خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

نزاع قضائى بين وكيل أعمال الفنان التشكيلى روبرت إنديانا والورثة.. اعرف التفاصيل

الأحد، 18 أغسطس 2019 11:00 م
نزاع قضائى بين وكيل أعمال الفنان التشكيلى روبرت إنديانا والورثة.. اعرف التفاصيل روبرت إنديانا
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى أحدث تطور فى المعركة القانونية حول تراث النحات الراحل روبرت إنديانا، وجهت اتهامات لوكيل أعمال النحات الراحل، بالإهمال الشديد، حيث قدمت إلى المحكمة أوراق تدعى أن جيمي توماس سمح للفنان البالغ من العمر 89 عاما، والذى كان لديه 13 مليون دولار فى البنك، بالعيش فى "صراخ وقذارة" قبل وفاته في مايو 2018.

وتم تقديم الدعوى من قبل جيمس برانان، الذى يمثل ورثة الفنان الراحل، حيث قام تومس بالرد هذا الأسبوع على الاتهامات التى وجهت له جمع ملايين الدولارات وبيع أعمال  غير مصرح بها من قِبل الفنان الشهير بـ"منحوتات الحب"، وهى القضية التى رفعتها مؤسسة مورجان آرت، وهي شريك تجاري للراحل إنديانا قبل عام.

فى الأوراق التي قدمها يوم الأربعاء محامو تنفيذي جيمس جيمس برانان، يتهم توماس بإهمال واجباته في مجال الرعاية فى السنوات الأخيرة من حياة إنديانا، يزعم برانان أيضًا أن توماس حصل على 1.1 مليون دولار دون إذن وسرق 118 عملًا فنيًا ومواد أرشيفية، مدعيا أنها هدايا من الفنان المريض.

فى بيان قدمه محاموه، قال توماس إن الملفات القانونية "تظهر تجاهلًا خطيرًا ومعرفًا ومتعمدًا للحقيقة". وتم تقديم الادعاءات في إطار محاولة لمحاكمة توماس لمقاضاة العقار مقابل مليوني دولار، والتي أطلقها فى يوليو، ويأمل المشرف السابق في تغطية الرسوم القانونية من دعوى قضائية مختلفة رفعتها عليه مؤسسة مورجان للفنون في نيويورك العام الماضى، تتهم الشركة، المرخص لها بإنتاج نسخ من أعمال إنديانا، توماس بالعمل مع تاجر فني لإنتاج أعمال غير مصرح بها تحت اسم إنديانا.

"ابتداءً من عام 2016 أو حوالي ذلك التاريخ، استفاد جيمي ل. توماس من تقدم سن إنديانا، وعزلها، وهشاشتها، وشهرتها لتطوير علاقة ثقة وسيطرة على الفنان"، يدعي برانان في أوراقه المقدمة في محكمة مقاطعة نوكس العليا في ولاية ماين، يتضمن الملف الجديد ادعاءات مفصلة حول كيفية مشاركة توماس عن كثب في الشؤون التجارية لولاية إنديانا، عمل توماس كحرف بارع للفنان في الثمانينيات والتسعينيات قبل أن يكون لديهم نوع من النزاع، وتوقفت إنديانا عن تعيينه، لم يكن حتى عام 2013 أن استأنف العمل في ولاية إنديانا، وجلب له الطعام والمشي كلبه، سرعان ما بدأ في التحكم في من كان لديه حق الوصول إلى إنديانا، وإدارة جميع رسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية، وفقًا للبدلة.

يُزعم أن توماس قد بنى ثقة الفنان إلى درجة أنه عندما توفي مساعد إنديانا والمدير المشارك لإرادته، فاليرى مورتون، في عام 2015، أصبحت إنديانا معتمدة عليه تمامًا. لم يستجيب برانان فورًا لطلب التعليق، ونفى محامو توماس في السابق المزاعم ضده، قائلين إن القائم بأعمال التصرف "لم يسرق أبدًا أي رسوم" من الفنان. وقال توماس هاليت محامي توماس إن المزاعم تتكرر ببساطة من الشكوى السابقة التي قدمتها مؤسسة مورجان للفنون، وقالت هاليت في الدعوى المرفوعة في يوليو: "من دون شك، كان توماس هو أكثر المقربين الموثوق بهم في إنديانا"، ويضيف أن الفنان كان "يعتني به جيدًا" ولم يتم تجاهله أبدًا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة