خالد صلاح

جرائم الإخوان لا تنسى فى الذكرى الـ 6 لفض اعتصام رابعة.. تصريحات من قلب الجماعة تكشف تسليح الاعتصام.. فتى "خيرت الشاطر": كان لدينا كلاشنكوف وقنابل وطبنجات.. وعاصم عبد الماجد: "استعدينا لمواجهة الجيش والشرطة"

الإثنين، 12 أغسطس 2019 03:00 م
جرائم الإخوان لا تنسى فى الذكرى الـ 6 لفض اعتصام رابعة.. تصريحات من قلب الجماعة تكشف تسليح الاعتصام.. فتى "خيرت الشاطر": كان لدينا كلاشنكوف وقنابل وطبنجات.. وعاصم عبد الماجد: "استعدينا لمواجهة الجيش والشرطة"
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر الذكرى السادسة لفض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، فمنذ هذا التاريخ وحتى الآن، شهدت الجماعة اعترافات بأن اعتصام رابعة كان مسلحًا، حيث كشفت كواليس تسليح اعتصام رابعة العدوية وقد جاءت هذه الاعترافات من شخصيات محسوبة على صفوف القيادات وليست شخصيات محسوبة على القواعد داخل التنظيم، مما يعنى أن هذه الشهادات ذات حيثية.

 

يرصد "اليوم السابع" أهم اعترافات لقيادات الإخوانية تفضح الجماعة.

 

فتى خيرت الشاطر يفضح الإخوان ويكشف حجم السلاح داخل الاعتصام

أولى هذه الاعترافات جاء من فتى سمين ذو لحية كثيفة، معروف إعلاميًا بفتى خيرت الشاطر -الرجل الأخطر داخل الإخوان- إنه أحمد المغير، أحد شباب جماعة الإخوان، الذى اعترف بتسليح اعتصام رابعة العدوية، ويعد اعترافه وثيقة إخوانية تدين الإخوان، حيث أكد إن اعتصام رابعة العدوية كان اعتصاما مسلحا، ولم يكن سلميا كما ذكرت الجماعة.

اعتراف "المغير" الذى جاء فى تدوينة له عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، نزل على كوارد الإخوان كالصاعقة قال فيها نصا : هل اعتصام رابعة كان مسلحا؟.. الإجابة ممكن تكون صادمة للكثيرين، أيوة كان مسلحا أو مفترض أنه كان مسلحا، ثوان بس عشان اللى افتكر أنه كان مسلحا بالإيمان أو عزيمة الشباب أو حتى العصيان الخشب، "لأ" اللى بتكلم عليه الأسلحة النارية كلاشنكوف وطبنجات وخرطوش وقنابل يدوية وملوتوف ويمكن أكتر من كدة، كان فيه سلاح فى رابعة كاف إنه يصد الداخلية.

وأضاف "المغير" الذى أثارت اعترافاته حالة جدلية داخل الإخوان: "قبل يوم المجزرة بيومين كان 90% من السلاح ده خارج رابعة، خرج بخيانة من أحد المسئولين من "إخوانا اللى فوق" بس دى قصة تانية هحكيها فى يوم تانى إن شاء الله".

 

عاصم عبد الماجد: خططنا لتقسيم الجيش ومواجهته

تضم قائمة الشخصيات التى اعترفت عن اعتصام رابعة العدوية، عاصم عبد الماجد القيادى بالجماعة الإسلامية، وتكشف اعترافاته نوايا جماعة الإخوان نحو مؤسسة القوات المسلحة المصرية، حيث اعتراف بأنهم خططوا لانقسام الجيش لإعادة محمد مرسى ولكنهم فشلوا .

وتعد اعترافات عاصم عبد الماجد حول حقيقة اعتصام رابعة أحد أخطر الاعترافات فى هذا الشأن، حيث انتشر فيديو للشيخ عاصم عبد الماجد القيادى بالجماعة الإسلامية، يعترف فيه بأن الإخوان وحلفاءهم كانوا يستهدفون من اعتصام رابعة تقسيم الجيش المصرى وانقسامه على نفسه من أجل عودة "مرسى" للحكم.

وقال "عبد الماجد" فى الفيديو الذى حذفه موقع اليوتيوب مؤخرًا نظرًا لما يحتويه من تحريض: "نحن كنا معتصمين فى رابعة وقتها كان لابد من عمل سريع وكان هناك تسريبات ومعلومات تقول إن الشعب لو أبدى تمسكا بالدكتور مرسى لن تبقى جبهة الجيش موحدة وستتفكك، ولكن بشرط أن يكون هناك زخم شعبى هادر مكتسح يزلزل، ووقتها ينقسم الجيش وكان هذا هو خيار تواجدنا أو هو خيار طوق النجاة الذى رأيناه فى هذا التوقيت".

وتابع "عبد الماجد": "إن انقسام الجيش هو الحل السريع، أنت غير - أى أنصار الإخوان- مستعد لمواجهة الجيش، لأنه يقال لك إن الجيش مع الشرعية، واحتمال كبير أن تتفكك هذه الجبهة – أى الجيش- إذا نزل الشعب بقوة وهذه الورقة الأخيرة التى نتملكها".

وهاجم "عبد الماجد" النخبة السياسية المصرية والأقباط، قائلا: "هناك تهديدات تصدر من بعض النصارى وبعض البلطجية والنخبة، وهم أيضا بلطجية، تفيد بأن 30 يونيو نهاية الإسلام فى مصر".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة