خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أحمد إبراهيم الشريف

مقالب زمان.. حكاية "فاخرة" وعبد القادر المازنى

الخميس، 01 أغسطس 2019 02:55 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
المثقفون فى زمن النهضة المصرية كانت حكاياتهم لطيفة جدا، وكلما جاءت مناسبة للكاتب الكبير إبراهيم عبد القادر المازنى المولود فى شهر أغسطس 1889 والمتوفي أيضا فى  أغسطس  1949 أتذكر حكايته مع "فاخرة".
 
عبد القادر المازني شكّل مع الكاتب الكبير عباس محمود العقاد والشاعر عبد الرحمن شكرى جماعة أدبية أطلقوا عليها اسم الديون، لكن العقاد والمازنى سرعان ما انقلبا على شكرى، وظلت علاقتهما قوية حتى النهاية.
 
من الأمور اللطيفة فى حياة المازنى أنه كان شديد الارتباط بأمه حتى أنه وضعھا فى مرتبة (النموذج الأعلى) لما یجب أن تكون عليه المرأة، وفى سنة 1910 تزوج المازنى لكن زوجته بعد 11 عاما رحلت فجأة تاركة له بنتا كان يحبها جدا اسمها "مندورة" لكنها ماتت فجأة أيضا بعد 7 سنوات تفرغ فيها المازنى تماما لخدمة ابنته.
وتقول الحكايات رغم كثرة ما تردد عن غزوات المازنى النسائیة إلا أنه لم یقل لأى امرأة (أحبك) اعتقاداً منه بأن ھذه الكلمة سوف تجعله عبداً للمرأة التى ستسمعھا منه، وقد كان یستعذب التحدث عن شعوره بالضعف والنقص أمام النساء .
 
أما عن الحب فى حیاة المازنى فقد عرف الحب لأول مرة وھو فى الثالثة عشرة من عمره مع بنت الجیران فى السیدة زینب بعد أن أنقذ لھا قطتھا من فوق الشجرة وأصیب نتیجة ھذه المغامرة ببعض الجروح البسیطة، وكان یجاھر بحب ھذه الصبیة وسط الأھل والجیران، وعندما كبر راح یكثر من مغامراته النسائیة حتى ولو من باب (الصیت ولا الغنى) وذلك كسلاح جدید یؤكد به لنفسه وللآخرین أنھ لیس (أقل) من غیره بل إنه یتفوق علیھم .. وقد أحصى العقاد حبیبات المازنى ووجد أنھن 17 حبیبة.
 
ومن الطریف بحیاة المازنى العاطفیة مغامرة عجیبة تعرض لھا، ذكرها رجاء النقاش فى كتابه (عباقرة ومجانين) حیث استطاع شاب اسمه عبد الحمید رضا أن یوقع المازنى فى (فخ عاطفى) عندما أعطاه رسالة ادعى أنھا من فتاة اسمھا (فاخرة)، وقد انطلت الحیلة على المازنى وظل یتبادل الرسائل العاطفیة الساخنة مع ھذه السیدة المزعومة ورغم أنه تشكك بعض الشيء إلا أنه تمادى فى ھذه المغامرة حتى أخذ عبد الحمید رضا رسائل المازنى إلى إحدى المجلات ونشرھا.
 
لما نقرأ القصص هذه  نضحك بصوت عالي ونتخيل كيف كان الكتاب يتصرفون فيها، الغريبة أنه مع التقدم التكنولوجي الرهيب حاليا، لكن الحكايات دى لا تزال تحدث.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة