خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المعارضة الإيرانية: قرار احتجاز السفينة البريطانية صدر من قبل المرشد الإيرانى

الأربعاء، 31 يوليه 2019 03:53 م
المعارضة الإيرانية: قرار احتجاز السفينة البريطانية صدر من قبل المرشد الإيرانى ناقلة نفط - صورة أرشيفية
وكالات الأنباء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت المعارضة الإيرانية، عن الوحدة الإيرانية التى احتجزت الناقلة البريطانية "ستينا امبيرو" فى 19 يوليو الجارى، مؤكدة أن "لواء ذو الفقار" البحرى فى جزيرة قشم، والتابعة للمنطقة البحرية الأولى لقوات الحرس الثورى، وذلك بإسناد من اللواء الخاص للمغاوير "أبا عبدالله" ومقره فى جزيرة فارور من نفذ عملية الاختطاف.

وحسب موقع عكاظ، ذكر تقرير لجنة الأبحاث الدفاعية والاستراتيجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض، أن قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي قام قبل عملية الاختطاف للسفينة بيوم واحد بزيارة لمراكز القوات البحرية في الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها إيران، مبيناً أن قائد "لواء ذو الفقار قشم" هو الأدميرال مهدي هاشمي، وأن المهمة الرئيسية لهذه الوحدة تتمثل في السيطرة على حركة ناقلات النفط في مضيق هرمز.

وأفاد التقرير بأن المركز الرئيسي لـ"لواء ذو الفقار قشم" في معسكر الحرس الثوري في منطقة مسن، في جزيرة قشم، وله رصيف خاص في أحد مرافئ قشم، كما أشارت المعارضة إلى أن لهذا اللواء مقرات أخرى، يقع أحدها على مسافة 5 كيلومترات من قشم، مع رصيف خاص له هناك، وكذلك مقر على رصيف بهمن في شرق جزيرة قشم، بالإضافة إلى مقر في ميناء لافت، مع رصيف خاص في شمال جزيرة قشم.

يذكر أن مركز قيادة المنطقة البحرية الأولى لقوات الحرس الثوري يقع في بندر عباس في ميناء باهنر، والقائد الحالي للمنطقة البحرية الأولى هو الأدميرال علي عظمائي، ونائبه الأدميرال علي غلامشاهي. وتمتد منطقة سلطة هذه القيادة من ميناء سيريك إلى الطرف الغربي من جزيرة قشم.

وتقول المعارضة الإيرانية إن قرار احتجاز السفينة البريطانية صدر من قبل المرشد الإيراني علي خامنئي، الذي هدد بالانتقام من بريطانيا قبل ثلاثة أيام من وقوع الحادث وذلك رداً على احتجاز الناقلة الإيرانية «غريس 1» في جبل طارق، لانتهاكها العقوبات الأوروبية بتهريب النفط إلى النظام السوري.

وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني قد قال بعد أيام من احتجاز السفينة البريطانية، إن هذا العمل تم رداً على احتجاز الناقلة الإيرانية.

فيما ذكر تقرير أن عملية احتجاز الناقلة البريطانية تمت علناً بأمر من حسين سلامي، قائد قوات الحرس الثوري، وتحت إشراف نائبه علي فدوي، وبقيادة علي رضا تنغسيري، قائد قوات البحرية في الحرس الثوري.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

علي احمد

تشجيع وإدانة

احسنت للمقاومة الايرانية التي تقوم بكشف نقاب عن وجهة الملالي المجرمون الحاكمون في إيران 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة