خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رئيس وزراء بريطانيا يبدأ جولة أوروبية لفرض رؤيته حول "بريكست".. يلتقى ميركل اليوم وماكرون غدا قبل المشاركة فى قمة السبع.. وجونسون يتعهد بفك قيود الدبلوماسيين من اجتماعات صنع القرار فى التكتل اعتبارًا من سبتمبر

الأربعاء، 21 أغسطس 2019 11:11 ص
رئيس وزراء بريطانيا يبدأ جولة أوروبية لفرض رؤيته حول "بريكست".. يلتقى ميركل اليوم وماكرون غدا قبل المشاركة فى قمة السبع.. وجونسون يتعهد بفك قيود الدبلوماسيين من اجتماعات صنع القرار فى التكتل اعتبارًا من سبتمبر أنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يبدأ رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون الأربعاء من برلين جولة أوروبية، قبل التوجه لباريس ثم إلى بياريتس للمشاركة في قمة مجموعة السبع، في محاولة لفرض رؤيته حول بريكست.
 
 
ومن المقرر أن يُستقبل بمراسم الشرف العسكرية فى برلين قبل أن يجري مشاورات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
 
وقال متحدث باسم ميركل إنهما "تحدثا مرةً سابقاً عبر الهاتف، لكن الجلوس معاً لمناقشة بريكست ومسائل أوروبية أخرى سيكون مفيداً للغاية".
 
 
ومن المقرر أن يدلي كل من ميركل وجونسون بتصريحات قبل بدء لقائهما، كما يتوجه رئيس الوزراء البريطانى الخميس إلى قصر الإليزيه حيث يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يتخذ موقفاً أكثر حزماً من ميركل بشأن ملف بريكست.
 
وتنتهي جولة جونسون الدبلوماسية بالمشاركة في قمة مجموعة السبع في بياريتس، التي سيلتقي خلالها خصوصاً الرئيس الأمريكى دونالد ترامب المؤيد لبريكست بدون اتفاق.
 
ومن المتوقع أن تكون محادثات جونسون مع ميركل وماكرون أكثر توتراً من لقائه الرئيس الأمريكى.
 
وفي قلب المحادثات بين جونسون والزعيمين الأوروبيين، ملف بريكست، واستعداد جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر مهما كلف الأمر، حتى بدون اتفاق.
 
 
وأكد جونسون الاثنين في رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك معارضته لبند "شبكة الأمان" المتعلق بإيرلندا الشمالية الوارد في الاتفاق الذي توصلت إليه تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.
ويبدو أن التوتر السياسى بين لندن والاتحاد الأوروبى بشأن الخروج وصل إلى مرحلة جديدة، بإعلان حكومة المملكة المتحدة إن القوانين التي تكفل لمواطني الاتحاد الأوروبي حرية الإقامة والعمل في أراضيها سينتهي العمل بها في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست) من دون اتفاق في 31 أكتوبر.
 
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي تدرس إمكانية تمديد السماح بحرية التنقل لمواطني الاتحاد الأوروبي حتى عام 2021، أو السماح لهم بالإقامة لمدة ثلاثة أشهر في بريطانيا قبل التقدم بطلب للحصول على إقامة أطول، بحسب موقع "بى بى سى عربى". 
 
إلا أن الخيارين السابقين سقطا الآن، لصالح اعتماد نهج جديد سيتم تحديده لاحقاً، وإن كانت المملكة المتحدة "لن تصبح معادية للهجرة" كما قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.
 
وأضاف جونسون أن "التحكم بالهجرة إلى المملكة المتحدة سيتم بشكل ديمقراطي".
 
 
 
من جهتها، اعتبرت مجموعة "الثلاثة ملايين" التي تقوم بحملات من أجل حماية حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في المملكة المتحدة أن "إنهاء حرية التنقل، من دون وضع ضوابط قانونية خاصة بمواطني الاتحاد الأوروبي الذين لم يتقدموا بعد بطلباتهم من خلال خطة التسوية الجديدة، سيعني أن الملايين من المواطنين النظاميين سيخسرون وضعهم القانوني بين عشية وضحاها".
 
وسيقوم بوريس جونسون بسحب المسئولين والوزراء البريطانيين من معظم اجتماعات صنع القرار في الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من سبتمبر ، حيث تستعد الحكومة لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
 
سيحضر الموظفون المدنيون والوزراء اجتماعات الاتحاد الأوروبي فقط حيث يكون للمملكة المتحدة مصلحة وطنية كبيرة في النتائج ، مثل الأمن.
 
وتأتي هذه الخطوة بعد أن تعهد رئيس الوزراء بـ "فك قيود" الدبلوماسيين في بروكسل لتوظيف مواهبهم في أماكن أخرى ، في الوقت الذي يستعد فيه وايتهول لمغادرة الاتحاد الأوروبى دون أى صفقة تلوح فى الأفق.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة