خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ليفربول يتحدى تشليسي على كأس السوبر الأوروبي

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 08:00 ص
ليفربول يتحدى تشليسي على كأس السوبر الأوروبي محمد صلاح
كتب – مروان عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبحث ناديا ليفربول وتشيلسي الإنجليزيين عن حصد أول ألقابهما في الموسم الجديد عندما يلتقيان في التاسعة مساء اليوم بملعب "فودافون أرينا"، بمدينة "إسطنبول" التركية في بطولة كأس السوبر الأوروبي.

يشارك نادي ليفربول في مباراة كأس السوبر الأوروبي بعدما توج بطلاً لمسابقة دوري أبطال أوروبا عقب فوزه على توتنهام بهدفين سجلهما النجم المصري محمد صلاح وأوريجي دون مقابل في المباراة النهائية التي جمعتهما بالعاصمة الإسبانية "مدريد" مطلع يونيو الماضي.

أما تشيلسي فحجز مقعده بعدما توج بطلاً لمسابقة الدوري الأوروبي "اليوروباليج"، بعد فوزه في المباراة النهائية على أرسنال بنتيجة 4 – 1، والتي جمعتهما بمدينة "باكو" عاصمة أذربيجان في مايو الماضي

ويسعى محمد صلاح لقيادة ليفربول نحو اعتلاء منصة التتويج من جديد، بعد خسارة بطولة "الدرع الخيرية" أمام مانشستر سيتي في الرابع من أغسطس الحالي في المباراة التي جمعتهما بملعب "ويمبلي".

ويدخل ليفربول مباراة اليوم وسط معنويات عالية بعدما حقق فوزًا عريضًا على نورويتش سيتي بنتيجة 4 – 1 في المباراة التي جمعتهما الجمعة الماضية بملعب "أنفيلد"، ضمن منافسات الجولة الاولى من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج".

ويفتقد ليفربول في مباراة اليوم لجهود حارسه البرازيلي أليسون الذي سيبتعد عن الملاعب لعدة أسابيع بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مشاركته أمام نورويتش سيتي.

في المقابل يسعى تشيلسي لمصالحة جماهيره وذلك بالحصول على بطولة كأس السوبر الاوروبي، بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها في بداية مشواره بمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج" أمام مانشستر يونايتد برباعية نظيفة الأحد الماضي.

وتأثر أداء تشيلسي في ظهوره الأول بمسابقة الدوري الإنجليزي برحيل لاعبه البلجيكي إيدين هازارد لصفوف ريال مدريد الإسباني، بجانب عدم تدعيم صفوفه بصفقات مميزة، في ظل عقوبة حظر إبرام تعاقدات لمدة فترتي انتقالات مما تسبب في عدم إبرام صفقات هذا الصيف إلا تحويل عقد ماثيو كوفاسيتش لشراء نهائي بالإضافة لصفقة الجناح الأمريكي كريستيان بوليسيتش من بوروسيا دورتموند الألماني التي حسمت في يناير الماضي.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة