خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لاسارتي بطل فيلم "الخطايا" فى الأهلي

الأحد، 18 أغسطس 2019 01:55 م
لاسارتي بطل فيلم "الخطايا" فى الأهلي لاسارتي
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مرة أخرى يؤكد مارتن لاسارتى، المدير الفنى للأهلي، أنه بمثابة "شاهد مشافشى حاجة" فى القلعة الحمراء، فالمدرب الأوروجويانى الذى بدأ مهمته مع النادى فى يناير الماضى أثبت للجميع تواضع إمكانياته وخبراته التدريبية وغير مؤهل لتدريب فريق كبير كالأهلي.

فشل لاسارتي فى 99% من المواجهات الصعبة للأهلي، ولم يُحقق المرجو منها ولم يفز فى مباراة قوية وأمام خصم كبير إلا أمام الزمالك بهدف "يتيم" فى ختام بطولة الدورى، وهى المباراة التى خاضها الزمالك بدون طموح بعدما خسر لقب الدورى فى الجولة السابقة.

خسر لاسارتى من بيراميدز أمس، السبت، فى دور الـ16 لكأس مصر وودعّ البطولة مُبكراً وهى الخسارة الثالثة لهذا المدرب من بيراميدز فى ثمانية أشهر فقد خسر مرتين فى الدورى ومرة بالكأس وهى البطولة الثانية التى يخسرها الأهلى مع لاسارتى من أصل 3 بطولات قاد الفريق فيها.

لا يملك لاسارتى أبجديات إدارة المباريات، خاصة الكُبرى والمهمة، فـ"تغييراته" وإدارته للمباريات دائماً ما تكون كارثية ولا يملك أية حلول ولا يُجيد توظيف لاعبيه، ودائماً ما تتكرر الأخطاء الفنية فى المباريات.

حصل لاسارتى على فرص كثيرة، دعّمته إدارة الأهلى طويلاً، وقفت بجانبه أكثر من اللازم، تحمّلت من أجله سهام النقد وموجات الغضب، خاصة عندما سقط الأهلى فى جنوب أفريقيا وخسر بخماسية نظيفة بدورى أبطال أفريقيا وهى الهزيمة التى ستظل بمثابة "العار" فى جبين هذا المدرب.

لم يستغل المدرب الأوروجويانى كل هذا الدعم وبدلاً من أن يصحح أخطاءه استمر فيها بل وراح يُحمّل الإدارة عقب مباراة بيراميدز أمس مسئولية الخسارة، وقال فى لهجة غريبة إنه طلب مهاجماً مُتميزاً لكن الإدارة لم تُنفّذ له طلبه لعدم وجود سيولة مالية.

تاريخ لاسارتى مع الأهلى "كله مهازل كروية"، فقد خسر من بيراميدز فى أول مباراة له مع الأهلى يوم 4 يناير الماضى كما خسر من سيمبا التنزانى وفيتا كلوب الكونغولى خارج مصر ببطولة أفريقيا، وكانت الصدمة الحقيقة بل والكارثة فى الخسارة أمام صن داونز الجنوب أفريقى بخماسية نظيفة وفاز بصعوبة فى لقاء العودة ببرج العرب ليودّع البطولة الافريقية.

خاض لاسارتى مع الأهلى مباراتين أمام الزمالك فى الدورى خلال الموسم الحالى حيث انتهى الدور الأول بالتعادل السلبى، وفى الدور الثانى استطاع لاسارتى أن يحقق فوزاً صعباً بهدف "يتيم" يُعد هو الوحيد أمام الكبار بعد الفوز على الزمالك بهدف على معلول.

أمام الإسماعيلي لعب لاسارتي مباراة واحدة كانت مؤجلة من الأسبوع الـ18 وفشل الاهلي تحت قيادة لاسارتي في تحقيق الفوز وتعادل بهدف لمثله ليؤكد لاسارتي بهذه النتائج الهزيلة أن يكون هو البطل الأوحد ونجم الشباك الأول في فيلم "الخطايا" بالاهلي خلال الفترة الماضية وهو ما يستوجب رحيله في أسرع وقت حسب مطالب الجماهير والخبراء بل و95 % من مسئولي النادي.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة