أكرم القصاص

أحمد فتحى سرور يكشف لـ"اليوم السابع" أسرار حياته الشخصية: ضرير تنبأ بمستقبلى.. فوجئت بجنازة حبيبة الطفولة أمام المنزل.. تركت ليلة العرس لاستدعائى فى العمل.. وأبويا ضربنى بسبب رغبتى فى دخول معهد التمثيل

الأربعاء، 28 أغسطس 2019 03:18 م
أحمد فتحى سرور يكشف لـ"اليوم السابع" أسرار حياته الشخصية: ضرير تنبأ بمستقبلى.. فوجئت بجنازة حبيبة الطفولة أمام المنزل.. تركت ليلة العرس لاستدعائى فى العمل.. وأبويا ضربنى بسبب رغبتى فى دخول معهد التمثيل
حوار محمد مجدى السيسى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- كدت أصاب بالجنون من القدرة على قراءة المستقبل.. "وأى سيدة تكلمنى فى التليفون أعرف طولها ولون شعرها وشكلها بالكامل"

- كانوا يسموننى في العائلة "ابن أمه".. وهذه قصة "قلمين" من والدى و"قرصة مش هنساها" من مدرس الثانوى

- تلعثمت فى سن التاسعة لهذا السبب.. والطبيب أمرنى بقراءة القرآن أمام المرآة

- مدرس التعبير أعطانى "صفر" فى الثانوية لهذا السبب

- بعد وفاة أمى وزوجتى حاسس إنى عاجز بدون سند وإنى بقيت فى وش المدفع

- مجموعى فى الثانوية 80%.. وأول مرتب فى حياتى 24 جنيها.. "وتمنيت أكون مُمثل"

- حياتى فى جملة واحدة.. "رجل أنفق حياته فى خدمة الناس دون أن يخدم نفسه"

- أنا اعتدت على التعرض للخيانات.. لكنى بطبعى لست انتقاميا

 

لم تكن حياته أبداً سهلة، ولا شخصيته بالطبع، 87 عاماً قضاها معتداً بنفسه على حافة الغرور، من صعيد مصر وإلى القاهرة وصولاً إلى دول العالم، رسم حياته التي امتلأت بمشاهد أخفت وراءها العديد من الحكايات والأسرار، متدرجاً من النيابة إلى الحكومة إلى البرلمان، ولم يقبل أبداً إلا أن يكون على حد وصفه رقم "1"، متأثراً بصفات برج السرطان الذى لا يقبل إلا أن يقود.

 

الدكتور أحمد فتحي مصطفى كامل سرور، رئيس مجلس الشعب الأسبق، لمدة 21 عاماً، الذى لم يرتبط مع الرأي العام سوى بأنه ذلك الرجل الصارم الذى يضرب بالجرس أعلى منصة برلمان قبل أن ينطق في وجوه المتجادلين "المجلس سيد قراره"، ولكن "اليوم السابع" ذهب إلى ما وراء السياسى فتحى سرور، لننقل صورة أخرى عن حياة هذا الرجل.

 

وإلى نص الحوار..

سأبدأ حوارى من قنا.. وسأسألك عن علاقتك بالوالد؟

كان يقولى دايماً أنا واخواتى إمشوا دوغرى، أذكر إنه ضربنى بالقلم مرة، كان عندى امتحان إنجليزى، وبقوله يارب الامتحان ييجي صعب، فقالى ليه يا ابني، قلتله لإنى مذاكر الإنجليزى كويس، وعلشان أتفوق لازم الامتحان ييجي صعب، فضربنى بالقلم وقالى أنت ولد مغرور، لكنى جبت درجة تكاد تقترب من النهائية.

 

هل هناك مواقف أخرى فى حياتك تتعلق بالغرور؟

كنت فى أمريكا بجهز الماجيستير بمنحة من كلية الحقوق جامعة القاهرة، وعلشان يسمحولى ببرنامج كامل، يجب أن تكون لغتى الإنجليزية عالية، ولكنى أخدت في اختبار الإنجليزية بمعهد اللغة الإنجليزية 77 من 100، والبرنامج الكامل حينئذ يتطلب الحصول على 90 درجة، قابلت الأستاذ الأجنبى فقالى مش هنديك برنامج كامل، وبدل ما تقعد سنة هتقعد سنتين، قلتله أنا مش محتاج لأى درجة ولو ما سمحتليش آخد البرنامج كامل أنا هسيب الدولة دى، قالى أنا هقبل التحدى، ونتيجة كده ما شفتش أمريكا، طول الوقت كنت فى المكتبة بذاكر، وأخدت الدرجة العلمية، وعملت بحث محترم نال مدحا كبيرا جداً من الكلية.

 

وماذا عن علاقتك بوالدتك؟

كانت ست أميرة الله يرحمها، كنت أساعدها فى جميع أعمالها علشان ما تتعبش، لهذا كانوا بيسمونى ابن أمى.

 

هل تتذكر مشهد رحيلها؟

توفيت أثناء وجودها مع أختى فى المعادى، عند سن 92 سنة، وأنا عاوز أقول إن فقد الأم وفقد الزوجة بيخلوك تعجز، تحس إنك كبرت فى السن، لما يكون وراك حد ويمشى، تحس إنك بقيت على وش المدفع، مش مسنود.

 

قيل إنك عند سن التاسعة فقدت القدرة على الكلام.. ما تفاصيل هذه القصة؟

واحد خضنى فأفقدنى القدرة على الكلام السلس، تلعثمت لعدة شهور، الدكتور طلب أقرأ القرآن قدام المرآة، علشان أشوف نفسى وأنا بقرأ.

 

ماذا تتذكر حتى الآن من مرحلة الطفولة؟

كنت طفلا هادئا جداً، محب للخطابة والقراءة وتأليف القصص.

 

مدرسة السيدة الحنفية السلحدار الابتدائية بالقاهرة، هذه المدرسة شهدت عددا كبيرا من الذكريات.. من المدرس الذى ترك لك ذكرى فى هذه المدرسة ولم تنساه؟

مدرس الرياضيات إدانا مسألة وقال حلوها بطريقة غير عادية، بخلاف الجمع والطرح، وأنا حلتها بطريقة غير تقليدية، إدانى قلم قيم هدية.

0ca20d24-5d6e-47cb-a0f6-ddff8529fe18

فتحى سرور شاباً 

 

وماذا عن مدرسة الأمير فاروق الثانوية؟

كنت وقتها رئيس جمعية الخطابة، ومعروف إنى متميز فى التعبير وكنت أخطب خطبة فى فناء المدرسة أجمع الطلبة كلهم ضد الإنجليز، وأُفاجئ بمدرس اللغة العربية يدينى 9 من 15 في التعبير، المرة التانية والتالتة إدانى نفس الرقم، المرة اللى بعدها تعمدت الكتابة بطريقة خاطئة إدانى نفس الدرجة بردو، رحت قلتله أنا ما أستاهلش الـ 9 دى، أنا أستاهل صفر، قالى ليه قلتله أنا كررت عبارتين فى الموضوع كله، قرصنى قرصة ما أنسهاش أبداً وإدانى صفر من 15، بعدما قلتله أنا بمتحنك زى ما بتمتحنا، وبثبتلك إنك ما بتقرأش.

 

هل تتذكر مجموعك فى الثانوية العامة؟

مكنتش درجة كبيرة أوى، فى حدود الـ 80%.

 

حدثنى عن مرحلة المراهقة في حياتك، هل جربت التدخين؟

شفت أبويا بيضرب أخويا الكبير علشان بيشرب سجاير، فلم أقترب منها.

 

وماذا عن أول قصة حب فى حياة الدكتور سرور؟

كتبت ذات يوم قصة تعكس الواقع ولم تُنشر، أن شخصاً أحب بنت الجيران، وذات يوم وهو عائد إلى البيت فوجئ بأن جنازتها يتم تشييعها، كتبتها ذات يوم ولم يعلم أحداً أننى أحد أبطالها، كنت أنا الشخص الذى أحب بنت الجيران وفوجئت بجنازتها أمامى وأنا عائد للبيت فى مرحلة الثانوية، ولم أسير فى الجنازة.

a0bfa5a4-0452-4760-84f6-1d586d0f0ad6
الدكتور سرور مع أولاده 
 
 

وماذا عن علاقتك بالحب بشكل عام؟

أنا عندى كبرياء فى الحب، ولا أحب أن أكون من يبدأ العلاقة، أنا اللى حبونى كتير بس كنت بعمل نفسى مش واخد بالى، وكنت لما بكلم أى سيدة فى التليفون أعرف شكلها وقوامها ولون شعرها وكل شئ، وأتحدى ألا يتطابق ما أتوقعه مع الطبيعة، كان لدى موهبة معينة قضيت عليها لأننى كنت قاربت على الجنون، كنت أقرأ المستقبل بتفاصيله، كنت أعرف هيحصل إيه بكره، وصلت لدرجة شفافية كاملة، لو حد جايلى أعرف هيقول إيه، فكنت هتجنن لأن كان عندى خصال محدش يعرفها، فمنعت نفسى عن هذا التفكير تماماً.

 

هل كان أحد يتنبأ أن الطفل أحمد فتحى سرور سيصير شخصاً مهماً فى يوم من الأيام؟

أبويا كان بيزوره واحد ضرير، أول ما دخلت عليهم قال الضرير هذا أحمد، سيكون له مستقبل كبير وكل عائلته ستستعين بيه.

 

مثلت في مسرحية الخائن.. هل كان لديك حلم أن تكون ممثلاً؟

أبويا ضربنى بالقلم بسبب رغبتى فى التمثيل، كنت بحلم طبعا أبقى ممثل، بعد الانتهاء من الثانوية العامة قلتله أنا هدخل معهد التمثيل، قالى عاوز تشتغل مشخصاتى!، ودخلت كلية الحقوق، ودخلت ذات مرة على يوسف وهبى علشان أهديله رواية من تأليفى، قالى يا ابني إنت ناقل الرواية دى منين، وظن أننى نقلت القصة من مكان ما ولم أكتبها أنا لصغر سنى، وألفت رواية ذات مرة ووجدتها بعد فترة على التلفزيون، سرقوها وفرحت لأننى وجدت أفكارى تتجسد، لكننى مثلت مسرحية الخائن فقط.

 

بمناسبة الخيانة، كم مرة تعرض الدكتور سرور للخيانة؟

كتير جداً، متعود على الخيانات، دى طبيعة البشر، وأنا لست انتقاميا.

 

تحدثنا عن علاقتك بالتمثيل.. لكن أيضاً كان لديك شغف بالصحافة.. حدثنى عنها؟

كنت ببعت قصص لجريدة الإثنين فى أخبار اليوم أثناء رئاسة محمد التابعى لها ولا تُنشر، قالى كلنا كنا كده بكره يتنشرلك، غيرت الصفة بتاعتى خلتها الأستاذ بدل الطالب، فانتحلت صفة إنى أستاذ أد الدنيا، بدل كلمة طالب، فنشروها.

 

مرحلة عملك كمعاون للنيابة مملوءة بالمواقف المؤثرة.. ماذا تتذكر منها؟

كل واحد وراه عقدة فى حياته، وأنا عقدتى إنى أعمل الحاجة فى وقتها فوراً، ودا مرتبط معايا بموقف، كنت نازل من مكتبى فى نيابة روض الفرج فقابلت عسكرى ومعاه خمسة شباب مقبوض عليهم علشان محضر، كسلت ولم أقرأ المحضر وكتبت يُحجر المتهمون لباكر ويعرضوا علينا غداً، تانى يوم قرأت المحضر لقيته كلام فارغ وإنى حبست الناس دول 24 ساعة ظلم، إتضايقت من نفسى، ومن ساعتها وأنا باجى على نفسي ومستحيل أسيب حاجة تتأجل حتى لا يصاب أحداً بضرراً بسببى.

 

هل تتذكر أول مرتب حصلت عليه من عملك؟

كان 24 جنيها، خلال عملى كوكيل نيابة فى شمال القاهرة.

 

يُقال أنك لم تحضر فرحك لأداء العمل.. ما هي حقيقة هذا الأمر؟

يوم الفرح جاتلى إشارة بأنه قد حدث حريق فى مصنع ثلاجات إيديال ومطلوب منى الانتقال فوراً، فاستأذنت من المعازيم ورحت يوم الفرح أديت عملى ورجعت بعد ساعة.

c643109d-5f80-4bb6-80b1-87a02ac9a1ce

الدكتور سرور مع زوجته وأولاده

عودة للعمل، من الفترات التي أثرت في تكوين شخصية الدكتور سرور سفره إلى الخارج، ما هي المواقف التي لا زلت تتذكرها من عملك خارج مصر؟

أتذكر مواقف طريفة،كنت ملحق ثقافى فى سويسرا، وجالى خطاب بإلغاء المكتب الثقافى فى سويسرا للتقشف، حسيت إن شعر راسى وقف، لإنى مديون للبنك بألوف الليرات السويسرية، علشان أفرش شقتى وأظبطها، والمفروض كانت الإعارة 4 سنين، ييجوا بعد سنة يقولولى إرجع، وفى نفس اليوم جالى إتصال تليفونى من أخو عبد الحكيم عامر حينئذ كان الملحق الثقافى فى ألمانيا، قالى مبروك إنت إتعينت مستشار ثقافى فى باريس، فشكرته.

ومن المواقف السخيفة، إنى كنت نمرة 2 فى المكتب الثقافى، فنمرة 1 أخد أجازة فأنا بقيت نمرة 1 بالإنابة، فكل قرار خده مش عاجبنى لغيته، فتفهم من دا إنى لا أصلح أن أكون رقم 2 أبداً.

 

حدثنى عن شعورك في اللحظة التي كنت ستحلف فيها اليمين وزيراً؟

مكنتش عاوز أروح، وكنت زعلان، كنت من أشهر المحامين، ولم أكن أتمنى أن أكون وزيراً، ولكن ما أسعدنى هو أنه حينما عُرضت عليا الوزارة، شعرت أننى سأتخلص من الأعباء وهموم الناس اللى عليا كمحامى، لإن كل واحد واقع في مصيبة حاطط عليا أمل، ودى مسئولية كبيرة جداً.

 

لو طلبت منك أن تختصر حياتك فى جملة.. ماذا تقول؟

رجل أنفق حياته فى خدمة الناس دون أن يخدم نفسه...

 
 
 
 
f7efd16d-deeb-4f31-92e4-067bc6bae5d3

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة