خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نادى المائة بالقاهرة.. حكاية تأسيس جامعة القاهرة فى 1908باسم " الجامعة المصرية" .. لماذا يعتبر اللورد كرومر أشد أعدائها.. وكم دفع المصريون لتأسيسها.. ولماذا أصبحت ساعة الجامعة الأشهر عالميا بعد "بيج بن" فى لندن

الخميس، 22 أغسطس 2019 03:38 م
نادى المائة بالقاهرة.. حكاية تأسيس جامعة القاهرة فى 1908باسم " الجامعة المصرية" .. لماذا يعتبر اللورد كرومر أشد أعدائها.. وكم دفع المصريون لتأسيسها.. ولماذا أصبحت ساعة الجامعة الأشهر عالميا بعد "بيج بن" فى لندن
كتب محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعد جامعة القاهرة أقدم الجامعات المصرية، والتى تحتل المرتبة الثالثة عربياً، ومع مرور ما يزيد عن مائة عام على إنشاء الجامعة يجعلها تدخل ضمن قائمة "نادى المائة فى القاهرة"، و هى عبارة عن سلسة موضوعات تقدمها "اليوم السابع" عن أشهر الأماكن والمعالم التى مر عليها مائة عام داخل محافظة القاهرة.

وتعتبر جامعة القاهرة نموذجا فريدا لهذه المعالم الخالدة، ويعود تأسيس الكليات المختلفة فى الجامعة فى عهد محمد على، والتى مثلت نواة تكوين الجامعة، والتى تأسست فى نهاية عم 1908 تحت اسم "الجامعة المصرية"، وظل هذا الاسم للجامعة منذ تأسيسها وحتى عام 1940، إلا أنه تم تغيير اسم الجامعة إلى جامعة فؤاد الأول منذ عام 1940 وحتى عام 1952، وبعد نجاح ثورة 23 يوليو 1952 تم إعادة تسمية الجامعة لتصبح جامعة القاهرة وهو الاسم الحالى للجامعة.

طابع تذكارى لانشاء جامعة فؤاد الاول
طابع تذكارى لانشاء جامعة فؤاد الاول

 

معاداة اللورد كرومر وسلطات الاحتلال البريطانى لإنشاء الجامعة

لم يكن إنشاء وتأسيس جامعة القاهرة بالأمر السهل، اذ واجه نخبة قادة العمل الوطنى من أمثال محمد عبده ومصطفى كامل وسعد زغلول وقاسم أمين ومحمد فريد مصاعب عديدة عند إنشاء جامعة القاهرة، ووجدوا معارضة كبيرة من جانب سلطات الاحتلال البريطانى خاصة اللورد كرومر، الذى عارض الفكرة بشدة حتى لا يوجد طبقة مثقفة فى صفوف المصريين، تسعى إلى الاستقلال فى تحرير الأرض وتحرير الشخصية المصرية ، ولكن سرعان ما نجح المتحمسون لإنشاء الجماعة المصرية فى تنفيذ الفكرة وخروجها إلى النور بإنشاء الجامعة، وتم افتتاح الجامعة فى عام 1908، بحضور الخديوى إسماعيل الثانى وتعيين أحمد لطفى السيد أول رئيس للجامعة.

افتتاح الملك فؤاد احدى الكليات فى جامعة القاهرة عام 1922
افتتاح الملك فؤاد احدى الكليات فى جامعة القاهرة عام 1933

 

وكانت بداية التأسيس من خلال إطلاق مصطفى كامل مبادارة، للاكتتاب بـ 500 جنيه لصالح إنشاء الجامعة وهو الأمر الذى لاقى تأييد واسع من جانب الدولة وسارع الكثيرون من الأعيان آنذاك إلى الاكنتاب والتبرع.

تطورات عديدة شهدتها جامعة القاهرة فى مسألة ضم الكليات المختلفة، ففى عام 1925 صدر مرسوم بقانون بإلإنشاء الجامعة المصرية الحكومية وكانت تضم 4 كليات فى ذلك الوقت وهى: الآداب والعلوم والطب والحقوق ،كما تم ضم مدرسة الصيدلة لكلية الطب فى ذات العام.

بدأت الجامعة فى عام 1928 الانطلاق نحو إنشاء مقار دائمة لها فى موقعها الحالي الذي حصلت عليه من الحكومة كتعويض عن الأرض التى تبرعت بها الأميرة فاطمة إسماعيل بنت الخديوى إسماعيل للجامعة، وتم البدء فى إنشاء  الكليات القائمة حاليا داخل جامعة القاهرة.

جامعه القاهره بعد التأسيس
جامعه القاهره بعد التأسيس

 

جامعه القاهره
جامعه القاهره

 

انشاء برج ساعة جامعة القاهرة

تعتبر ساعة جامعة القاهرة أحد المعالم الهامة داخل الجامعة، خاصة وأنه تم إنشاءها فى عام 1937، ويصل ارتفاع البرج إلى 40 مترا، وتعد الساعة ثانى أقدم وأشهر الساعات على مستوى العالم بعد ساعة بيج بن فى بريطانيا، ويوجد بداخل برج الساعة ، توقيع التاريخ الذى طُبع على أجراس الساعة فى إشارة إلى صاحب السمو الملكى الملك فاروق آنذاك، وكذلك بعض الإضافات الخاصة مثل حقيبة الأدوات، التى تستخدم فى إصلاح الأعطال التى قد تشهدها الساعة، وتدق على ساعة جامعة القاهرة نشرات الأخبار فى كل وكالات الأنباء المصرية والإذاعة المصرية.

ساعة جامعه القاهره
ساعة جامعه القاهره

 

جامعة القاهرة تقفز مائة مركز  بالتصنيف الصيني الأقوى لعام 2019 عالمياً

ومؤخرا فى أغسطس من عام 2019 ، نجحت جامعة القاهرة لأول مرة في تاريخها وتاريخ الجامعات المصرية فى القفز مائة مركز والتواجد بين أفضل 301 إلي 400 جامعة على مستوى العالم في التصنيف الصينى العام" شنغهاي" لعام 2019، والذى يعتبر إنجاز كبير للجامعات المصرية بمعدل تطور لجامعة القاهرة فى عام واحد  بلغ نسبة 20% عن الأعوام السابقة، والتى تواجدت فيها الجامعة ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة