خالد صلاح

خدعوك فقالوا "منظمات حقوقية".. قنوات الإخوان وسبوبة التقارير المضروبة.. الجماعة الارهابية تمول جهات حقوقية لتشويه سمعة مصر.. و"المتحدة لحقوق الإنسان" تطالب بالتحرك الفورى لسحب الثقة الاستشارية من تلك المنظمات

السبت، 06 يوليه 2019 04:00 م
خدعوك فقالوا "منظمات حقوقية".. قنوات الإخوان وسبوبة التقارير المضروبة.. الجماعة الارهابية تمول جهات حقوقية لتشويه سمعة مصر.. و"المتحدة لحقوق الإنسان" تطالب بالتحرك الفورى لسحب الثقة الاستشارية من تلك المنظمات صورة ارشيفية
كتب محمد السيد و محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكاذيب مستمرة تعدها دكاكين الإخوان الحقوقية التى تعد تقارير مضروبة تتهم بها السلطات المصرية ودول الرباعى العربى بإساءة التعامل فى ملف حقوق الإنسان، وذلك استنادا إلى شهادات إخوانية مضروبة فى الأصل، تلك المنظمات التى تعمل ليل نهار على هذه الأكاذيب، ظهرت بوجهها القبيح أمام الجميع، حيث ظهرت على شاشة مكملين الإخوانية سلمى أشرف ،المتحدث باسم منظمة هيومان رايتس مونتير، وهى إحدى المنظمات التى تعد تقارير كاذبة ضد الدولة المصرية.

ظهور متحدثة المنظمة عبر شاشة مكملين الإرهابية التى تبث من تركيا ، كشف عن مخطط الجماعة الإرهابية والتى تستعين بشركات علاقات عامة ودعاية لتسوق تقارير هذه المنظمات الحقوقية المضروبة ، عبر منظمات أمريكية موجهة ضد الدول العربية .

على طريقة الورقة الدوارة فى الانتخابات، تتحول تقارير دكاكين المنظمات الحقوقية الإخوانية المضروبة إلى مادة فى تقارير يتم إعدادها لتشويه صورة الدول العربية، ومن أبرز المنظمات التى تقوم بهذا الدور هيومان رايتس ووتش ، وهيومان رايتس مونتير، وغيرها من المنظمات الإخوانية .

ويلعب إعلام الإخوان الذى يتمثل فى الجزيرة وأخواتها الشرق ومكملين وغيرها التى تبث من قطر وتركيا دور فى ظهور هذه التقارير المضروبة على أنها حقيقية واصيلة، وهذا ليس صحيحا ، فظهور قيادات هذه المنظمات عبر شاشات الجماعة الإرهابية يكشف تبنى الجماعة الإرهابية لسلسلة طويلة من الأكاذيب التى تروجها وسائل إعلام الجماعة الإرهابية من قنوات وصحف ومواقع ولجان إلكترونية .

وفى السياق ذاته ،قال أيمن نصري رئيس المنتدي العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، إن جماعة الإخوان الإرهابية اعتمدت بشكل كبير  بعد 30 يونيو على المنظمات الحقوقية كهيومان رايتس واتش والعفو  الدولية كأداة لتشويه سمعة مصر أمام المجتمع الدولي مستغلة التمويل المفتوح الذي تم توفيره من دول لها خلافات سياسية مع الدولة المصرية .

وأضاف نصرى فى تصريحات له، أن  الجماعة قدمت عددا من الشهادات الحية المفبركة وأهمها كان شهادات كاذبة عن فض اعتصام رابعة ثم توالت بعدها قضايا الاختفاء القسري والتعذيب في السجون وتقرير قدمت للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بهدف إضفاء الشرعية على هذه التقارير ولكنها قوبلت بالرفض .

وتابع نصرى :" بدأت الجماعة الإرهابية تتحرك في اتجاه أخر في الملف الحقوقي وهو تأسيس منظمات حقوقية خاصة في دول الاتحاد الأوروبي مستغلة سهولة إجراءات التسجيل التي لا تستغرق أكثر من 30 يوما وأيضا تعاطف بعض الدول مع الجماعة الإرهابية بعد 30 يونيو وكانت الفكرة واضحة وهي استخدام الشباب من الجيل الثاني والثالث لإدارة هذه المنظمات بهدف مواصلة الهجوم على مصر وتحسين صورة الجماعة وتصويرها على أنها جماعة لا تنتهك العنف وقد وصل عدد هذه المنظمات إلي 18 منظمة منتشرة في دول الاتحاد الأوروبي مستغلين التمويل السخي من النظام القطري وعدم وجود مراقبة على تحويل هذه الأموال وهو مايبرر عدم وجود أي من هذه الكيانات قبل 30 يونيو ".

و أشار الى أن هذه الكيانات الحقوقية الإخوانية التصقت بقاعدة المنظمات الدولية الكبري لأن الفائدة متبادلة المنظمات الكبري تحصل على اللمسة المصرية لتقاريرها الحقوقية الصادرة عن مصر لتقنع المجتمع الدولي بصحة هذه التقارير والكيانات الإخوانية تكتسب الشهرة التي تؤهلها للحصول على تمويل دائم والذي تحول إلي سبوبة جعلت هؤلاء المرتزقة يتربحون بشكل كبير وأصبح هناك رغبة أن يظل هذا الخلاف قائم ومستمر لضمان الحصول على هذه الأموال الملوثة وهو الأمر الذي ظهر بشكل واضح على الأشخاص القائمين على هذه الكيانات الإخوانية .

و أوضح أيمن نصرى أنه أصبح هناك علاقة وثيقة بين المنظمات الحقوقية الإخوانية وبين القنوات الإعلامية التي تبث من تركيا وأيضا قناة الجزيرة ، متابعا :"فهذه المنظمات تمدهم بالتقارير الكاذبة عن أوضاع حقوق الإنسان في مصر وأصبحوا ضيوف دائمين على قنوات الشرق ومكملين".

قال محمد عبد النعيم رئيس المنظمة المتحدة الوطنية لحقوق الإنسان، إن هناك بعض المنظمات الحقوقية فقدت مصداقيتها بسبب التخبط الذى انتهجته اتجاه الدول العربية لصالح دولة قطر التى تمول بعض المنظمات من خلال سفارتها فى أكثر البلدان .

وتابع :"  لم نسمع بعض المنظمات و خاصة منظمة هيومن رايتس ووتش تدين اأي انتهاك لقطر رغم الانتهاكات الجسيمة التي وقعت في قطر مثل تهجير  أكتر من 5آلاف مواطن قطري من قبائل ال غفران وسحب جنسيتهم ، ولم نسمع منظمة هيومن رايتس تطرق الي ملف العماله وانتهاكات قطر لأطفال قتلو عنوة ،وفي نفس السياق لم نسمع هيومن رايتس تتحدث عن قنوات التنظيم الارهابي  التي تحرض علي قتل ضباط القوات المسلحة والشرطة المصرية".

وطالب عبد النعيم الدول العربية بالتحرك الفوري لسحب الثقه الاستشارية من منظمة هيومن رايتس ووتش لأنها تعمل بالأجرة كأنها شركة علاقات عامة وتفتقر العمل الحيادي  والميثاق الشرفي لمنظمات حقوق الانسان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة