أكرم القصاص

وزارة التموين: خطة للتحول للدعم النقدى المشروط.. ولا تغيير فى نظام الدعم قبل إجراء حوار مجتمعى.. 60 ألف مواطن راكبين "هامر" و"بى إم" وعندهم بطاقات.. شطبنا 400 ألف بطاقة حتى الآن.. ولن نترك غير مستحق بالمنظومة

الإثنين، 08 يوليه 2019 09:00 م
وزارة التموين: خطة للتحول للدعم النقدى المشروط.. ولا تغيير فى نظام الدعم قبل إجراء حوار مجتمعى.. 60 ألف مواطن راكبين "هامر" و"بى إم" وعندهم بطاقات.. شطبنا 400 ألف بطاقة حتى الآن.. ولن نترك غير مستحق بالمنظومة سلع وبطاقات تموين
كتب عبد اللطيف صبح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقدت لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، اجتماعا اليوم الاثنين، بحضور ممثلى وزارة التموين والتجارة الداخلية، لمناقشة طلبات إحاطة بشأن تأجيل تطبيق حذف غير المستحقين من البطاقات التموينية لحين الفصل فى التظلمات، وعدم التزام عدد من بقالى التموين بوضع قائمة أسعار للسلع التموينية، وعدم صرف السلع التموينية وذلك لإصدار فواتير استهلاك كهرباء أكثر من 1000 كليو وات شهريًا.

وقالت وزارة التموين، إن هناك غير مستحقين للدعم يستفيدون من السلع التموين المُدعمة، لافتة إلى أن هناك 71 مليون مواطن يستفيدون من دعم الخبر و64 مليونا و400 ألف من السلع التموينية، موضحة أنه تم شطب 400 ألف بطاقة فقط تموينية حتى الآن.

وأضافت الوزارة، أنه لا يجوز أن تتحمل الموازنة العامة للدولة دعم 71 مليون فى الخبز، متابعة: "وحتى لو ينفع، لازم يكون بحق وبواقع معين يُعتمد عليه، وهذا أفضل وضع وصلنا إليه منذ أن توليت الحقيبة الوزارية، وذلك بعد توجيهات الرئيس ووجود قاعدة بيانات واضحة".

وأوضحت وزارة التموين والتجارة الداخلية، أن جودة البيانات ربما يكون بها أمور تحتاج إلى مزيد من الإصلاح، مؤكدة فى الوقت ذاته أن هذا لا يعنى الوقوف وعدم التحرك، وأنه كان من الواجب النظر على أحدث بيانات.

حذف العدادات الكودية والممارسة من معيار الكهرباء فى تحديد مستحقى الدعم

وقالت الوزارة، إنه تم حذف استهلاك الكهرباء على العدادات الكودية (مُسبقة الدفع) وأسلوب الممارسة من معايير تحديد مستحقى الدعم بعد ما كشفت عنه الممارسة الفعلية من مشكلات فى هذا المعيار.

ولفتت وزارة التموين، إلى أن كل من تظلم من وقف بطاقته التموينية تم تشغيلها مرة أخرى ومن لم يتظلم تم وقف بطاقته، مؤكدة أن باب التظلم مفتوح حتى الآن، لافتة إلى وجود ظاهرة أخرى فى الأرياف وهى وجود أكثر من عداد كهرباء فى نفس المنزل باسم شخص واحد، مشيرة إلى أن هناك حالات تمت قبول التظلمات.

وأوضحت وزارة التموين والتجارة الداخلية، أن وجود مثل هذه الحالات لا يعنى أن يتم إلغاء هذا المعيار، مضيفة أن استهلاك الكهرباء هو أحد المعايير الجيدة فى تحديد مستحقى الدعم.

خطة للتحول الدعم النقدى المشروط.. ولن نترك غير مستحق بالمنظومة

كما تعهدت الوزارة، بعدم مزاحمة الأغنياء للفقراء فى الحصول على الدعم، مضيفة: "والله ما هنسيب واحد غير مستحق للدعم موجود فى قاعدة بيانات المستفيدين من التموين".

وأضافت الوزارة، أن نظام الدعم العينى الحالى ليس على قدر كاف من الكفاءة، مؤكدة فى الوقت ذاته أنه لا يُمكن تطبيق الدعم النقدى المشروط فى التوقيت الحالى، لافتة إلى وجود خطة للتحول الدعم النقدى المشروط.

وأكدت الوزارة، أن خطورة الدعم العينى تتمثل فى أن كفاءته ضعيفة لأنه يقوم على دعم مدخلات وليس المنتج النهائى، مما يسبب مشكلة اقتصادية حقيقة، أما الدعم النقدى المشروط فهو يراعى معدلات التضخم لأن المواطن سيحصل على نقود، لافتة إلى أنه تم القضاء على تهريب السلع التموينية بالسوق السوداء بعد توحيد الأسعار.

التموين: راكبين هامر وبى إم وعندهم بطاقات.. والتنقية مستمرة والتظلم مفتوح

وشددت الوزارة، أن تنقية بطاقات الدعم التموينية مُستمرة وأن باب التظلمات مفتوح، وأنه لا تغيير فى منظومة الدعم إلا بعد إجراء حوار مجتمعى مع البرلمان، وأنه لن يتم شطب أى بطاقة إلا بعد إرسال رسالة للمواطن، لافتة إلى أن هناك 60 ألف مواطن يمتلكون سيارات "بى إم دبليو" و"هامر" ولديهم بطاقات دعم تموينية.

وطالبت الوزارة، أعضاء مجلس النواب بدعمها فى التوجه نحو استهداف الفئات الأكثر احتياجا لتوجيه أموال الدعم لهم وإرسال رسالة جيدة دون زيادة العبء على الموازنة العامة للدولة، مؤكدة أنه لا يمكن استثناء محافظات دون أخرى فى معيار استهلاك الكهرباء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة