خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مقالات صحف الخليج.. طلال صالح بنان يسلط الضوء على كشمير.. عبدالله المدنى يناقش عودة موسكو إلى المشهد الأسيوى.. فايز رشيد: نتنياهو وكابوس الزعامة

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 10:00 ص
مقالات صحف الخليج.. طلال صالح بنان يسلط الضوء على كشمير.. عبدالله المدنى يناقش عودة موسكو إلى المشهد الأسيوى.. فايز رشيد: نتنياهو وكابوس الزعامة مقالات صحف الخليج
كتبت ــ جينا وليم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف الخليج اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا الهامة أبرزها توتر الموقف من جديد فى شبه القارة الهندية، بين الهند وباكستان بسبب الخلاف حول كشمير.

 

داود الفرحان
داود الفرحان

داود الفرحان: كشمير مرة أخرى

قال الكاتب فى مقاله بصحيفة الشرق الأوسط، إنه لا جديد فى إعلان باكستان عن توجهها إلى مجلس الأمن فى قضية كشمير. لكنه أمر مطلوب لإيقاف تدهور العلاقات الباكستانية – الهندية بعد القرارات الهندية الأحادية فى الإقليم الذى شهد 3 حروب منذ استقلال الهند وباكستان عام 1947. وهو أمرٌ قد يتجدد إذا لم يتم ضبط ساعة السلام والأمان بسرعة. وقد كان رئيس الوزراء الباكستانى عمران خان دقيقا حين أكد أنه لو دخل البلدان الحرب مرة أخرى "فلن يفوز أحد بها" من الطرفين النوويين.

يقول التاريخ، إن بداية دخول الإسلام إلى القارة الهندية كانت فى القرن الهجرى الأول حين دخل المسلمون إلى الهند والسند فى العهد الأموى بقيادة الفاتح محمد بن القاسم الثقفى سنة 90ـ. ثم امتد الإسلام فى الهند التى كانت تضم الهند وباكستان وكشمير عن طريق الدعاة الفاتحين والتجار والرحالة المسلمين. واستولى السلطان محمود الغزنوى فى زمن الخلافة العباسية على الهند كاملة فى سنة 396ـ. وذكر ابن الأثير فى "الكامل فى التاريخ" أن الغزنوى وصل إلى كشمير فاتحا سنة 407ـ، فلما بلغها أسلم أهلها على يديه.

 

طلال صالح بنان
طلال صالح بنان

طلال صالح بنان: كشمير تصعيد خطير لتوتر مزمن

أكد الكاتب فى مقاله بصحيفة عكاظ، أن مرة أخرى يتوتر الموقف من جديد فى شبه القارة الهندية، بين الهند وباكستان، بسبب الخلاف حول كشمير. الأسبوع الماضى أقدم رئيس وزراء الهند مارنديرا مودى على خطوة منفردة، ليس على مستوى علاقات بلاده مع باكستان حول قضية كشمير، فحسب... بل على مستوى حكومته، بعيدا عن البرلمان وحتى المؤسسة العسكرية والدستور بإعلانه ضم إقليم جامو وكشمير للهند.. وإنهاء وضعها القانونى والسياسى، بوصفها منطقة متنازع عليها، تتمتع بحكم ذاتى.

 

عبدالله مدنى
عبدالله المدنى

عبدالله المدنى: عودة موسكو إلى المشهد الآسيوى

أوضح الكاتب فى مقاله بصحيفة البيان الإماراتية، أنه كان لروسيا حضور فى بعض الأقطار الآسيوية قبل سقوط الاتحاد السوفييتى، من خلال دعمها بالأسلحة والخبراء وتدريب الكوادر على نحو ما كان جليا فى الهند وفيتنام على سبيل المثال. لكن هذا الحضور بدأ بالتراجع تدريجيا فى أعقاب انتهاء الحرب الباردة وما تبعه من انفتاح البلدين على الغرب من جهة، ومن جهة أخرى بسبب انشغال موسكو بترتيب بيتها الداخلى ومعالجة اقتصادها المنهار خلال العقود الثلاثة الماضية تقريبا.

واليوم هناك ما يشبه الصحوة الروسية لجهة ضرورة العودة إلى الساحة الآسيوية بقوة من منطلق عدم تركها لقمة سائغة للأمريكيين والصينيين. أما الطريقة التى تنتهجها موسكو فهو العودة من خلال نفس الباب القديم (باب تصدير السلاح والخبراء والفنيين). وإذا كان هذا قد تجلى مؤخرا فى حالة تركيا ومن قبلها فى حالة سوريا، فإنه فى سبتمبر 2018 وقعت هانوى وموسكو صفقة عسكرية بقيمة مليار دولار. وقبل ذلك وقع البلدان عقدا بقيمة مليارى دولار تزود موسكو بموجبها هانوى بست غواصات استلمت هانوى أولاها بالفعل فى يناير 2017.

 

فايز رشيد
فايز رشيد

فايز رشيد: نتنياهو وكابوس الزعامة

لفت الكاتب فى مقاله بصحيفة الخليج الإماراتية، إلى أن بنيامين نتنياهو يسعى ليكون ملكا متوجا على "إسرائيل"، حيث إن عقدته الأساسية دخول التاريخ والتفوق على بن جوريون سمعة وفى عدد سنوات الحكم، ولهذا يريد بل يسعى جاهدا لتسلم رئاسة الحكومة للمرة السادسة، هو يحاول والظروف لا تساعده هذه المرة على إنجاز حلمه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة