خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الإخوان" يكفرون الممتنعين عن دعمهم فى الانتخابات التونسية.. الحملة الوطنية بتونس: حركة النهضة تعتبر الرافضين لها خارج دائرة الإسلام.. سياسيون: استخدموا نفس الأساليب المشبوهة فى مصر.. ويؤكدون: مصيرهم الفشل

السبت، 17 أغسطس 2019 02:30 م
"الإخوان" يكفرون الممتنعين عن دعمهم فى الانتخابات التونسية.. الحملة الوطنية بتونس: حركة النهضة تعتبر الرافضين لها خارج دائرة الإسلام.. سياسيون: استخدموا نفس الأساليب المشبوهة فى مصر.. ويؤكدون: مصيرهم الفشل
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

يقوم شباب حركة النهضة – إخوان تونس- بحملة تشويه للشخصيات الرافضة لدعم عبد الفتاح مورو مرشح الإخوان فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، إذ اعتبرتهم خارج دائرة الإسلام أى كفار، حسبما كشف منذر فقراش عضو الحملة الوطنية فى تونس.

 

وقال "قفراش" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" :" الإخوان بدأت ألاعيبها المشبوهة وتجارتها بالدين، وقد شن شبابها حملة كبيرة داخل تونس، مفادها أن من ينتخب أى مرشح غير مرشحهم فهو خارج الإسلام".

وأشار "قفراش"  إلى أن ما تفعله إخوان تونس يشبه لحد كبير لما فعلته من قبل داخل مصر، وخاصة فى مسالة التجارة بالدين وتهديد عوام المواطنين بأنه سيرتكبون مخالفات حال عدم انتخاب مرشحيهم، مؤكدا أن إخوان تونس سيواجهون نفس سيناريو إخوانهم فى مصر، وسيفشلون فى تونس.

 

فى هذا السياق أكد الدكتور طه على، الباحث السياسى، أن إعلان المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية عبد الكريم الزبيدى، أنه سيفتح ملف التنظيم السرى لحركة النهضة الإخوانية بتونس هو استمرار لسياسة الرئيس الراحل قايد السبسى الذى فتح هذا الملف لفضح نشاط الجماعة السرى.

وقال الباحث السياسى، لـ"اليوم السابع"، إن هذا التنظيم السرى للإخوان تورط فى العديد من الجرائم على رأسها الاغتيالات السياسية التى شهدتها تونس خلال السنوات الماضية، إلى جانب التورط فى عمليات تجسس ضد تونس لصالح قوى خارجية، وبالتالى أصبح الشارع التونسى غاضبا من هذه الأنشطة السرية لتلك الحركة الإخوانية.

 

فى هذا السياق أكد الدكتور طه على، الباحث السياسى، أن إعلان المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية عبد الكريم الزبيدى، أنه سيفتح ملف التنظيم السرى لحركة النهضة الإخوانية بتونس هو استمرار لسياسة الرئيس الراحل قايد السبسى الذى فتح هذا الملف لفضح نشاط الجماعة السرى.

وقال الباحث السياسى، لـ"اليوم السابع"، إن هذا التنظيم السرى للإخوان تورط فى العديد من الجرائم على رأسها الاغتيالات السياسية التى شهدتها تونس خلال السنوات الماضية، إلى جانب التورط فى عمليات تجسس ضد تونس لصالح قوى خارجية، وبالتالى أصبح الشارع التونسى غاضبا من هذه الأنشطة السرية لتلك الحركة الإخوانية.

ولفت الدكتور طه على، إلى أن حركة النهضة التونسية سعت لاستغلال الظروف المرضية الأخيرة للرئيس الراحل قايد السبسى قبل وفاته فى المناكفة السياسية، من أجل إيقاف فتح ملف نشاط التنظيم السرى وكان على رأس مناكفتها السياسية هو تعطيل اختيار أعضاء المحكمة الدستورية التونسية، متابعا: هى الآن تكرر نفس الأمر مع عبد الكريم الزبيدى عبر حملة تشويه لمنع فوزه فى الانتخابات الرئاسية.

فيما قال هشام النجار الباحث الإسلامى، أن ما قاله عبد الكريم البيدى هو بمثابة ورقة انتخابية مهمة جدًا في يده خاصة أن الزبيدي لا يواجه منافسين عاديين يكتسبون حضورهم من برنامج سياسي أو من قاعدة جماهيرية إنما هم شخصيات وكيانات مدعومة من قوى خارجية تحركها لتنفيذ أجندة وأهداف بعينها تمتد الى خارج حدود تونس، ما يعني أن هناك ميزانية مالية ضخمة قد وضعتها هذه القوى الخارجية بغرض تغليب كفة الاخوان في الانتخابات.

وأضاف الباحث الإسلامى، أنه من جهة أخرى سيكون هناك استقواء غير مباشر وغير معلن بالسلفية الجهادية كما جرى في التجربة المصرية وهو ما يستشعره الخصوم والمنافسون السياسيون ومنهم الزبيدي ولذلك يطرح هذه القضية من الآن كورقة ضغط مضادة ولوضع مؤسسات الدولة والشعب التونسي أمام مسئولياتهم ضمن جبهة مواجهة إذا تمادت النهضة في ممارساتها وهو المتوقع بغرض تحقيق هدفها المرحلي الأول وهو الاستحواذ على السلطة بشكل كامل في تونس.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة