خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من الاحتلال الإسرائيلى

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019 12:46 م
مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من الاحتلال الإسرائيلى قوات الاحتلال ـ صورة أرشيفية
رام الله (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقتحمت مجموعات من المستوطنين من جهة باب المغاربة، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلى.

وأفادت مصادر مقدسية فى الأقصى، اليوم بأن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى وسط حماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى، ومروا من أمام ساحة باب الرحمة وسط دعوات لاقتحامه إلى أن غادروه من باب السلسلة.

وللمسجد الأقصى المبارك (15 بابا) منها 10 أبواب مفتوحة وخمسة مغلقة.. أما المفتوحة فهى (باب الأسباط وباب حطة وباب العتم) وتقع هذه الأبواب الثلاثة على السور الشمالى للمسجد الأقصى.. (وباب المغاربة وباب الغوانمة وباب الناظر وباب الحديد وباب المطهرة وباب القطانين وباب السلسلة) وهذه الأبواب السبعة تقع على السور الغربى للمسجد، وكلها مفتوحة وتستعمل من قبل المصلين المسلمين باستثناء باب المغاربة الذى صادرت قوات الاحتلال مفاتيحه عام 1967 ومنعت المسلمين من الدخول منه إلى الأقصى.

أما الأبواب المغلقة فهى (الباب الثلاثى والباب المزدوج والباب المفرد وباب الرحمة وباب الجنائز) وتقع هذه البوابات فى السور الجنوبى والسور الشرقى للأقصى.

ويسعى الاحتلال من خلال الاقتحامات شبه اليومية لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعل فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوب الضفة الغربية.

ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود. أما التقسيم المكانى فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر فى إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

ويزعم اليهود أن لهم (هيكلا) أو (معبدا) كان موجودا مكان المسجد الأقصى، وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجي، من خلال الاقتحامات التى يقومون بها والتى ازدادت وتيرتها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة