السوشيال ميديا.

فى هذا السياق أكد عماد أبو هاشم القاضى، المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، أن الجماعة تتاجر بالدين، وتفعل أى شىء من أجل الحصول على تمويلات من الخارج، مشيرًا إلى أن لجانهم الإلكترونية تختفى وتخرس عندما يتم فضح الجماعة الإرهابية.

وتساءل "أبو هاشم" فى كلمة عبر صفحته على الفيسبوك: "متى يقلع الإخوان عن عبادة أرباب التمويلات الأجنبية ويعتنقون الإسلام كدينٍ لا كوظيفةٍ أو مهنةٍ أو حرفةٍ أو بضاعةٍ يتاجرون فيها؟.

وأضاف: "على أحبار الإخوان أن ينصحوا أبناء عشيرتهم بالإكثار من زراعة شجر الغرقد هذه الأيام ، يمكنهم الاستعانة بصديق من تل أبيب أو من أصفهان".

كما تساءل :"أين لجان الإخوان؟ ما الذى أخرسهم؟ لماذا لا يعلقون بضمير مقابل ما يتقاضونه من رواتب و أجور؟ وبالمناسبة كيف يتعامل التنظيم معهم ماليا ؟ هل يحاسبهم بالشهر أم بالمنشور أم بالتعليق؟".

فيما أكد إبراهيم ربيع القيادى السابق بجماعة الإخوان، إن شركات العلاقات العامة الأمريكية التى تدير تنظيم قطعان الإخوان، نصحتهم بترك خطاب المتاجرة بالدين وخطاب المظلومية، وتبنى ملف التمييز والاحتقان الطبقى.

وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن شركات العلاقات العامة الأمريكية التى تدير تنظيم قطعان الإخوان، نصحت الجماعة ببروزه وتضخيم آثار الإصلاح الاقتصادي على الطبقات الأقل غنى والطبقات الأكثر احتياجا، مضيفا: "أرجو أن يكون حصادهم الفشل كما حصدوه في غيره من ملفات".

وأشار إلى أن هناك أزمات داخلية تواجه بعض القنوات التابعة للإخوان، نظرًا لسرقة المسئولين عن هذه القنوات الإرهابية للتمويل الذى يصل لهذه القنوات من الدول المعادية، الأمر الذى أدى إلى حدة الخلافات بين هذه المسئولين فى هذه القنوات الإرهابية.

وأكد هيثم شرابى، الباحث الحقوقى، أن جماعة الإخوان تستغل أى حدث أو قضية تثير اهتمام المواطنين، ثم يروجون الأكاذيب بشأن هذه القضية، وينشرون الصور المفبركة بشأنها، موضحاً أن الصورة تلعب دورا كبيرا في جذب المشاهد أو المتابع للسوشيال ميديا إلى القراءة والاهتمام.

وأضاف الباحث الحقوقى، أن جماعة الإخوان تعلم بأن السوشيال ميديا هى أحد الأدوات التي تساعد على نشر الشائعات والأكاذيب بشكل واسع، كذلك تستغل الجماعة عدم خبرة الكثيرين بمهارات وفنيات التكنولوجيا مما يجعلهم ينخدعون بالصور المفبركة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة