خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

أخطر المطلوبين للعدالة.. محمود عزت القائم بأعمال المرشد.. صادر ضده حكمين إعدام فى اقتحام الحدود الشرقية والتخابر مع حماس.. تولى قيادة جماعة إرهابية والتحريض على العنف أبرز التهم.. الجنايات تدرجه بقوائم الإرهاب

الخميس، 15 أغسطس 2019 03:00 م
أخطر المطلوبين للعدالة.. محمود عزت القائم بأعمال المرشد.. صادر ضده حكمين إعدام فى اقتحام الحدود الشرقية والتخابر مع حماس.. تولى قيادة جماعة إرهابية والتحريض على العنف أبرز التهم.. الجنايات تدرجه بقوائم الإرهاب القيادى الإخوانى الهارب محمود عزت
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يكتف مئات الهاربين من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بجرائمهم التى اتهموا بارتكابها وقت تواجدهم فى مصر، لكنهم استمروا فى التحريض من الخارج ونشر الشائعات عن الأوضاع الاقتصادية للبلاد للإيقاع بالاقتصاد القومى لتنفيذ أجندات ومخططات خارجية.

وخلال الحلقة الرابعة فى سلسلة أبرز المطلوبين للعدالة، نتحدث عن القيادى الإخوانى محمود عزت القائم بأعمال المرشد، والصادر ضده أحكام بالإعدام والمؤبد فى العديد من القضايا، ومن أبرز الأحكام التى حصل عليها "عزت" الإعدام فى قضيتى اقتحام الحدود الشرقية، والتخابر مع حماس.

عرف عن "عزت" بعده عن الظهور بوسائل الإعلام كحال باقى المتهمين، ولكن القضايا التى اتهم فيها تؤكد توجيهه لعناصر جماعته عن طريق اللجان النوعيه فى الخفاء، ولعل من أبرز أسباب اختفاء القائم بأعمال المرشد القضاء على الجماعة بالداخل وانحصارها فى الخارج فى بعض الدول الداعمة لها.

 

أبرز الأحكام:

صدر ضد القائم بأعمال المرشد العديد من الأحكام أبرزها الإعدام بقضيتى التخابر مع حماس واقتحام الحدود الشرقية التهم منها.

1 ـ اقتحام الحدود الشرقية

فى 16 يونيه 2015، سطرت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامى حكمها القاضى بالسجن المؤبد لـ 20 متهما والإعدام شنقا للرئيس المعزول والقيادى محمود عزت و98 آخرين لاتهامهم فى قضية اقتحام السجون المصرية والاعتداء على المنشآت الأمنية والشرطية وقتل ضباط شرطة إبان ثورة يناير 2011.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية، وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخوانى، وحزب الله اللبنانى على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيرانى لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية".

2 ــ الإعدام بالتخابر مع حماس

وفى 16 يونيو قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار شعبان الشامى بالإعدام شنقا للإخوانى محمود عزت وخيرت الشاطر و13 آخرين، والسجن المؤبد للرئيس المعزول وآخرين، وأحكام بالمشدد لباقى المتهمين بتهمة التخابر مع حماس.

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكرى لتحقيق أغراض التنظيم الدولى للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدى إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

أهم التهم:

1ــ التحريض على العنف

وجه لمحمود عزت تهم التحريض على أحداث عنف التى وقعت برابعة العدوية والنهضة، وحدد القانون أن المحرض على الفعل يعاقب بنفس عقوبة مرتكبه سواء كان التحريض سرا أو علنا أو أيًا كانت الوسيلة التى استخدم بها ولو لم يترتب على هذا التحريض أى أثر ومثله يعاقب الشريك بالاتفاق أو المساعدة بأى شكل كان المشدد.

2ــ تولى قيادة جماعة إرهابية

يعد محمود عزت القائم بأعمال المرشد من قادة تنظيم الإخوان ويواجه تهمة تولى قيادة جماعة إرهابية والتى تصل فيها العقوبة للسجن المشدد والمؤبد وقد تصل للإعدام طبقا للمادة 86 مكرر من قانون العقوبات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة