خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. محافظة مطروح تحيى ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزى.. إطلاق اسمها على مسرح مصمم بالطراز الرومانى فى شاطئ الغرام.. تطوير الشاطئ ليشمل حمامات ومواقف للسيارات.. وإنشاء شاليهات للإقامة اليومية ومطاعم وكافتيريات

السبت، 24 أغسطس 2019 04:00 م
صور.. محافظة مطروح تحيى ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزى.. إطلاق اسمها على مسرح مصمم بالطراز الرومانى فى شاطئ الغرام.. تطوير الشاطئ ليشمل حمامات ومواقف للسيارات.. وإنشاء شاليهات للإقامة اليومية ومطاعم وكافتيريات تمثال ليلى مراد بمحافظة مطروح
مطروح - حسن مشالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواصل محافظة مطروح، أعمال التطوير الشامل لشاطئ الغرام، أحد أهم وأجمل شواطئ مدينة مرسى مطروح، وهو الشاطئ الذي أطلق عليه هذا الاسم بعد فيلم " شاطئ الغرام" للفنانة الراحلة ليلي مراد والفنان الراحل حسين صدقي، ويضم الصخرة الشهيرة التي غنت عليها " بحب اتنين سوا"

وشهدت مطروح، وضع تمثال من البرونز بالحجم الطبيعي للفنانة ليلي مراد، أمام المسرح الذي تم إنشائه مؤخراً وجاري تجهيزه للافتتاح قريباً، لإقامة الحفلات والأنشطة الفنية والثقافية على الشاطئ ، وذلك فى ذكرى وفاة الفنانة الراحلة ليلى مراد والتى رحلت عن عالمنا فى 21 نوفمبر 1995.

وقال اللواء مجدي الغرابلي محافظ مطروح، إن شاطئ الغرام له قيمة تاريخية وجمالية، موجها  بضرورة تطوير الشاطئ والمنطقة المحيطة به على الطراز المعماري الحضاري، إنشاء شاليهات للإقامة اليومية ومطاعم وكافتيريات وحمامات ومواقف حديثة للسيارات، وعمل أكثر من ممشى لتيسير وصول المواطنين حتى الشاطئ، وجارٍ حاليا إنهاء التشطيبات النهائية والفرش والأثاث، مع إقامة مبنى إداري للشاطئ وعمل مظلات بالأعمدة الرومانية تتناسب مع الشكل الحضاري الجديد وإنهاء أعمال التنجيل الصناعي ومراجعة أعمال الإنارة والشكل الجمالي بالشاطئ.

وأوضح محافظ مطروح، أنه يجري الانتهاء من  تنفيذ أعمال تطوير الشواطئ والمناطق السياحية، بشكل غير مسبوق من حيث التنسيق الجمالي والمظهر السياحي، طبقاً للتصميمات والرسومات الهندسية التي نفذها خبراء تطوير الشواطئ والسياحة، من بينها تحويل شاطئي الغرام وكليوباترا المتجاورين، لمنطقة جذب سياحي وترفيهي، واستغلال المقومات الطبيعية والتاريخية للمنطقة، بإنشاء أول جسر زجاجي بالمحافظة ليسهل عملية وصول رواد شاطئ كليوباترا إلى حمامها التاريخي الشهير، الذي يعد مزارا سياحيا ومعلماً من معالم المحافظة، إلى جانب عدد من المشروعات بشاطئ الغرام.

وأكد المهندس أحمد علي وكيل وزارة الإسكان بمحافظة مطروح والمشرف العام على أعمال التطوير، أن شاطئ الغرام يشهد أعمال تطوير حضارية وسياحية، ستنقله نقلة كبيرة وتعظيم الاستفادة من مقوماته الطبيعية والتاريخية وليصبح وجهة ترفيهية حضارية، مشيراً إلى أن أعمال التطوير تضمنت إنشاء مسرح على الطراز الروماني الدائري وخلفيته الصخرة الشهيرة، التي تسمى باسم الفنانة الراحلة ليلى مراد، ويتسع لأكثر من 1000 مشاهد، مع إعداده لاستقبال الحفلات والمهرجانات، والحفاظ على مستوى رؤية الشاطئ، مع عمل كافة الترتيبات لفصل المسرح وتأمينه مع التيسير على المصطافين لدخول الشاطئ، وتم وضع تمثال أمام المسرح للفنانة الراحلة، مصنوع من البرونز.

وأضاف وكيل وزارة الإسكان بمطروح في تصريح خاص لـ " اليوم السابع"  أن شاطئ الغرام وشاطئ كليوباترا المتجاوران، لهما قيمة تاريخية وجمالية وترفيهية، ولم تستغل مقوماتهما سياحيا بالقدر الكافي، لذلك وجه اللواء مجدي الغرابلي محافظ مطروح،  بضرورة تطوير الشاطئين والمنطقة المحيطة بهما بشكل حضاري وسياحي، مع إقامة شاليهات للإقامة اليومية ومسرح دائري مفتوح بشاطئ الغرام، بالقرب من صخرة ليلى مراد الشهيرة، لإقامة الحفلات الفنية ومطاعم وكافيتريات وحمامات وأماكن انتظار للسيارات.

وكشفت المهندسة ابتهال أحمد السيد المشرفة بمديرية الإسكان على تنفيذ المشروعات، أن التمثال من تصميم وتنفيذ النحات الدكتور عبد الرحمن البرجي، الذي تخرج في كلية الفنون الجميلة بالزمالك قسم النحت، والمسئول عن عمل المستنسخات الأثرية في وزارة الآثار المصرية.

وأوضحت المشرفة على أن التمثال مر بـ 3 مراحل استغرقت 3 أشهر، المرحلة الأولى نحت المجسم وتشكيله، ثم عزله وصبه، والمرحلة الأخيرة مرحلة الشمع لعمل القالب، وبعد ذلك تم سبك معدن البرونز وصبه في القالب والتشطيب النهائي، وذلك بمعاونة فريق متخصص في أعمال النحت بمسبك الألوسي، الذي يعد أكبر المسابك في القاهرة.

ويبلغ طول التمثال 170 سم، وقاعدته عبارة عن شاسية من الحديد المجلفن، مثبت بقاعدة التمثال بعمق 90 سم تحت الأرض، وعليه صبه من الخرسانة المسلحة ويرتفع عن وجه الأرض 50 سم وسيتم تجليدها بالجرانيت.

وترجع شهرة الشاطئ وصخرته الشامخة للكلمات التي تغنت بها الفنانة ليلى مراد: «يا ساكني مطروح جنيٌه في بحركم، الناس تجي وتروح وأنا عاشقه حيكم، اثنين حبايب الروح شبكوني بحبكم، حبيت الاثنين سوى الميٌه والهوى، يا هنايا بحبهم»، وارتبط اسم الشاطئ باسم الفيلم الذى لايزال شاهدًا على قصة الحب التي تكللت بالزواج، وكان العرض الأول للفيلم في أوائل عام 1950 من القرن الماضي، والذى تم تصوير عدة مشاهد منه على رمال ومياه هذا الشاطئ البديع، ويشهد الشاطئ وصخرته الشامخة التي تطل على مياهه من الجهة الشمالية الغربية على قصة حب وغرام «عادل» الشاب الثرى، و«ليلى» المعلمة ابنة موظف التلغراف البسيط.

محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (1)
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي 

 

محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (3)
 
 
 
 
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (5)
 
 
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (6)
 
 
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (7)
 
 
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (8)
 
 
 
محافظة مطروح تحيي ذكرى ليلى مراد بتمثال برونزي   (10)

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة