خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

اتهامات أمريكية لإسرائيل باستهداف مخازن أسلحة بالعراق.. صحيفة: تل أبيب استهدفت صواريخ للحشد الشعبى.."الأمن القومى العراقى" يرد بإلغاء الموافقات الخاصة بتحليق الطائرات..رئيس الوزراء: نقل مخازن الذخيرة خارج المدن

السبت، 24 أغسطس 2019 07:00 ص
اتهامات أمريكية لإسرائيل باستهداف مخازن أسلحة بالعراق.. صحيفة: تل أبيب استهدفت صواريخ للحشد الشعبى.."الأمن القومى العراقى" يرد بإلغاء الموافقات الخاصة بتحليق الطائرات..رئيس الوزراء: نقل مخازن الذخيرة خارج المدن رئيس وزراء العراق وترامب وفصائل الحشد الشعبى
كتب : أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد مسؤولون أمريكيون، أن إسرائيل شنت سلسلة من الغارات الجوية على منشآت ومستودعات للذخيرة تتبع الحشد الشعبى فى العراق، مؤكدين أن إسرائيل توسع دائرة عملها فى هجماتها في المنطقة.

وصرح مسؤول مخابرات كبير فى الشرق الأوسط لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أنه فى إحدى الضربات الإسرائيلية، التى نفذت فى 19 يوليو ، استخدمت إيران مستودع أسلحة شمال بغداد لنقل الأسلحة إلى سوريا.

وقال المسؤول الأمريكى، إن الهجوم شن خارج العراق وأسفر عن تدمير صواريخ موجهة يصل مداها نحو أكثر من 200 كيلومتر.

وتعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبى العراقى الذى يضم فصائل شيعية إلى انفجارات غامضة خلال الشهر الماضى، كان آخرها الثلاثاء الماضى فى مقر قرب قاعدة بلد الجوية التى تأوى عسكريين أمريكيين شمال بغداد.

كان رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقى فالح الفياض الذى يشغل أيضاً منصب مستشار الأمن الوطنى فى الحكومة العراقية، قد أكد إن التحقيقات الأولية وجدت أن الحوادث كانت بعمل خارجى مدبّر.

وتعرضت مخازن للذخيرة والصواريخ للتدمير فى محافظة عراقية أبرزها بغداد وصلاح الدين، ما أدى لتدمير لصواريخ تقدر قيمتها بملايين دولارات، وسط اتهامات لإسرائيل باستخدام طائرات بدون طيار لتدمير تلك المخازن.

وتسبب انفجار كدس عتاد يملكه الحشد الشعبى العراقى، مساء الثلاثاء الماضى، فى منطقة بلد بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، فى تفجيرات متسلسلة، فيما أبلغ سكان محليون عن تطاير صواريخ من موقع الانفجار نحو منازلهم.

إلى ذلك، عقد مجلس الأمن الوطنى العراقى اجتماعه الدورى برئاسة رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية عادل عبدالمهدى، وبحث المجلس المواضيع المعدّة لجدول أعماله.

وأكد مجلس الأمن الوطنى العراقى فى بيان له، اليوم الجمعة، أن جميع التشكيلات العسكرية ومن ضمنها الحشد الشعبي كان لها الدور الكبير بمحاربة الإرهاب وتحرير الأراضي والمدن العراقية من الإرهاب وأن الحكومة العراقية مسؤولة عن حمايتها.

وشدد على ضرورة متابعة تطبيق قراره في جلسة التقييم الأمنى الخامسة المتعلق بإلغاء الموافقات الخاصة بتحليق جميع أنواع الطيران فى الأجواء العراقية إلا بموافقة القائد العام للقوات المسلحة العراقية أو من يخوله أصوليا، واتخاذ الإجراءات والخطوات الكفيلة بنقل الأسلحة والعتاد إلى أماكن خزن مؤمّنة خارج المدن.

وبحث المجلس تولى وزارة الدفاع العراقية وضع الخطط والإجراءات المناسبة لتسليح قيادة الدفاع الجوى بما يتناسب مع الوضع الحالى والمستقبلى .

وأقر مجلس الأمن الوطنى السياسة الوطنية لتأهيل المجتمع بعد تحرير المدن من عصابات داعش الإرهابية.

من جهته نفى البنتاجون مساء الأربعاء اتهامات الحشد الشعبى باستهداف مخازن الذخيرة، وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "لسنا متورطين في الانفجارات التي وقعت أخيرا فى العراق"، مضيفا أن الوجود الأمريكي في العراق هو لدعم جهود البلاد ضد المتطرفين.

وأمر رئيس الوزراء العراقى عادل عبد المهدى الأسبوع الماضى بنقل جميع مخازن الذخيرة التابعة للقوات المسلحة العراقية أو الفصائل المسلحة خارج المدن، وألغى جميع التصاريح للرحلات الخاصة للطائرات العراقية أو الأجنبية، وهو ما يعني ضرورة موافقة رئيس الوزراء مسبقا على الطلعات الجوية بما فيها التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش الإرهابى.

وكان القيادي السابق في التيار الصدرى العراقى، بهاء الأعرجى، الذى شغل منصب نائب رئيس الوزراء فى الحكومة العراقية السابقة، ألمح إلى أن العتاد الموجود فى مخازن الحشد الشعبى العراقى، هو عبارة عن "صواريخ، وضعتها دولة جارة، أمانة عند العراق."


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة