خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى ذكرى ميلاده.. سعيد عقل كره اللغة العربية وكتب أشهر أغانى فيروز

الخميس، 04 يوليه 2019 07:00 م
فى ذكرى ميلاده.. سعيد عقل كره اللغة العربية وكتب أشهر أغانى فيروز الشاعر اللبنانى سعيد عقل
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شاعر لبنانى معروف، أثار  كثيرًا من الجدل سواء فيما يتعلق برغبته فى استبدال اللغة العربية باللغة اللبنانية، أو بموقفة من إسرائيل، نتحدث هنا عن الشاعر سعيد عقل، التى تمر تمر اليوم ذكرى ميلاده الشاعر، إذ ولد فى مثل هذا اليوم  4 يوليو من عام 1911.

سعيد عقل، واعتبر واحد من أفضل رواد الشعر الحديث فى لبنان، برع فى عدة مجالات، حيث ألف العديد من النصوص المسرحية، إلى جانب كتابته لأبرز الأغانى الشعبية التى نالت شهرة واسعة فى العالم العربى.

كان  الشاعر الراحل، كان ينتمى إلى عائلة مسيحية مارونية، ترك التعليم بعد إعلان والده الإفلاس عام 1927م، ولكنه عاد لها مرة أخرى فى عام 1939م،  ودرس فى مدرسة الآداب العليا الفرنسية، ورغم دراسته لللاهوت والأدب والتاريخ الإسلامى، لكنه لم يحصل على أى شهادة جامعية.

كان للراحل إنجازات أدبية فكتب العديد من مقدمات عدد كبير من الكتب تصل إلى 100 مقدمة كتاب، كما كتب عن شعره ما يقرب من 40 رسالة دكتوراه.

سعيد عقل كان له ميول سياسية حيث أنه كان يحلم أن  يتولى رئاسة لبنان، وبالفعل ترشح للمنصب، ولكنه فشل فى الوصول، إلى جانب خوضه الانتخابات البلدية عما 1963م ولكنه خسر أيضا.

كتب سعيد عقل للفنانة الكبيرة فيروز العديد من القصائد الفصحى والعامية، وهو من أطلق على فيروز لقب سفيرة لبنان إلى النجوم، ومن أشهر هذه القصائد مشوار والقدس وغنيت مكة وسائليني ياشآم.

من آراء الراحل سعيد عقل المثيرة للجدل دعمه لفكرة التكلم باللهجة اللبنانية المحلية معتبرًا أن الأبجدية اللبنانية مكونة من 36 حرفًا، وفى سنة 1967 أسّس سعيد عقل دارا جديدة للنشر باللغة اللبنانية والحرف اللاتينى أطلق عليها اسم "دار أجمل الكتب"، وسعى من خلال هذه الدار إلى مواصلة ما دعاه بـ"ثورة اللغة وثورة الحرف". لكن البداية كانت أقدم من ذلك وتعود للخمسينيات، حيث ألقى سعيد عقل سلسلة طويلة من المحاضرات والأحاديث دفاعاً عن نظريته الداعية إلى استبدال اللغة الفصحى باللهجة اللبنانية التى أصرّ على تسميتها بـ"اللغة اللبنانية"، والحرف العربى بالحرف اللاتينى.

وسعى سعيد عقل لتطبيق هذه النظرية، فنشر ديوانه "يارا" معتمداً "الحرف اللبنانى الجديد" المشتق من الحرف اللاتينى وأثار موجة من السجالات والمناظرات، غير أن العاصفة هدأت بسرعة، وعاد سعيد عقل للكتابة باللغة الفصحى وبالحرف العربى، لكنه لم يعترف بالهزيمة، وبعد سنوات، سافر إلى بريطانيا، وقصد مؤسسة مؤسسة "لينوتيب"، وعاد منها حاملاً بطاقة تعريفية طُبعت عليها حروف الأبجدية اللبنانية المبنية على الحروف اللاتينية، وأطلق دعوته إلى اعتمادها.

 

والأمر الآخر الذى أثار جدلا واسعًا، حيث اعتبر سعيد عقل من المؤيدين للهجوم الاسرائيلى على لبنان عام 1982 بهدف القضاء على الوجود الفلسطينى المسلح فى لبنان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة