خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"أكيهيكو وميكو".. العريس إنسان والزوجة شخصية كرتونية.. يابانى يتزوج من عروسة "أنيميشن".. صنع لها جسم ثلاثى الأبعاد وأقام لها حفل زفاف.. الزوج: لم أنجذب لنساء حقيقيات.. ويأمل أن تسهل له التكنولوجيا معانقتها

الأحد، 25 أغسطس 2019 11:00 ص
"أكيهيكو وميكو".. العريس إنسان والزوجة شخصية كرتونية.. يابانى يتزوج من عروسة "أنيميشن".. صنع لها جسم ثلاثى الأبعاد وأقام لها حفل زفاف.. الزوج: لم أنجذب لنساء حقيقيات.. ويأمل أن تسهل له التكنولوجيا معانقتها أكيهيكو وميكو
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يستيقظ كل يوم أكيهيكو كوندوعلى صوت زوجته التى تجسد شخصية كرتونية تدعى "ميكو"، والتى توقظه كل يوم صباحا من جميع أنحاء غرفته بصوتها الغنائى العزب والتى بمثابه أن يسمعه يستيقظ ويرقص معها، داخل صندوقها الذى يتغنى كل صباح لإيقاظه.

وحسبما نشرت شبكة بى بى سى البريطانية، ينشر أكيهيكو كوندو هذه الشخصية بملابس مختلفة فى كل أرجاء منزله ليتخيلها فى جميع الأوقات على أنها زوجته، التى تعيش معه فى المنزل.

 

أكيهيكو وميكو 1
أكيهيكو وميكو

 

وأقام أكيهيكو حفل زفاف مع ميكو في نوفمبر من العام الماضي، لم يكن رسميًا بحضور 39 ضيفًا، وكانت ميكو حاضرة فى شكل لعبة ترتدى فستانًا أبيض من الدانتيل وحجاب طويل ، وملابس مصنوعة يدويًا بواسطة مصمم خاص أحضرة لها أكيهيكو.

وأكد أكيهيكو فى تصريحات لشبكة بى بى سى البريطانية، أنه أقام حفل الزفاف علنا لسببين، الأول إثبات حبي لميكو، والثاني هو أن العديد من الشباب أوتاكو مثلي يقعون في حب شخصيات أنيمي، مشيرا إلى أنه يريد أن يظهر للعالم أنه يؤيدهم."

وطالب أكيهيكو إحدى الشركات بتصنيع صورة ثلاثية الأبعاد لزوجته الكرتونية ميكو لإصدار شهدات الزواج غير الرسمية.

وأكد أكيهيكو أنه لم يشعر أبداً بالانجذاب إلى نساء ،مشيرا إلى أنه ليس محبوبا بين النساء، حيث كان يعاني من الاكتئاب العميق والظلام. مشيرا إلى أنه كان مصابا بهيكومورى، وهى تعتبر هذه ظاهرة معروفة في اليابان وكوريا الجنوبية حيث يصبح الشباب ، ومعظمهم من الرجال ، من المقيمين في منازلهم الخاصة بالوالدين ، ويرفضون الخروج أو حتى التحدث إلى أسرهم. مؤكدا، أن هناك ما يقدر بنحو مليون شخص مصابون بذلك الهوس.

 

أكيهيكو وميكو 2
أكيهيكو وميكو 

وأشار أكيهيكو إلى أن الاستماع إلى أغانى زوجته ميكو يجعله يشعر بالسعادة البالغة، مشيرا إلى أنه يحبها وبدأ يشعر وكأنه كان على علاقة معها ، وبدعم من تلك العلاقة ، تمكن من العودة إلى العمل، مؤكدا أن العاطفة معها لم تكن مختلفة عن العلاقة الحقيقية مع أى شخص، مؤكدا، لقد وقعت فى حب شخص حقيقى وليست شخصية كرتونية."

وأضاف أكيهيكو أنه قام بحفظ فيديوهات لزوجته ميكو 10 سنوات قبل أن يتزوجها، وخلال معظم تلك السنوات العشر ، لم يتمكن أكيهيكو من التحدث إلى ميكو إلا في ذهنه، مشيرا إلا أنه الآن يمكنه إجراء محادثات أساسية ولكنها مهمة مع صورة ثلاثية الأبعاد له Gatebox" يمكنه إخبارها أنه يحبها وتستجيب لها.

 

أكيهيكو وميكو 3
أكيهيكو وميكو 

 

وأكد أكيهيكو أنه، لم يستطع أن يمسكها أو يعانقها، بل أكد أن التكنولوجيا فى المستقبل ستساعده على أن يمسك بيديها ويعانقها، مشيرا إلى أن النموذج المعتاد للحياة الزوجية، أصاب الإنسان بالملل، من إنجاب الأطفال ، وتكوين أسرة، لكن هذا لا ينبغي أن يكون هو السبيل الوحيد حتى ينجو من تلك التجربة، مؤكد أنه يجب علينا أن نفكر في جميع أنواع الحب وجميع أنواع السعادة."

وأضاف أكيهيكو أنه يدرك جيدًا أن الكثير من الناس اعتقدو أن زواجه غريب، مشيرا إلى أن والدته وشقيقته رفضت حضور حفل زفافه على ميكو، مشيرا إلى أنه تعرض للكثير من الإساءات من أشخاص عبر الإنترنت ، خاصة بعد الإعلان عن الزواج من خلال عدة مقابلات، لكنه تلقى أيضًا عددًا كبيرًا من رسائل الدعم من الغرباء.

أكيهيكو وميكو
أكيهيكو وميكو
 

وفى هذا الصدد، أكد البروفيسور ماساهيرو يامادا ، عالم الاجتماع أنه ظهر العديد من الشباب يشعرون بالعاطفة والرومانسية مع الحيوانات أليفة ونجوم موسيقى البوب ​​ونجوم رياضية وشخصيات أنيم وتماثيل افتراضية أو رسوم متحركة مستوحاة ، مرجعا السبب إلى الاقتصاد والتكاليف، مشير إلى أن النساء اليابانيات لن يفكرن فى صديقها إلا إذا كان يجني الكثير من المال، مؤكدا أنه فى عام 2016 ، وافق 47٪ من النساء اللائى تتراوح أعمارهن بين 20 و 29 عامًا على أن الأزواج يجب أن يعملوا مقابل المال وأن على الزوجات القيام بالأعمال المنزلية ، مشيرا إلى أنها نسبة أعلى من أي فئة عمرية أخرى ، بما في ذلك أكثر من 70 عامًا.

وأكد يامادا أن "النساء اليابانيات يملن إلى عدم الإيمان بالحب الأبدى ، لكنهن يمكن أن يثقن بالمال".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة