خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

س و ج: كل ما تحتاج معرفته عن حرائق غابات الأمازون

الجمعة، 23 أغسطس 2019 09:00 م
س و ج: كل ما تحتاج معرفته عن حرائق غابات الأمازون حرائق الأمازون
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنتشر حرائق غابات الأمازون في البرازيل، حيث يشتعل أكثر من 2500 حريق، وهو ما يصدر عنه كميات هائلة من الكربون، مع أعمدة دخان مرئية على بعد آلاف الكيلومترات، حيث زادت الحرائق في البرازيل بنسبة 85 ٪ في عام 2019، مع أكثر من النصف في منطقة الأمازون.

ووفقا لما ذكره موقع "phys" العلمى، فإن هذه الزيادة المفاجئة فى الحرائق تؤدى إلى تدهور الأراضي وتكثف الجفاف، ويتحدان لجعل الحرائق أكثر تواتراً وأكثر شراسة، وهنا نقدم لك تفاصيل مهمة عن هذه المشكلة التى يشهدها العالم

 لماذا تحترق غابات الأمازون؟

تتزايد الحرائق نتيجة لإزالة الغابات بشكل غير قانوني لإنشاء أرض للزراعة، وتنتشر بسهولة في موسم الجفاف، كانت الرغبة في الحصول على أرض جديدة لتربية الماشية هي المحرك الرئيسي لإزالة الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية منذ سبعينيات القرن الماضي.

لماذا يجب أن يهتم العالم؟

إن الخسارة المدمرة للتنوع البيولوجي لا تؤثر فقط على البرازيل، ويؤدي فقدان الغطاء النباتي من الأمازون إلى تقليل الأمطار مباشرة عبر أمريكا الجنوبية ومناطق أخرى من العالم.

كما أن الحرائق تضخ الكربون مباشرة في الغلاف الجوي، وإذا لم نتمكن من إيقاف إزالة الغابات في منطقة الأمازون، والحرائق المرتبطة بها، فإن ذلك يثير أسئلة حقيقية حول قدرتنا على الوصول إلى اتفاق باريس لإبطاء التغير المناخي.

 كيف كان رد فعل العالم؟

على الرغم من أن الحكومات الوطنية وحكومات الولايات البرازيلية تقف بوضوح على خط المواجهة لحماية الأمازون، فإن للجهات الفاعلة الدولية دور رئيسي تؤديه، حيث أعادت المناقشات والتمويل الدولي، إلى جانب التدخلات المحلية تشكيل الطريقة التي يتم بها استخدام الأراضي في المناطق الاستوائية.

وهذا يعني أن أي محاولات حكومية لتفكيك سياسات المناخ والمحافظة في الأمازون قد يكون لها عواقب دبلوماسية واقتصادية كبيرة.

من المحتمل أن تمارس هذه الالتزامات والمنظمات الدولية تأثيرًا كبيرًا على البرازيل للحفاظ على الالتزامات والاتفاقيات الحالية، بما في ذلك أهداف الاستعادة.

ما هى خطوات البرازيل فى المشكلة؟

لقد وضعت البرازيل بالفعل إطارًا سياسيًا رائدًا لوقف إزالة الغابات بشكل غير قانوني في منطقة الأمازون، وبلغت إزالة الغابات ذروتها في عام 2004، ولكنها تقلصت بشكل كبير في أعقاب الإدارة البيئية وتدخلات تغيير العرض التي تهدف إلى إنهاء إزالة الغابات بشكل غير قانوني.

وصدرت قوانين بيئية لتطوير برنامج وطني لحماية الأمازون، حيث انخفضت معدلات إزالتها في الأمازون بأكثر من الثلثين بين عامي 2004 و 2011.

الحل فى هذه النقاط

تكمن فى الاتفاقيات العالمية الخاصة مثل Amazon Beef و Soy Moratorium، حيث تتفق الشركات على عدم شراء فول الصويا أو الماشية المرتبطة بإزالة الغابات بشكل غير قانوني، قد أدت أيضًا إلى انخفاض معدلات الإزالة.

كما أن هناكأدوات مالية ودبلوماسية وسياسية نعلم أنها ستعمل على وقف عمليات إزالة غابات الأمازون بالكامل، وبالتالي وقف هذه الحرائق المدمرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة