خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى ذكرى وفاته ..علقة وحلاقة زيرو بعد أول دور فى حياة كمال الشناوى

الخميس، 22 أغسطس 2019 01:30 م
فى ذكرى وفاته ..علقة وحلاقة زيرو بعد أول دور فى حياة كمال الشناوى كمال الشناوى
كتبت زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الكبير كمال الشناوى أحد كبار النجوم الذى أعطى 62 عاما من عمره للفن تنوعت خلالها أدواره بين الجان والفتى الوسيم والشرير والطيب وتدرج فيها من أدوار الحبيب إلى الأب والجد ، حيث بدأ مسيرته الفنية فى الأربعينات حتى رحل عن عالمنا فى 22 أغسطس عام 2011 .
 
وتميز كمال الشناوى بالحس الفنى فى أكثر من مجال حيث كان رساما محترفا وتخرج من كلية التربية الفنية ، كما التحق بمعهد الموسيقى العربية وبدا حياته مدرسا للتربية الفنية والرسم ، وحتى بعد احترافه التمثيل لم ينس حبه للرسم وأقام عدد من المعارض للوحاته فى مصر والخارج وعاد فى أواخر أيامه ليقضى أوقاته مع هواية الرسم.
 
وبدأ كمال الشناوى حياته الفنية بفيلم "غنى حرب "عام 1947 ، ولكن ميوله الفنية ظهرت مبكرا فى سن الطفولة ، وكتب دنجوان السينما عن أول خطواته فى عالم الفن وأول دور فى حياته فى أحد أعداد مجلة الكواكب الصادرة عام 1956.
 
وفى هذا العدد كتب الفنان كمال الشناوى عن ذكرى أول دور قام بتمثيله فى حياته مشيرا إلى أنه لا يغيب عن ذهنه حيث إنه كان وقتها فى المرحلة الابتدائية وكان مع مجموعة من أصدقائه يحبون السينما والتمثيل واتفقوا فى الأجازة الصيفية على تكوين فرقة تمثيل.
 
وأوضح الشناوى أنهم قرروا أن يتخذوا من حديقة منزله مكانا يستخدمونه كمسرح ويدعون إليه أصدقائهم،، وألفوا رواية بطلها ضابط بوليس يتنكر فى زى شحاذ ليضبط عصابة من المهربين. 
 
وأشار جان السينما إلى أنه كان زعيم الشلة ولذلك حصل على دور البطولة، وأثناء عودته إلى بيته رأى شحاذ صغير فى سنه كان يمر كل يوم بالشارع، فاتفق معه على أن يستعير ملابسه ليؤدى بها الدور مقابل "شلن"، ففرح الشحاذ الصغير، وارتدى كمال الشناوى ملابسه الرثة.
 
وأضاف الشناوى أن أصدقاءه انبهروا به وبأدائه وملابسه وتقمصه للشخصية وصفقوا له بحرارة، مشيرا إلى أنه لم يكد يفرح بهذا النجاح حتى ظهر والده ورآه فى هذه الصورة المزرية، واشتعل غضبه وصرخ فيه وفى أصدقائه، ثم سحبه من كتفه بعنف داخل المنزل. 
 
وكان نتيجة قيام كمال الشناوى بهذا الدور أن حلق له والده شعره بالموس" زيرو" وصب على جسده الكثير من المطهرات وأرغمه فى عز الصيف على الاستحمام بماء ساخن جدا، وبعدها لم يجروء على النزول للشارع لمدة أسبوعين خوفا من أن يراه زملاؤه فيضحكوا على قرعته.
 
جدير بالذكر أن كمال الشناوى شارك في بطولة أكثر من مائتي فيلم سينمائي من أبرزها (الأستاذة فاطمة، الحموات الفاتنات، المرأة المجهولة، اللص والكلاب، الكرنك، الرجل الذي فقد ظله، اﻹرهاب والكباب)، كما قام ببطولة عدد من المسلسلات التلفزيونية منها (هند والدكتور نعمان، أولاد حضرة الناظر، العائلة والناس، لدواعي أمنية، آخر المشوار). 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة