خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"سحر الأنوثة وتعليم الدلال" خطة جديدة للإخوان للسيطرة على عقول النساء.. كورسات أون لاين بـ 50 دولار لمصر والوطن العربى.. مذيعة إخوانية تروج بضاعتها عبر قنوات الجماعة ووسائل التواصل الإجتماعى

الإثنين، 26 أغسطس 2019 07:00 م
"سحر الأنوثة وتعليم الدلال" خطة جديدة للإخوان للسيطرة على عقول النساء.. كورسات أون لاين بـ 50 دولار لمصر والوطن العربى.. مذيعة إخوانية تروج  بضاعتها عبر قنوات الجماعة  ووسائل التواصل الإجتماعى   هالة سمير
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحاول دائما جماعة الإخوان الإرهابية التوغل داخل البيت العربى بطرق شتى،  وكانت المرأة دائما هدفا للجماعة لنشر أفكار التنظيم وكذلك توصيلها للأطفال . ولكن تطور الأمر بعد هروب أعضاء الجماعة الى خارج البلاد ، وعلى الرغم من ذلك لم تتخلى الجماعة عن تنفيذ أهدافها وخططها الموضوعة مسبقا ، حيث  تطل الإخوانية هالة سمير، من خلال الشاشات المحرضة ضد الدولة المصرية بحجة تقديم الاستشارات الأسرية، من خلال المزج بين الآيات والأحاديث والتنمية البشرية لجذب عدد أكبر للنساء إلى للجماعة.

3

مؤخرا أعلنت هالة سمير ، عن تقديم  محاضرة  "أون لاين " للنساء  عن الدلال وسحر الأنوثة ، بقيمة 50 دولار للفرد،  وكانت محاور هذه الندوة  هى الأغرب على الإطلاق، حيث كانت محاورها كيف تكونى أنثى فى كلامك من صوتك فى نظرة عينيك وكيف تتخلصين من صفات هرمون الذكورة فى أفعالك ولمساتك، والأغرب من ذلك كيف تتعلم المرأة أنواع اللمسات والهمسات وكيف تكتسبينها وأسرار الدلال، لتذيلها من خلال الإعلان أيضا بأنها دورة سحر الأنوثة لا غنى عنها لكل امرأة.
2
 
 

تحاول دائما هالة سمير ، فرض نفسها فى الجامعات والندوات وغيرها من المناسبات والفعاليات ، منتخذة من قناة وطن الإخوانية وسيلة للترويج لها .

33
 
واللافت فى هذا السياق أن مليشيات الإخوان لم تتوانى عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعى "  فيس بوك  "  ،  "تويتر " وغيرها من الوسائل  لنشر الأكاذيب والترويج للشائعات، وعرض الفيديوهات والبرامج التحريضية التى تبثها منابر الإخوان التحريضية، والدفاع عن القائمين على قنوات الجماعة وعلى رأسهم أيمن نور رئيس مجلس إدارة قناة الشرق الإخوانية، فضلا عن المحاولات المستمرة لنشر الأكاذيب واستقطاب أكبر قدر من المتابعة خاصة من السيدات .

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة