خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الحريرى: سقوط طائرتين إسرائيليتين اعتداء على السيادة اللبنانية

الأحد، 25 أغسطس 2019 12:03 م
الحريرى: سقوط طائرتين إسرائيليتين اعتداء على السيادة اللبنانية رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وصف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريرى سقوط طائرتى استطلاع إسرائيليتين من دون طيار فوق الضاحية الجنوبية لبيروت بأنه" اعتداء على السيادة اللبنانية وخرق صريح لقرار مجلس الأمن 1701 (الصادر فى أعقاب العدوان الإسرائيلى على لبنان صيف عام 2006).
وقال الحريرى - فى بيان له اليوم تعليقا على الحادث - إنه سيبقى على تشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري لتحديد الخطوات المقبلة، مشيرا إلى أن "العدوان الإسرائيلي الجديد" الذي تزامن مع تحليق كثيف للطيران الإسرائيلي فوق بيروت والضواحي اللبنانية يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر.
وأكد أن المجتمع الدولي وأصدقاء لبنان في العالم أمام مسئولية حماية القرار الأممي 1701 من مخاطر الخروقات الإسرائيلية وتداعياتها، لافتا إلى أن الحكومة اللبنانية ستتحمل مسئولياتها الكاملة في هذا الشأن، بما يضمن عدم الانجرار لأي مخططات معادية تهدد الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية.
من جانبه، أعرب رئيس الوزراء الأسبق فؤاد السنيورة - في بيان - عن استنكاره وإدانته للاعتداء الإسرائيلي، مشددا على ضرورة التحلي بالمسئولية والصلابة وعدم التهور في الردود والتصرفات، وأن يتم التمسك بالقرارات الدولية والتقدم بشكوى عاجلة إلى مجلس الأمن لتأكيد حق لبنان أمام العالم.
من جهته، شجب مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت، مؤكدا أن مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي ينبغي أن يردع إسرائيل عن أي عدوان تشنه على لبنان، التزاما بالقرار 1701 الذي يحفظ أمن واستقرار وسيادة لبنان.
وقال المفتي - في بيان - إن لبنان متمسك بوحدته الوطنية التي هي الأساس في مواجهة أي عدوان إسرائيلي، والدولة مطالبة بالتحرك فورا نحو المنظمات الدولية والدول الكبرى صاحبة القرار في مجلس الأمن الدولي لوضع حد لهذا العدوان المستمر على سيادة لبنان.
وكان الجيش اللبناني قد أعلن في وقت سابق اليوم عن تطويق المنطقة التي سقطت فيها الطائرتان الإسرائيلتان من دون طيار وبدء التحقيق بمعرفة القضاء العسكري، وأن الأضرار الناجمة عن سقوطهما اقتصرت على الجوانب المادية.
وتعد منطقة ضاحية بيروت الجنوبية المعقل الرئيس لحزب الله وبمثابة "منطقة نفوذه" الأساسية في لبنان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة